الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كلام اول السطر..!

جمال العلوي

الاثنين 27 كانون الثاني / يناير 2014.
عدد المقالات: 898

ما الذي يجري في بلدنا؟! لماذا بسرعة تنجح المواقع في تغيير الأشخاص؟ تسيطر عليهم وتصبح قادرة على التحكم فيهم وتحدد نمط سلوكهم وتجعلهم يسيرون وفق نمط المنصب؛ على الرغم أنّ المطلوب هو أنْ يغيّر الاشخاصُ المناصبَ وان يكونوا قادرين على تغيير المواقع وإحداث نقلة نوعية فيها بأن تكون في خدمة الناس، لا في خدمة الكرسي، الذي سرعان ما يطير ويعود من جديد الى أصله القديم كرسيا من خشب لا يقدم ولا يؤخر بل فقط يعود الى النجار عند إصابته بأي عارض.
لماذا لا يتذكر شاغلو المواقع أن مدة الإقامة فيها مهما طالت أو قصرت هي مدة محددة عادة لا تدوم طويلا، وسرعان ما يكتشف صاحبها مدى الزيف الذي وقع فيه ويدخل في دوامة الندم التي لا تفيد بعد ان وقع المحظور ويصبح اصلاح ما فات مستحيلا؛ إلا اذا راهن صاحب الكرسي على قدرة الناس على النسيان بصفتها حلا يمكن اللجوء اليه عند الضرورة.
ترى لو فكر الذين يركضون وراء سحب المناصب ويسعون لأن تمطر في منازلهم، بقدرة الناس على تذكر ما فعلوه هل يمكن ان يرتكبوا ذات الآثام التي ارتكبوها حين يدخلون تحت ظلال السحاب التي يسعون الى استمطارها بغض النظر عن الثمن الذي يدفعونه؟!.
أو ان الذي يسعى الى منصب لا يعود مسكونا بالثمن الذي يدفعه وكل الذي يشغله هو استمرار الحصول على مكتسبات الكرسي الذي يحلم فيه فقط ويحلم بالمحافظة عليه أطول فترة ممكنة عسى ان يجد فيه البلسم والدواء لكل العلل التي أصابته جراء سعيه الدؤوب للاحتفاظ بالحلم أطول فترة ممكنة، ولا يضيره عدد مرات البحث عن أقرب طبيب يمكنه المحافظة على سره الى حين ان يكتب له الشفاء أو يجد الحل في السفر الى بقاع الارض الواسعة عساها ان تساعده على النسيان وعلى عدم تذكر الخلان الذين تجاهلهم حتى يفوز بالرضا وتنمو حساباته بسرعة البرق ولا تتأثر بالبورصة أو اخبار الدولار والفرنك واليورو وأسعار النفط أيضا.

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش