الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نووي الإخوان ونووي إيران

د. مهند مبيضين

الخميس 5 كانون الأول / ديسمبر 2013.
عدد المقالات: 1173

غالبا ما تحدث الأخطاء، في المواقف والفهم، غالبا ما تريد بعض الجماعات ان ترفع قميص عثمان، وغالبا تحب بعث الطاقة في الحشود، وغالبا ما تخطء في زمن رفع القميص، وآخر مخارج الإخوان من أزماتهم، التفاتهم لقضية البيئة النووية والمفاعل النووي والنية بإقامة خيمة احتجاجية على بناء مفاعل نووي في الأردن.
الغريب أن الإخوان لا يرون في النووي الإسرائيلي مشكلة ويرونه مشكلة اردنية، ولا يرون في نووي إيران الفارسية مشكلة وهي العدو الثاني بعد إسرائيل للعرب، والأغرب هو أن تصدق قيادة الإخوان الأكاذيب، والأهم تذكيرهم بأن رئيس جماعتهم المعزول في مصر محمد مرسي كان من الداعين لامتلاك مصر مفاعلا نوويا، وفي مصر ثار جدل مشابه لما يحدث في الأردن، لكنهم أرادوا لمرسي ان ينجح ويعيد تأثيث مصر نووياً، ويأبون ذلك على الأردن.
ليس الإخوان وحدهم ضد النووي ومعهم أطياف كثر، وبوسع أي كاتب أو صحفي ان يخترع أبطالا وأن يجد خيالا خصبا لبطولات مطلوب تحقيقها، لكن ماذا يقول أهل الاختصاص في أمر النووي وتلويثه، ولا نريد أن نسمع من ناشط متحمس محترم أو شيخ ورع راغب بإعادة الصعود جماهيريا ولو على أكتاف النووي.
يقول جميس لفلوك، وهو أكثر خبراء الأرض دفاعا عن البيئة وصاحب فرضية «غايا» المنادية بالحفاظ على الأرض بشكل إيجابي والتي أطلقها أوائل السبعينيات من القرن المنصرم:» أعتقد أننا نفشل في الترحيب بالطاقة النووية على أنها مصدر الطاقة الجيد والموثوق به؛ لأننا ضللننا مسبقا بشكل خطير بسلسلة من الأكاذيب. لقد بني الخطأ على الخطأ، وكرر دون تفكير من قبل وسائل الإعلام حتى أصبح الاعتقاد في الشر الملازم لكل ما هو نووي جزءا من رد فعلنا الغريزي..».
ويمضي لفلوك في رد التهم الموهومة ضد النووي بقوله: سأعرض بعض الأكاذيب ودحضها، ومنها القول بأن الطاقة النووية:» تصدر كميات من ثاني أكسيد الكربون وبالتالي فهي ملوثة مثل حرق الوقود الأحفوري» وهذا الادعاء يراه لفلوك بأنه» هراء» فمحطة الطاقة النووية وهي تعمل لا تصدر ثاني أكسيد الكربون على الإطلاق..» وهو يمضي بدحض الأقاويل والادعاءات المناهضة للطاقة النووية.
في دول كثيرة المفاعلات النووية تبنى في السواحل، وفي أخرى نجد صورا لها قرب المدن، ولأني لست خبيرا نوويا، أسأل لمصلحة من نعارض امتلاك الأردن الخيار النووي في الطاقة، هل مواقفنا ضد شخص المسؤول عن الملف؟ وهذا موقف غير منصف وموضوعي، هل نحن ضده لخدمة جهة ما؟ هل اننا نريد بطولة جديدة ولا نعرف فداحة ثمنها الذي لا نعرف أي فاتورة ستقوم ببيانه وأي جهة تسدده.
قد تكون جماعات البيئة المختصة محقة في ما تقوله ضد مكان المفاعل أو في تحفظاتها، وبوسعها ان تفاوض وتعزز دور الحكومة في تحسين مستوى الدخول للمشروع لضمان مواصفات آمنة، وفي الدول التي تمتلك الطاقة النووية جماعات بيئة وذات تاريخ وحضور، لكنها توازن بين الهدف الوطني وبين السعي لتحقيق اهدافها البيئية، فمن يقف وراء مقاومة النووي الأردني؟.
الموقف من المفاعل النووي يجب ان يكون من جهات مختصة وليس من حزب أو مجموعة سياسية، فهذا أمر لا يدعي احد أنه يعرف به أكثر من أهله في حالة الاعتراض المتخصص عليه، او في الدفاع عنه.
[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش