الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ياسر سليمان يحاضر حول الترجمة ودورها في نشر الثقافة العربية في الغرب

تم نشره في الثلاثاء 11 شباط / فبراير 2014. 02:00 مـساءً

عمان – الدستور – هشام عودة
تحدث رئيس مجلس أمناء الجائزة العالمية للرواية العربية (جائزة بوكر العربية)، د. ياسر سليمان عن العلاقة بين الاستشراق والترجمة، مؤكداً ان هناك مجموعة من العوامل التي تؤثر على مسار ترجمة الادب العربي الى اللغات العالمية، من بينها الاستشراق.
واضاف في محاضرة قدمها مساء امس الاول في مركز جامعة كولومبيا، عشية الاعلان عن القائمة القصيرة للرواية، ان ما قاله د. ادوارد سعيد عن الاستشراق قابل للحوار، ففي الوقت الذي اعلن عن توافقه مع كثير من طروحات د. سعيد حول الاستشراق، الا انه اعلن تقاطعه مع جوانب اخرى من هذه الطروحات، متوقفا عن القول ان اللغة العربية في نظر الغرب هي لغة مثيرة للجدل، بسبب ما تم تداوله في اوساط وسائل الاعلام وغيرها عن العنف والتطرف السائد في المنطقة العربية الاسلامية، مشيراً الى ان الترجمة تخضع في كثير من الاحيان الى مقولات سياسية، اضافة الى ما يرافقها من بعد ثقافي في علاقة الامم والحضارات.
وقال د. سليمان انه تم حتى الآن، ومن خلال جائزة البوكر، ترجمة ثلاثين عملا روائيا عربيا الى اللغة الانجليزية، وان المشروع مستمر، لافتا النظر الى ان الاستشراق كثيرا ما وقف في مواجهة زيادة عدد الكتب المترجمة من العربية الى اللغات الاخرى، نافيا في الوقت نفسه ان تكون الكتابة «الهجينة» نوعاً من الترجمة، لان هذه الكتابة هي ما يكتبه ادباء عرب بلغات اخرى، لكنها تسهل عملية الترجمة الى تلك اللغات.
وفي الوقت الذي اعترف فيه بما يمكن تسميته بالوصاية على الادب العربية، واختيار ما يمكن ان تتم الترجمة منه الى اللغات الاخرى، فانه اكد ان ما يتم ترجمته حتى الان هو عدد متواضع من الاعمال، اذ تشير الاحصائيات الى ان 2% فقط من الكتب الصادرة في الولايات المتحدة كانت كتبا مترجمة من لغات اخرى، وان هناك نوعين من الكتابة العربية، واحداُ يكتبه مؤلفوه وهم يضعون نصب اعينهم الترجمة، من اجل حصد الشهرة والمال، ونوعا ثانيا يكتبه مؤلفوه استناداً الى رؤيتهم وثقافتهم المحلية، وهذا النوع يحتاج الى «تهذيب» عند الترجمة، كما حصل مع رواية ربعي المدهون «سيدة من تل أبيب» حيث تم شطب عدد كبير من صفحاتها العربية، الا ان ذلك لم يؤثر على مسار ترجمتها.
د. سليمان الذي تحدث باسهاب عن الترجمة ودورها في نشر الثقافة العربية في الغرب، اشار الى ما قام به شخصيا من ترجمات من القصة القصيرة، واشار الى ان القارئ الغربي يكون اكثر ميلاً لقراءة الروايات، دون غيرها من صنوف الادب الاخرى، وان دور النشر الاوروبية تملك من الامكانات ما يدفعها للترويج للكاتب ولاعماله المترجمة، وهذا غير متوفر في البلاد العربية.
وفي نهاية المحاضرة، دار حوار موسع بين د. سليمان والجمهور المثقف الذي حضر الندوة، ودار الحوار حول الترجمة ودورها وطبيعة الاختيارات وما تتركه من اثر في العلاقة بين الامم والشعوب، ورغم ان نسبة كبيرة من الجمهور هم من المثقفين الاردنيين والعرب، الا ان المحاضرة والحوار تم باللغة الانكليزية، بوجود ترجمة فورية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش