الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

برشلونة واتلتيكو مدريد للتعويض والريال لتأكيد التفوق

تم نشره في الثلاثاء 21 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 مـساءً

عواصم - يسعى كل من برشلونة بطل الدوري واتلتيكو مدريد بطل الكأس الى تعويض خيبتي املهما في الليغا في نهاية الاسبوع الماضي عندما يخوضان ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة كأس اسبانيا لكرة القدم.واهدر الفريقان الكاتالوني والمدريدي نقطتين ثمينتين الاحد بسقوطهما في فخ التعادل الاول امام مضيفه ليفانتي المتواضع 1-1، والثاني امام ضيفه اشبيلية بالنتيجة ذاتها ما سمح لمطاردهما المباشر النادي الملكي ريال مدريد بتقليص الفارق بينهما الى نقطة واحدة ليشتعل الصراع على لقب الليغا مجددا.وللمصادفة يحل برشلونة ضيفا على ليفانتي بالذات يوم غد الاربعاء في ذهاب ربع نهائي مسابقة الكأس، فيما يلتقي اتلتيكو مدريد مع ضيفه اتلتيك بلباو الخميس المقبل. اما ريال مدريد وصيف بطلي الدوري والكأس الموسم الماضي، فسيعود الى برشلونة للمرة الثانية لمواجهة اسبانيول بعدما كان تغلب عليه 1-صفر في الدوري قبل 10 ايام.وتبدو حظوظ برشلونة وريال مدريد كبيرة لبلوغ الدور نصف النهائي بالنظر الى الفوارق الكبيرة بينهما ومنافسيهما والترسانة المهمة من النجوم التي تزخر بها صفوفهما وكذلك على اعتبار انهما يلعبان ايابا على ارضهما.
وسيحاول الفريق الكاتالوني الثأر من ليفانتي اعتبارا من هذا الاربعاء من خلال تحقيق فوز يؤمن له خوض مباراة الاياب الاربعاء المقبل بارتياح كبير.
من جهته، سيطمح ريال مدريد الى تجديد فوزه على اسبانيول وتأكيد صحوته التي حقق خلالها 4 انتصارات متتالية حتى الان و6 انتصارات متتالية في مختلف المسابقات منذ سقوطه في فخ التعادل الايجابي 2-2 امام مضيفه اوساسونا في 18 كانون الاول الماضي.

اما اتلتيكو مدريد فستكون مهمته صعبة امام اتلتيك بلباو في مهمة ثأرية للاخير الذي مني بخسارة مذلة امام الاول صفر-3 في المباراة النهائية لمسابقة يوروبا ليغ عام 2012.
ولم يخسر اتلتيكو مدريد على ارضه في جميع المسابقات حتى الان هذا الموسم، والامر ذاته بالنسبة الى اتلتيك بلباو على ملعبه الجديد «سان ماميس» على ضفاف لا ريا دو بلباو.
ويخوض ريال سوسييداد اختبارا سهلا امام ضيفه راسينغ سانتاندر يوم غد الاربعاء.
يذكر ان برشلونة وريال مدريد لن يلتقيا في دور الاربعة في حال تأهلهما حيث سيواجه الاول الفائز من مباراة ريال سوسييداد وراسينغ سانتاندر، والثاني الفائز من مباراة اتلتيكو مدريد واتلتيك بلباو.
روما مع يوفنتوس الابرز في ربع النهائي
تتجه الانظار اليوم الثلاثاء الى الملعب الاولمبي في العاصمة الايطالية روما حيث تقام قمة الدور ربع النهائي لمسابقة كأس ايطاليا لكرة القدم بين روما ويوفنتوس.
ويسعى روما وصيف بطل النسخة الاخيرة الى استغلال عاملي الارض والجمهور لرد الاعتبار لنفسه من الخسارة المذلة التي تعرض لها امام فريق «السيدة العجوز» (صفر-3) قبل اسبوعين في الدوري المحلي عندما الحق به الاخير الخسارة الاولى هذا الموسم.
ويخوض الفريقان منافسة شرسة على لقب الدوري، واستهل فريق العاصمة الموسم بافضل طريقة ممكنة وحقق 10 انتصارات متتالية مكنته من زعامة الترتيب قبل ان يدخل في دوامة التعادلات بسبب اصابات لحقت ابرز نجومه في مقدمتهم القائد فرانشيسكو توتي والعاجي جيرفينيو، والتي اهدر من خلالها نقاطا عدة مكنت يوفنتوس من اللحاق به وانتزاع الصدارة منه وهو يبتعد عنه الان بثماني نقاط.
واستعاد روما عافيته منذ خسارته المدوية امام يوفنتوس وحقق 3 انتصارات في مختلف المسابقات وسجل 8 اهداف دون ان تهتز شباكه.
بيد ان مهمة روما لن تكون سهلة امام رجال المدرب انطونيو كونتي الذين حققوا 12 انتصارا متتاليا حتى الان في الدوري.
وتعود الخسارة الاخيرة ليوفنتوس في الدوري الى 20 تشرين الاول الماضي عندما سقط امام مضيفه فيورنتينا 2-4، وفي مختلف المسابقات الى 11 كانون الاول الماضي عندما سقط امام مضيفه غلطة سراي التركي صفر-1 في الجولة الاخيرة من مسابقة دوري ابطال اوروبا والتي ودعها من الدور الاول.
وللمصادفة فان الفريقين يتقاسمان الرقم القياسي في عدد الالقاب في المسابقة برصيد 9 لكل منها.ويخوض ميلان بقيادة مدربه الجديد لاعب وسطه الدولي الهولندي السابق كلارنس سيدورف اخابارا لا يخلو من صعوبة امام ضيفه اودينيزي يوم غد الاربعاء.ويختتم الدور ربع النهائي في 29 كانون الثاني الحالي بلقاء نابولي مع لاتسيو حامل اللقب.
كأس رابطة الاندية الانكليزية:
يتطلع مانشستر يونايتد الى انقاذ موسمه من خلال مسابقة كأس رابطة الاندية الانكليزية المحترفة الامل الوحيد المتبقي له منطقيا هذا الموسم وذلك عندما يستضيف سندرلاند اليوم الثلاثاء على ملعب «اولدترافورد» في مانشستر في اياب الدور نصف النهائي.وكان مانشستر يونايتد خسر 1-2 ذهابا قبل اسبوعين.
ويتخلف مانشستر يونايتد بفارق 14 عن ارسنال المتصدر في الدوري الانكليزي الممتاز ما يعني بان اماله تلاشت في الاحتفاظ باللقب حيث تعرض لضربة موجعة الاحد بخسارته المذلة امام مضيفه تشلسي 1-3، كما خرج من كأس انكلترا بسقوطه على ارضه امام سوانسي سيتي 1-2 الاحد قبل الماضي ليتعرض لخسارته الخامسة هذا الموسم على ارضه.وبلغ مدرب مانشستر يونايتد الاسكتلندي ديفيد مويز مباراة نهائية واحدة على مدى 11 عاما اشرف فيها على ايفرتون عندما خسر نهائي كأس انكلترا عام 2009 امام تشلسي، لكنه ناشد لاعبيه ببذل المزيد من الجهود لبلوغ مباراة القمة المقررة في ويمبلي في 2 اذار المقبل.
واكد مويز بعد الخسارة امام تشلسي ان فريقه لن يستسلم في الدفاع عن لقبه بطلا للبريمر ليغ، وقال «سنواصل محاولتنا لانهاء الموسم في المركز الاول ليس هناك شىء آخر، سنحاول الفوز في المباراة المقبلة».
واضاف «اعتقد باننا قدمنا مباراة جيدة امام تشلسي، لم يكن هناك فرق كبير في المستوى بين الفريقين».وتابع «لا أشعر بانني تحت ضغوطات كبيرة، قبل مواجهة تشلسي خسرنا مباراة واحدة فقط في المباريات السبع الاخيرة وهي سلسلة جيدة».
وخسر مانشستر يونايتد 7 مباريات حتى الان في الدوري بينها 4 على ارضه.
ومن المتوقع ان يستمر غياب ثنائي خط الهجوم واين روني والهولندي روبن فان بيرسي لاصابتهما في المحالب الى جانب لاعب الوسط الدولي البلجيكي مروان فلايني.
ويحتل سندرلاند قبل المركز الاخير في الدوري الانكليزي الممتاز لكن خسر مرة واحدة في مبارياته السبع الاخيرة.وفي المباراة الثانية، يخوض الطرف الاخر في مدينة مانشستر، مانشستر سيتي مباراة سهلة ضد وست هام الجريح.
وكان سيتي فاز ذهابا 6-صفر.   (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش