الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النّحْنَحَة والوَحْوَحَة

طلعت شناعة

الاثنين 15 آب / أغسطس 2016.
عدد المقالات: 2199

أكثر ما يغيظني في بعض «الكائنات»،تناقضهم مع أنفسهم،او للدقة مع «نفسي» انا ومع الصورة التي يُفْتَرض أنها «طبيعية».منهم مثلا .. مثلا، من يسمح لنفسه بالحصول على أموال من مصدر باعتقاده انه «حرام» او مُنْكَر، بينما يرفض وضع اسمه ضمن اسماء المشاركين في العمل.. ذاته .

ومنهم من «يبيعك» وطنيّة،ويكاد « يفتك» بك،لأنك لم تضع في سيارتك شريطا لاغاني عمر العبد اللات مثلا مثلا،بينما يمارس في الشارع كل انواع» المخالفات» للمارة والسائقين ويلقي بمخلفاته من نافذة سيارته.

ومنهم من اذا ركبتَ الباص الذي يقوده،تجده «يعذّبك» باحاديث احد الدُّعاة الذين لا يكفون عن تخويف الناس من النار وجهنم،بينما لا يتردد عن البصاق بالشارع وشتم اي سائق يتجاوز عنه او اي راكب يسأله عن مقدار الاجرة من عمّان الى صويلح،مثلا.

هناك،من يستخدم « النحنحة» وهي كلمات المقصود منها اشعار اهل البيت ان ثمة « ذكَر» قادم.كي « تتستّر» النساء،وغالبا ما تكون «والدته الحاجة، او زوجته .

ولكنه لا يتوقف عن التلصص على اي فيديو كليب للمحروسة «هيفاء وهبي».متعذرا بان الله « جميل يحب الجمال»،لاويا عُنق الحديث نحو مقاصده وشهواته.

وهنا ، اقصد « الوحوحة»،والتي تعني» كبت الرغبة واظهارها» بحسب المصلحة الذاتية للشخص» الفحل».

كان لي زملاء دراسة، ايام الجامعة،وكنتُ قد وقعتُ معهم على «برتوكول» شرف. بمقتضاه،يمارس كل منا في « الشقّة» حريته،بعيدا عن « أذى مزاج وإزعاج مشاعر الآخر».

فكان منّا من له علاقات «معيّنة»،لكنه كان يلتزم ب « البروتوكول»،بفعل حريته بعيدا عن « الشقّة».

وكنتُ امارس هوايتي بالقراءة ولقاء المثقفين والفنانين،ولكن دون أن « أفرض» ذلك على «أعداء الثقافة».

بين النحنحة والوحوحة،تشابها،واختلافا كما  بين» الوضوح» و» الزّيف»..،وكما بين « ضوء النهار والعتمة».

المشكلة بمن يستطيع « الخلط» بين « اقواله وافعاله» المتناقضة..تماما كمن يضع رأسه مكان قدميه ويفرك اصابعه مدّعيا انه  «قاعد.. بيفكّر»!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش