الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإبراهيمي يعتذر للشعب السوري بسبب عدم إحراز تقدم في «جنيف2»

تم نشره في الأحد 16 شباط / فبراير 2014. 02:00 مـساءً

عواصم -  اعتذر الأخضر الإبراهيمي المبعوث الأممي والعربي المشترك للشعب السوري بسبب عدم إحراز تقدم في محادثات السلام  التي عقدت في جنيف فيما لم يتحدد موعد لإجراء جولة ثالثة من المفاوضات. وقال الإبراهيمي :»أعتذر للشعب السوري لان آمالهم كانت عالية للغاية بأن شيئا سيتحقق هنا.. أعتذر لهم لأننا لم نحقق الكثير في هاتين الجولتين». وأضاف الإبراهيمي أنه يتعين أن «يمضي الجانبان ويدرسان الوضع ويفكران ثم يعودان وهما مستعدان للتشاور بشكل جاد».
وتابع «أعتقد أننا اتفقنا على الأقل على جدول أعمال لكن يتعين أيضا ان نتفق على كيفية التعامل مع جدول الأعمال. آمل كثيرا أن يكون هناك جولة ثالثة».
وقال الابراهيمي «اعتقد انه من الافضل ان يعود كل طرف الى منزله ويفكر بمسؤولياته ويقول ما اذا كان يريد ان تستمر هذه العملية».
من جانبه، أعلن الامين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي أنه سيتم التوجه إلى الأمم المتحدة أو مجلس الأمن  لاتخاذ الخطوة القادمة بشأن الأزمة السورية بعد فشل جهود حلها بين طرفي الازمة. وقال العربي قبل مغادرته إلى الكويت فى إطار الإعداد للقمة العربية المقررة اذار المقبل: «تلقيت منذ ساعات اتصالا هاتفيا من  الأخضر  الإبراهيمي  المبعوث الاممي والعربي بشأن سورية تناول تطورات محادثات  جنيف 2 بين الحكومة السورية المعارضة حيث أعرب لي عن عدم تفاؤله بحدوث  أي تقدم لحل المشكلة». واضاف العربي أن «الخلاف كبير بين الطرفين، حيث يصمم أحد الطرفين على  طرح مكافحة الإرهاب فقط خلال المحادثات، فيما يطالب الطرف الثاني بالعمل  على إنشاء الهيئة الانتقالية والتي ستتولى حكم البلاد مستقبلا، ولذلك  فإن الأزمة بينهما مازالت قائمة لذلك ستكون الخطوة القادمة الأسبوع  القادم بالتوجه إلى الأمم المتحدة أو مجلس الأمن».
من جانبها، أكدت المعارضة السورية الموجودة في وفد  مفاوضات جنيف بعد انتهاء الدورة الثالثة امس أنها « توافق على  مقترح المبعوث الأممي الاخضر الابراهيمي لجدول الأعمال وإدارة العملية  التفاوضية» . وقال بيان للمعارضة السورية امس إن «وفد النظام استمر في تعطيل المؤتمر وحرف مؤتمر جنيف عن مساره «وفق البيان.
 وأضاف البيان أن وفد المعارضة  وافق على مقترح المبعوث الخاص المشترك  لجدول الأعمال وإدارة العملية التفاوضية. و أضاف البيان السوري المعارض «  أكد وفد المعارضة ضرورة الإسراع في  تحقيق عملية الانتقال السياسي كمدخل للتغيير في سوريا».
من جانبه، صرح الناطق باسم وفد المعارضة السورية في جنيف لؤي صافي امس ان جولة ثالثة من المفاوضات مع الحكومة السورية بدون حديث عن انتقال سياسي ستكون «مضيعة للوقت». وقال صافي ان «جولة ثالثة بدون التحدث عن عملية انتقالية ستكون مضيعة للوقت»، وذلك بعدما انهى المفاوض الدولي الاخضر الابراهيمي المفاوضات بدون تحديد موعد جديد مع عدم موافقة الوفد الحكومي على جدول الاعمال. وقال صافي ان «النظام ليس جديا لم نأت لمناقشة بيان جنيف بل لتطبيقه» في اشارة الى خطة التسوية السياسية في سوريا التي تبنتها الدول الكبرى في مؤتمر جنيف-1. واكد صافي للصحافيين «يجب ان نتأكد من ان النظام يرغب في حل سياسي ولا يناور لكسب الوقت». وقال «اسف للقول ان لا شيء ايجابيا يذكر» بخصوص هذه المفاوضات التي تمت بوساطة الامم المتحدة وبدأت في 22 كانون الثاني بضغط من الاسرة الدولية وخصوصا روسيا والولايات المتحدة.
الى ذلك، قال المرصد السوري لحقوق الانسان امس ان اكثر من 140 الف شخص بينهم اكثر من سبعة الاف طفل قتلوا في الانتفاضة السورية التي تحولت الى حرب اهلية. واضاف المرصد المؤيد للمعارضة ان الفترة التي اعقبت محادثات السلام «جنيف2» بشأن سوريا التي بدأت الشهر الماضي كانت اكثر الفترات دموية في الصراع المستمر منذ ثلاثة اعوام. وقال المرصد الذي مقره بريطانيا ويستعين بشبكة من النشطاء في انحاء البلاد ان عدد القتلى بلغ الان 140041 شخصا. وتابع ان من بين القتلى 7626 طفلا و 5064 امرأة. وقال المرصد ان جميع الحالات التي شملها احصاؤه تم توثيقها سواء بالاسماء ووثائق الهوية او بالصور والتسجيلات المصورة. واضاف ان مصير عشرات الالاف من الاشخاص الاخرين لا يزال مجهولا. وقال المرصد انه احصى مقتل اكثر من 30 الفا من مقاتلي المعارضة وما يزيد على 50 الفا من القوات المؤيدة للاسد. لكن رامي عبد الرحمن رئيس المرصد قال ان الاحصاء الحقيقي للجانبين قد يكون اعلى كثيرا وربما بأكثر من 60 الفا.
واضاف ان الطرفين يحاولان اخفاء عدد ضحاياهما مما يجعل قياس القتلى في صفوف المقاتلين امرا بالغ الصعوبة.
وقال في بيان «يود المرصد ان يوضح ان هذه الاحصاءات لا تشمل مصير اكثر من 180 الف شخص مفقودين حتى الان داخل سجون النظام.
«ولا تشمل اكثر من سبعة الاف معتقل من قبل قوات النظام والمجموعات المسلحة الموالية له او مئات الاشخاص المخطوفين /من جانب جماعات المعارضة/ للاعتقاد بانهم موالون للنظام.»    ودعا المرصد الى وقف فوري لاطلاق النار من اجل استمرار محادثات السلام في جنيف المقرر حاليا ان تدخل جولة ثالثة.
وقال عبد الرحمن لرويترز عبر الهاتف «من المخزي الا يفعل المجتمع الدولي شيئا لاظهار انه سيدافع عن حقوق الانسان. انه يكتفي بمتابعة هذه المأساة. الشعب السوري الذي يموت هو مجرد احصائيات بالنسبة له».(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش