الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السفيـر عطا الـله يؤكد رفض القيادة والشعب الفلسطيني لورقة «الوطن البديل»

تم نشره في الأربعاء 26 شباط / فبراير 2014. 02:00 مـساءً

عمان-الدستور-كمال زكارنة
رحبت القيادة الفلسطينية بتأكيدات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين على ان الاردن هو الاردن وفلسطين هي فلسطين ولا شيء غير ذلك لا في الماضي، ولا اليوم، ولا في المستقبل».
وقال السفير الفلسطيني في عمان عطا الله خيري إنّ ورقة الوطن البديل مرفوضة بقوة من جانب منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية ومن قبل شعبنا الفلسطيني المطالب بهويته وبوطنه، والمصر على نيل حقوقه وثوابته وعلى حقيقة وشرعية إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، تماما كما هي مرفوضة من الجانب الأردني الرسمي والشعبي ومن كافة الدول العربية والاسلامية والعالمية.
وقال خيري ان ما يربط الأردن بفلسطين وفلسطين بالأردن أكثر من مجرد علاقات مميزة تربط بين الشعبين الشقيقين، أنها علاقات إستراتيجية تتجاوز ما عرفه العلم الجيوسياسي، ففلسطين بكل قوتها وبعزم وإصرار وإيمان شعبها وقيادتها وبعدالة قضيتها هي سندان الأردن الذي ستتحطم عليه كل المؤامرات للنيل من أمنه واستقلاله وازدهاره ووحدة أرضه وشعبه، والأردن بوطنية شعبه وبعطاء ووطنية ونبل قيادته الهاشمية وبكل قوته سيكون المطرقة التي ستردي بكل من يمنع استقلال وحرية فلسطين.
وقال ان من أهم وأرقى وأصدق المواقف المتميزة التي مبعثها الحس الوطني القومي والبعد الشرعي الإسلامي النصير لقضيتنا الفلسطينية العادلة، هو موقف الإخوة والأهل في الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الذي كان وما زال مبعث فخر واعتزاز عند كل أبناء شعبنا الوفي لاشقائه واصدقائه، وعند قيادتنا المؤمنة بالعمل والتنسيق العربي المشترك.
وقال السفير خيري ان مواقف جلالة الملك عبدالله الثاني الوطنية والقومية واضحة لا لبس فيها، فهو يصول ويجول في العالم حاملا الهم الفلسطيني، من اجل احقاق الحق الفلسطيني وبخاصة حق شعبنا بالدولة الحرة المستقلة وتقرير المصير،وجلالته خير من ينقل هموم وتطلعات أبناء شعبنا وقضيتنا بصدق وشفافية إلى المحافل والمنظمات الدولية، فخطاب جلالته الأخير امام الجمعية العامة للأمم المتحدة خصص جله للقضية الفلسطينية التي هي قضية الأردن والأردنيين الأولى، وللقدس أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لمكانتها في قلوب الهاشميين.
وقال خيري: «الأردن هو الأردن وفلسطين هي فلسطين» موقف نفتخر ونعتز به، بسبب فخرنا بالأردن وحبنا له واعتزازنا به وحرصنا عليه، وبسبب فخرنا بفلسطين وحرصنا عليها، فهذا موقف فلسطيني ثابت لن يتبدل وينطلق من حرصنا على خصوصية الأردن واستقلاله وأمنه واستقراره.
وقال خيري ان مقولة الوطن البديل ليست الا وهم يدور فقط في خلد مروجيها وهي محصورة في خيالهم وافقهم الضيق جدا ولا مكان لها في تفكير او عقل اي اردني او فلسطيني يعرف ويعي حقيقة الصراع العربي الاسرائيلي. واضاف ان مثل هذه الخزعبلات لن تغير في الواقع شيئا، مؤكدا ان الاردن وفلسطين يقفان صفا واحدا بكل قوة من اجل استعادة الحقوق الوطنية الفلسطينية. واكد ان التنسيق الاردني الفلسطيني يتواصل على اعلى المستويات وفي جميع التفاصيل المتعلقة بالقضية الفلسطينية خاصة مفاوضات السلام وان الجانب الفلسطيني لا يتخذ قرارا الا بالتشاور والتنسيق مع الاشقاء في المملكة وهذا نهج مستمر وسيستمر في المستقبل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش