الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الخطة الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالي « استندت لتوجيهات جلالة الملك

تم نشره في الخميس 30 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 مـساءً

عمان-الدستور -  امان السائح

استناداً إلى توجيهات جلالة الملك ووثيقة كلنا الأردن والأجندة الوطنية تم انجاز الخطة الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي ، وتم إنشاء هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الأردنية، وإنشاء صندوق دعم الطالب الجامعي، وكذلك صندوق دعم البحث العلمي، وإجراء العديد من الدراسات لتطوير التعليم العالي نحو الاقتصاد المعرفي ولتجسير الفجوة بين مخرجات التعليم العالي ومتطلبات سوق العمل بالتعاون مع منظمات دولية، كما تمّ تعديل التشريعات الناظمة لقطاع التعليم العالي.
صندوق البحث العلمي
واعتبر مدير عام صندوق دعم البحث العلمي في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي د عبدالله الزعبي ان الصندوق انشئ بهدف تشجيع البحث العلمي في المملكة ودعمه ورفع مستواه؛ خاصةً البحث العلمي التطبيقي الموجه لخدمة المجتمع وتنميته وحل مشكلاته ومن أهدافه الأخرى توحيد الجهود العلمية والبحثية في مؤسسات التعليم العالي، وتوجيه الباحثين نحو البحوث العلمية الأكثر فائدة لتلبية حاجات المجتمع الأردني، وتقديم الدعم المالي لمشروعات البحث العلمي التي تقدمها الجامعات الأردنية والمؤسسات العامة والخاصة ذات العلاقة، ومنح الباحثين المتميزين جوائز عما يقدمونه من بحوث مميزة، ودعم إصدار المجلات العلمية الأردنية المتخصصة والمُحكمة، والاسهام في دعم المؤتمرات العلمية المُحكّمة التي تعقدها الجامعات الأردنية والمؤسسات ذات العلاقة داخل الأردن، إضافة إلى تقديم المساعدة لحل المشكلات الفنية التي تواجهها المؤسسات والشركات الأردنية لتطوير صناعتها ومنتجاتها وخدماتها وتمكينها من تحسين قدراتها التنافسية بالتعاون مع الجامعات الأردنية، والتعاون مع الهيئات المحلية والعربية والمنظمات العالمية والدولية للتنسيق في مجال دعم البحوث العلمية والتطوير التقني، وتقديم الدعم بما يخدم توظيف العلوم والمعارف في البحوث العلمية لتطوير التكنولوجيا وتوجيهها إلى حل المشكلات بما في ذلك مراكز البحوث وحاضنات الأعمال القادرة على تطوير الإبداع وتسويق نتائج البحوث العلمية، وتشجيع الشركات والمؤسسات الوطنية على المزيد من الإنفاق على نشاطات البحث والتطوير، وغيرها من الأهداف. ويستفيد من دعم الصندوق الباحثون في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة ومؤسسات القطاعين العام والخاص، والمؤسسات الصناعية، وطلبة الدراسات العليا المتفوقون أكاديميا في الجامعات الأردنية.
هذه الأهداف تستفيد منها قطاعات عديدة وجدت طريقها في الانجازات الحقيقية التي قام بها الصندوق على مدار العامين الفائتين، من خلال الكم والكيف في دعم البحوث والمكون التكنولوجي في الاقتصاد الأردني ومشاريع الإبداع والريادة المنجزة ، وتوظيف منهجيات البحث العلمي والتطوير لحل المشكلات التي تواجه القطاعات الأردنية المختلفة.
واشار الزعبي ان الصندوق يسعى الى تطوير البحث العلمي في مجالات استراتيجية ذات تأثيرات كبيرة على التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الأردن، وبناء البحث وتقويته لتمكين الأردن من المنافسة على المدى البعيد سيما في مجالات الطاقة والمياه والبيئة والتطبيقات التكنولوجية، وعند النظر في حجم المشاريع المقدمة للصندوق نجد ان سياسة الصندوق تنسجم مع دعوة الملك عبدالله في دعم البحث العلمي وإيمانه ان البحث العلمي عصب تنمية الدولة وتطورها في مجلات الحياة كلها.
وبين ان    الصندوق ينطلق  من رؤية أن الأمم المتقدمة لم تصل إلى ما وصلت إليه إلا من خلال دعم البحوث العلمية والإفادة من نتائجها، وها هو منسوب إنفاق الصندوق على البحث العلمي منذ تأسيسه بارتفاع من 0,34% إلى 0,54% من الدخل القومي، والخطة القادمة أن ترتفع هذه النسبة الى 1% من الدخل القومي في عام 2013 والى 1,5 % عام 2017. وهذه النسب تجعل الاردن في مقدمة الدول العربية من حيث الإنفاق على البحث العلمي، وخلاصة القول إن ثقافة إدارة البحث العلمي هي الحاضرة في إدارة هذا الصندوق؛ إدارة تعي دور البحث العلمي في ترسيخ قيم علمية نوعية، إدارة تنطلق من ثقافة وطنية عالية تراعي مصلحة الوطن وتعترف أنّ التقدم والرقي الإنساني لا يتم دون بحث علمي حقيقي ينعكس في مفاصل المجتمع كله، ولعل ارتفاع مستوى طلبات البحث العلمي التي يستقبلها الصندوق في دوراته البحثية العادية سنويا يؤشر على الرؤية الموضوعية التي ينتهجها الصندوق في إدارة البحث العلمي .
الكفاءة الجامعية :  
مدير عام هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي د. بشير الزعبي قال ان الإنجاز الأهم هو امتحان الكفاءة الجامعية بصورته الجديدة والذي يهدف إلى الوقوف على جودة مخرجات البرامج الأكاديمية لمؤسسات التعليم العالي الأردنية وليس للحكم على أداء الطلبة ومنحهم شهادات توثق الأداء الذي تحقق لهم .
ووفقا للزعبي يرسم الامتحان السياسات الخاصة بالتعليم العالي من قبل الجهات ذات الصلة بجودة التعليم العالي ومؤسساته في الأردن، إذ يمكن من خلال نتائجه الوقوف على جوانب القوة وجوانب الضعف في تحقيق نتاجات التعلم العامة المتوقع من الطالب الملتحق في مؤسسات التعليم العالي تحقيقها، سواءً ما اتصل منها بالنتاجات العامة للتعليم العالي على مستوى مؤسسات التعليم العالي أم تلك الخاصة بعائلة التخصصات للمجال المعرفي، أم تلك النتاجات التخصصية التي تشكل خصوصية لكل تخصص ضمن كل عائلة من التخصصات، إضافة إلى مساعدة هذه المؤسسات على تحديد الإجراءات والسياسات الواجب اتخاذها للتغلب على نواحي الضعف وتعزيز نواحي القوة في جوانب الإعداد الذي تقدمه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش