الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سوريا على عتبات «خلط الأوراق»

عريب الرنتاوي

الخميس 5 كانون الأول / ديسمبر 2013.
عدد المقالات: 3259

تناقلت “الواشنطن بوست” وصحف غربية أخرى، مضامين التقرير الذي رفعه اللواء سليم إدريس للإدارة الأمريكية عن “حال المعارضة السورية”، وهو تقرير مثير وفقاً لما تسرب عنه من معطيات، يتحدث عن أكثر من خمسة آلاف مقاتل أجنبي ينضوون تحت لواء “داعش”، وعن قدرة التنظيم “القاعدي” على حشد عشرين ألف مقاتل آخرين، أشدهم خطورة ودموية الشيشانيون الذين يقدر عددهم بـ250 مقاتلا، يقودهم أبو عمر الشيشاني، يأكلون ويشربون وينامون ويستيقظون من دون أن تفارقهم الأحزمة الناسفة.
التقرير تحدث عن ممارسات “داعش” من قتل واعتقال ومطاردة، ومحاولات للاستيلاء على “المناطق المحررة” واستهداف الجيش، ليصل إلى إبداء الاستعداد لمقاتلهم والتعاون مع قوات النظام، بل وضم قواته إلى قوات النظام لمطاردة القاعدة، قبل أن يستدرك “بعد رحيل الأسد”.
تقرير إدريس لم يأت بجديد لنا نحن الذين نتابع عن كثب، يوميات الأزمة السورية الدامية، فثمة سيل من التقارير والأخبار التي تتحدث عن “عودة عناصر ومجموعات من الجيش الحر” إلى حضن النظام، وأخرى تنفصل باتجاه داعش والنصرة، وثمة تقارير عديدة متراكمة خلال الأشهر الماضية تتحدث عن “تعاون” و”تواطؤ” مسلحي الجيش الحر مع الجيش النظامي، لتحييد مناطق أو تسليمها أو تسهيل دخول الجيش إليها، ودائماً نكاية بـ “داعش” والنصرة وخوفاً من تمددهما.
على أية حال، سنضع جانباً حكاية “تنحي الأسد أو رحيله”، فهذا أمر فوق نطاق صلاحيات إدريس وصحبه ... ولنتوقف عن الشطر المتعلق بالتعاون مع جيش النظام لمواجهة القاعدة، لنسأل: هل نحن أمام مقترح من إدريس للقيادة الأمريكية بهذا الشأن، أم أن الرجل يصدع لما يؤمر به، وأنه قرأ اتجاهات الريح الدولية، وحدد مكامن “القلق الغربي”، وبادر إلى عرض خدماته، متساوقاً مع الاتجاهات الجديدة لهبوب الريح في الأزمة السورية؟
نحن نرجح الاحتمال الأخير، إذ يندر أن تجد خارج السعودية وقطر وتركيا، من لا يزال يعتبر النظام أشد خطراً من القاعدة وتفريعاتها ... من لا يزال يعطي الأولوية في سوريا لتغيير النظام وليس لمحاربة الإرهاب ... الصورة انقلبت تماماً في العام الأخير، تبدلت المواقف والأولويات، ومن المتوقع أن نشهد قريباً تبدلاً في خرائط المحاور والتحالفات، وسوريا على ما يبدو، دخلت مرحلة “خلط الأوراق”.
على أية حال، كنا كتبنا في هذه الزاوية عن أمرين اثنين، بديا في حينه كما لو كانا ضرباً من “الفانتازيا”، وليس “التحليل السياسي” ... الأولى، وتتحدث عن “تعاون” بين الجيش والنظام في مواجهة القاعدة وتفريخاتها ... والثانية ترجح أن تكون معسكرات القاعدة، لا معسكرات النظام، هي الأهداف المتوقعة للضربات الجوية الأمريكية، وغالباً من خلال الطائرات من دون الطيّار.
يومها “سخر” بعض المعارضة من “نبوءاتنا” المفرطة في الاستعراض والادعاء ... لكننا اليوم نتجه صوب هذين الاحتمالين معاً ... فها هو أرفع مسؤول عسكري في المعارضة، يقدم القاعدة كعدو يوجب التعاون والتحالف مع جيش النظام (دع عنك حكاية رأس النظام ورئيسه)، أما لحظة انطلاق الـ “Drones”، فلا أظنها بعيدها، خصوصاً مع بدء موسم “الحجيج” الدبلوماسي والاستخباراتي الغربي صوب دمشق والمرشح للازدهار في قادمات الأيام.
وإذا قُدّر لجنيف 2 أن يرى النور، فإن ما سيتولد عنه من ديناميكيات ستعزز هذا الاتجاه، فالنظام مطالب بإجراءات بناء ثقة وسيكون ملزماً بتقديمها ... والمعارضة ستطالب بمحاربة الإرهاب، ودول الجوار القريب والبعيد كذلك، ما يعني أن كثيرا من “الزوايا الحادة” في مواقف الأطراف سيجري تدويرها.
ومن يقبل قبل “جنيف 2” بالتحالف والتعاون مع جيش النظام من دون رئيسه، سيقبل بعد “جنيف 2” بالتعاون مع النظام جيشاً وحزباً ورئيساً كذلك ... ومن بنى حساباته ومعادلاته في حربه على النظام على قاعدة “نتحالف مع الشيطان ضد الأسد”، لن يصعب عليه أن يُجري تعديلاً طفيفاً على هذه المعادلة فتصبح “سنتعاون مع الشيطان والأسد ضد القاعدة”، ألم يصف إدريس “داعش” بالوحش، ويعتبرها الأشد خطورة ودموية، وإن بعد خراب الشام ومعلولا وعشرات المدن والبلدات السورية؟!.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش