الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«بيت العافية» .. برنامج وطني لدعم مرضى السرطان

تم نشره في الخميس 2 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور
شهدت الأوساط الطبية في الغرب اهتماماً بالغاً بالرعاية التلطيفية بمفهومها الشامل حيث تدرس الآن في كليات الطب والتمريض، كما أنها الآن ضمن المنهج المعتمد في برنامج تخصص الأطباء للأمراض الباطنية وغيرها، وقد اعتمدت كفصل مستقل في الكثير من الكتب الطبية المعروفة.
ومن هذا المنطلق فقد قامت الجمعية الأردنية للرعاية التلطيفية وعلاج الألم وهي جمعية مرخصة من قبل وزارة التنمية الاجتماعية، وتهتم بنشر ثقافة الرعاية التلطيفية كحق من حقوق الإنسان، وتدعو إلى أن من حق المريض ان لا يشعر بالألم ولا الخوف ولا المعاناة في كل مرحلة من مراحل حياته، وأن تحترم كرامته ورغباته ومعتقداته.. فقد قامت الجمعية بإطلاق «بيت العافية»، وهو عبارة عن برنامج وطني يهدف إلى توفير الدعم المتكامل لمرضى السرطان وذلك من خلال توفير جلسات العلاج الجماعي للمرضى وعائلاتهم، والدعوة إلى برامج تثقيفية وروحانية وترفيهية.
ففي كل عام يتم تشخيص ما يزيد عن 4500 حالة سرطان جديدة في الأردن. ويتلقى هؤلاء المرضى العلاج اللازم في المؤسسات المعنية. إلا أن الملاحظ أن مريض السرطان بحاجة إلى دعم نفسي وسلوكي وروحاني، وأن المريض وعائلته بحاجة إلى من يشاركهم همومهم وأفكارهم ويعطيهم الفرصة لطرح أسئلتهم واستفساراتهم.
وقد أوصت منظمة الصحة العالمية بضرورة اللجوء إلى الرعاية التلطيفية وذلك لتحسين نوعية الحياة للمريض وعائلته، أخذاً بعين الاعتبار النواحي الجسدية والسلوكية والروحانية. وقد عرَّفت المنظمة الرعاية التلطيفية بما يلي: «مجموعة الجهود الطبية المقدمة من فريق متعدد الخبرات للمرضى الذين يواجهون أمراضاً مزمنة، بهدف تحسين نوعية الحياة ورفع المعاناة عنهم وعن عائلاتهم، مع الأخذ بعين الاعتبار الحاجات البدنية والنفسية والاجتماعية والروحانية».
وعلى ذلك، فقد بادرت الجمعية الأردنية للرعاية التلطيفية وعلاج الألم بتأسيس برنامج «بيت العافية»، والذي يشرف عليه نخبة من الأطباء المختصين وبمساعدة من مجموعة من المتطوعين.
وتقوم الجمعية بهدف تلبية حاجات هذه المبادرة باقامة ورشات عمل من 3 ايام في كل شهر للتعريف بمبادئ الرعاية التلطيفية 
وطرق التواصل مع المرضى وعائلاتهم وعلاج الجروح وعلاج الألم، بالاضافة الى برنامج تدريبي متخصص للتعامل مع مريض السرطان بواقع 50 ساعة تدريبية عملية ونظرية يطبق فيها مفاهيم العلاج الجماعي. وتصدر الشهادة من الجامعة الألمانية الأردنية ومصدقة من التعليم العالي. وتوجه هذه الدورات لكل من الكوادر الطبية من أطباء وتمريض وصيادلة بالاضافة الى المتطوعين والطلاب. 
وفي نهاية شهر أيلول الماضي قامت الجمعية الأردنية للرعاية التلطيفية وعلاج الألم بعقد لقاء جاء كمبادرة تتضمن جلسة علاج جماعي لمجموعة من مرضى السرطان تحت عنوان (التعامل مع ألم السرطان).
وتاتي هذه المبادرة لتوفير ملتقى دائم لمرضى السرطان بهدف تحسين نوعية الحياة للمرضى وعائلاتهم انطلاقا من مفهوم الرعاية التلطيفية بهدف الترفيه عن مرضى السرطان والاجابة عن استفسارات المرضى وتأهيل عادات ايجابية للتعامل مع المرض وتدريب المتطوعين على العناية بمريض السرطان. 
الدكتور محمد بشناق إستشاري علاج الألم والرعاية التلطيفية رئيس الجمعية الاردنية للرعاية التلطيفية أكد ان الفكرة من جلسات العلاج الجماعي هي التحدث عن النفس والمشاعر والالام لمرضى السرطان وعائلاتهم بصوت مرتفع وضمن جماعات، حيث ان الدعم الخارجي لمريض السرطان ووجود إرادة وقوة لديه لهزم المرض يعدان مهمين ومكملين لبعضهما في معركة مريض السرطان ضد مرضه. وأضاف ان من المرضى من يتعامل مع المرض على أنه وحش كاسر، مما يضاعف من آلامه الناتجة عن المرض والعلاجات، وإما ان ينظر له على أنه مرض كغيره يمكن تجاوزه وتخطيه وجعله من الماضي عندما يجعل روحه إيجابية.
واشار إلى ان من المفاهيم الخاطئة لدى مرضى السرطان ان تناول مسكنات الألم يجعل مريض السرطان مدمن عليها، وان الشخص القوي الجسد لا يحتاج ولا يطلب المسكنات عندما يشعر بالألم بعكس ضعيف البنية، وان ألم السرطان مستمر ولا يقل أو ينتهي بتناول المسكنات.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش