الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أول أوراق «الــرزنــامـــة» .. أمنيات أن تكون بيضاء!

تم نشره في الأربعاء 1 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 مـساءً

الدستور ـ خلود المصري *


 اليوم.. أفاق الناس على زقزقة العاصفير، التي رفرفت معلنة بداية عام ميلادي جديد، ومع وداعنا لعام مضى  تبقى الأحلام والأمنيات والطموحات موجودة للعام الجديد، البعض تحققت احلامهم، وآخرون يتمنون تحقيق امنياتهم  واحلامهم ورغباتهم في العام 2014، ففي العام 2013 لم يحقق لهم ما كانوا يرغبون في تحقيقه، وغيرهم يسعون لتحقيق المزيد من النجاح على أكثر من صعيد..
فماذا عن تلك الأماني والأحلام؟ هل تتحق احلامهم وأمانيهم، وهل تكون سنة 2014 هي المصباح السحري الذي يحقق لنا ما اردناه في 2013 ؟؟
 
أحلام الخير
تقول نهاد سامح وهي ربة منزل: كثيرة هي أحلامنا مع إطلالة كل عام جديد، وتطلعاتنا لغد أفضل غالباً ما تترافق مع نهايات الأعوام وبدايات الأخرى، لأننا خلقنا على الأمل وعليه نعيش وبه نمضي بقية عمرنا إن كان في العمر بقية، أتمنى في العام الجديد أن يحل الخير على جميع المسلمين، وأن يحفظ لي زوجي وأولادي و والدي.
ويقول ماجد صلاح: أتمنى في العام الجديد، أن تزول أمراض الحقد والحسد والبغضاء من النفوس، وأن يعم الحب والصفاء، وسأجعل شعاري في السنة الجديدة العطاء لأهل بيتي ولأصدقائي وأقاربي بكلمتي الطيبة والابتسامة،       و يقول موجها رسالة الى جميع الناس، علينا أن نجعل السنة الجديدة سنة لاسترداد أحلامنا الجميلة، وان نبني في نفوسنا حلماً وأملاً شعاره العمل والالتزام والإيمان والثقة بأنفسنا.
 
 محبة سلام
 تقول ابتسام سلامة وهي موظفة: اتمنى ان يكون العام 2014 عام محبة وسلام يسوده الأمن والاستقرار في بلادنا، وان يكون ذلك أمنية لكل ابناء الوطن في ارساء السلام وبناء المجتمع، واتمنى في هذا العام الاستقرار في حياتي المهنية والاجتماعية وان يتحقق ما أحلم به، من أمنيات ذاتية وخاصة في الناحية الصحية،  واتمنى السعادة والخير والحب لزملائي ولأهلي ولأحبائي، كما اتمنى ان يسود المجتمع الاردني علاقات اسرية، مبنية على الصدق والوفاء والاخلاص لبعضهم بعضا.
ويقول فراس عادل:عام 2013 كان عاما سيئا، وانتظر أن تتغير أحوالي في العام الجديد، فأنا خريج تكنولوجيا معلومات منذ سنتين، والى الآن انتظر أن أحصل على الوظيفة المناسبة، التي تصل بي الى المستوى الذي أطمح إليه.
 
عام مع الاحباب
تقول رجاء خالد:عام 2013 ، لم يكن العام الذي أحلم به، فقد خسرت أعز صديقاتي في حادث مروع، أتمنى أن يكون 2014 عاماً بلا حوادث، بلا استهتار يحصد الأرواح، بلا موت شبان على أرصفة الشوارع،ف فقدان شخص عزيز  عليك هو شيء مؤلم.
يقول لؤي قاسم وهو طالب في المرحلة الابتدائية:امنيتي أن ارى والدي مرة واحدة، فوالدي اصيب بمرض خبيث أدى الى وفاته، وأتمنى أن احقق حلمه بأن أكمل دراستي وأن أصبح طياراً، وأن يطيل بعمر امي وأن يعطيها الصحة والعافية.

عمل وترقيات
تقول سميحة محمد وهي محاسبة: كان العام 2013 عاماً جميلا بالنسبة لي، وحصلت على وظيفة بعد عام من تخرجي، أما في 2014 فأتمنى أن يكون أفضل لي وللجميع، وأن يتحقق حلمي في أن يرزقني الله الزوج الصالح، وتكوين اسرة سعيدة.
يقول سامي جمال وهو معلم لغة عربية: يحلم المعلمون بعام تعليمي مبتكر، وأن ينضبط فيه الطلبة، وأن يكون الواقع التعليمي أكثر مرونة، تقديرا لحاجات الطلاب والمعلمين، وأن ينتهي العام بفخر الانجازات المطلوبة، وفرح النجاح، والأفضل من ذلك أن يكون عاما بلا حوادث حافلات المدارس، وبلا اصابات.
يقول زيد كامل وهو موظف في شركة: امنيتي للعام الجديد، أن يعيش أولادي بصحة وعافية، وأن يدرسوا باختصاص يتلاءم مع معدل ذكائهم، وأن يتم ترقيتي في العمل، بما يتناسب مع مجهودي الكبير خلال سنوات عملي وتجديد سيارتي القديمة.
 
 غربة ووطن
 يقول حازم عبد الوهاب وهو شاب مغترب مرددا أغنية»أحن الى خبز امي» لمارسيل خليفة: أتمنى في العام الجديد أن ينعم كل انسان بالأمان والعزة والكرامة، وأن يحمي وطني الأردن، وأن اعود له وأُقبل ترابه، والعيش بسعادة بين أهلي وأحبائي.
 
  توجيهي
 يقول سعد تامر وهو طالب»توجيهي»: ابتدأت في 2013 آخر مرحلة من دراستي وهي المرحلة الثانوية، أتمنى في العام الجديد أن أكمل ما بدأت به بالنجاح والتفوق في جميع المواد، وأتمنى أن تجعل أهلي وأحبابي في صحة وعافية، والسعادة لي ولهم وللجميع.
وتقول سلمى فهد «طالبة توجيهي»:ان العام الجديد يضع احلامي على المحك، فأمنيتي أن احقق النجاح وبعلامات عالية، تتيح لي دراسة التخصص الذي لطالما اردت دراسته وهو هندسة الجينات، وأنْ التحق بالجامعة الاردنية.
 
عام بلا دماء
يقول محمد عزام وهو محام : كل عام يحل علينا، لا أتمنى شيئا أكثر من أن أرى البلاد الاسلامية بلا دماء أو قتل، أتمنى أن يعم الخير والسلام فيها، وأن تسود المحبة والألفة بين القلوب، وأن يتعمق معنى الأخوة في قلوبنا.
ويكمل حديثه وفي عينيه نظرة الألم: لقد مللنا من النظر الى شاشة التلفاز إذْ لا نرى غير اللون الاحمر، ولا نسمع الا صراخ ام أو أب فقدوا صغيرهم، وغير ذلك سماع الأخبار العاجلة التي غالبا ما تكون محطمة للقلب والروح.
ويقول سمير هلال:كان 2013 عام دامٍ جدا، لم يعد للفرحة عنوانا، فأين ما نظرت رأيت القتلى والجرحى، وان الوطن العربي يصرخ من ألمه وعمق جراحه، أتمنى ان يكون العام الجديد عام سلام على الجميع خاليا من الألم والدموع.


 * متدربة في «دروب»

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش