الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ريتـشارد : نقـدر جهـود الأردن تـجـاه اللاجئين السوريين رغم محدودية الموارد

تم نشره في الثلاثاء 14 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور - حمدان الحاج -  اعربت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لشؤون اللاجئين والمهجرين آن ريتشارد عن تقديرها لما يقوم به الاردن تجاه اللاجئين السوريين على الرغم من محدودية موارده خاصة وان اعداد اللاجئين في تزايد وان نسبة من هؤلاء اللاجئين خارج المخيمات الامر الذي تجد فيه الجمعيات والمؤسسات الخيرية صعوبة للوصول اليهم لتقديم المساعدات .
جاء ذلك في تصريحات لريتشارد في لقاء صحفي عقدته مساء امس الاثنين بمشاركة مستشارة وزير الخارجية الامريكي الخاصة لشؤون الشباب زينات رحمان في بيت السفير الامريكي في عمان ستيوارت جونز الذي امتدح الطريقة التي يعالج فيها الاردن اللاجئين السوريين قائلا «اننا ممتنون للجهد العظيم الذي يقوم به الاردن والاعباء التي يتحملها والتي يتكبدها الشعب الاردني جراء استضافة هؤلاء اللاجئين ولدينا المسؤولية الكاملة لمساعدة الاردن للقيام بمساعدة اللاجئين واننا مستعدون لزيادة حجم هذه المساعدات لتكون ملبية للمتطلبات المتزايدة من قبل اللاجئين الموجودين والقادمين الى الاردن واننا بحاجة الى ان نعمل اكثر حتى يشعر الاردن ان امريكا تقف الى جانبه»، مضيفا « ان وزير الخارجية الامريكي جون كيري يطلع الاردن اولا باول على ما يجري من مفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين وان كيري التقى جلالة الملك الاسبوع الماضي وكذلك وزير الخارجية ناصر جودة امس في باريس وان الاتصالات الهاتفية متواصلة حتى يكون الاردن مطمئنا لما يجري داخل الغرف المغلقة حيث ان من حق الاردن الحصول على المعلومات التي يتم التوصل اليها او التي يجري تداولها».

 وقالت ريتشارد «انا لست صبورة، اذ انني اريد ان تنتهي المأساة السورية اليوم وليس غدا، بل وقبل عام وليس الان، لانه مع مضي الوقت يزداد القتل ويزداد التدمير من براميل متفجرة تقتل وتدمر وتشرد وتطرد اناسا آمنين من بيوتهم واريد ان تتغير الامور بسرعة واريد ان تتغير الاوضاع سريعا.
واشارت ريتشارد الى ان هناك حديثا متواصلا لاقامة مناطق امنة وممرات امنة لايصال المساعدات الانسانية الى اكبر عدد ممكن من الشعب السوري داخل الاراضي السورية وخارجها وان العمل جار لاستصدار قرار من اجل ممرات امنة ولكن ذلك لا يحل المشكلة.
وبينت انها ذاهبة الى الكويت مع كيري لحضور مؤتمر المانحين متمنية ان يكون المبلغ الذي تقدمه الدول المشاركة ضعف ما قدمته في المؤتمر السابق وان الولايات المتحدة الامريكية ستزيد من المبالغ التي تقدمها للاجئين والدول المضيفة لهم وخاصة الاردن لتستطيع القيام بواجباتها تجاه هؤلاء اللاجئين،فنحن نريد شراكة مع الاردن، فالحاجة الانسانية للاجئين تزداد وان وجودي في عمان للاطلاع على ما تم من تحسينات تجاه اللاجئين من قبل المؤسسات الرسمية والتطوعية وانا فخورة بالطريقة المهنية التي تقدم بها مديرية الامن العام الخدمات للاجئين من تسجيل وامور لوجستية مختلفة وان عمل جميع الاطراف هو للتخفيف على اللاجئين السوريين، فهناك اربعة ملايين طفل سوري خارج بلدهم عدد كبير منهم غير ملتحقين بالمدارس وان مستقبل المنطقة متداخل بشكل كبير جدا.
واشارت الى ان الهدف بين كافة الاطراف الفاعلة هو ايقاف الة القتل وان نساعد من يحتاج الى المساعدة ومعالجة الجوانب الانسانية والاجتماعية التي تمخضت عن المأساة السورية.
وقالت ريتشارد:»انا قلقة لما يجري داخل مخيم اليرموك للاجئين السوريين ومناطق اخرى مستهدفة والمطلوب وقف القتال وتقديم المساعدات الى كل من يحتاجها وان هدف جنيف 2 هو محاولة التوصل الى حل سياسي قبل كل شيء».
وردا على سؤال ان كانت امريكا ستستقبل لاجئين سوريين داخل اراضيها قالت ريتشارد :»اتوقع اننا سنبدا باستقبال دفعة جديدة العام القادم والاعوام التي تليه ولا نستطيع ان نستقبل كل اللاجئين او كل طالبي اللجوء في العالم لان اللاجئين في العالم يقدرون بعشرات الملايين».
وقالت ان التوصل الى حل نهائي بين الفلسطينيين والاسرائيليين ينهي عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين وسيصبح شكلها وعملها شيئا اخر وليس كما هو عليه الان وان الجميع يتطلع الى ايجاد حل للقضية الفلسطينية.
اما زينات رحمان فقالت انها تستقصي الحقائق عن الشباب في المنطقة وخاصة الشباب السوري الذين هم مستقبل بلدهم وان اطفال وشباب سوريا يواجهون واقعا صعبا جدا الان وهم يصارعون من اجل لقمة العيش ويخضع عدد منهم للتدريب في سن صغيرة وان العمل يجري مع منظمات دولية واقليمية لحماية مستقبل هؤلاء الشباب.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش