الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزميلتان الرأي والجوردان تايمز تعاودان الصدور اليوم

تم نشره في الأربعاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور وبترا
قررت الزميلتان الرأي والجوردن تايمز معاودة الصدور اليوم.

فقد استجابت الحكومة لمطالب العاملين اثر جهود قادها رئيس مجلس الاعيان عبد الرؤوف الروابدة طوال يوم امس وتكللت بالنجاح الليلة الماضية. وكان العاملون في المؤسسة الاردنية (الراي والجوردان تايمز) نفذوا اعتصاما دام 37 يوما اعتراضا على عدم استجابة مجلس الادارة لمطالب العاملين وتنفيذ الاتفاقية العمالية المبرمة معهم منذ العام 2011.
وقال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة انه توصل إلى حلول مناسبة مع رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور فيما يخص صحيفتي الرأي والدستور.
وقال الطراونة انه تباحث مع رئيس الوزراء امس الثلاثاء عقب مناشدة نقابة الصحفيين رئيس مجلس النواب بالتدخل لدى الحكومة لإيجاد حلول مناسبة للازمة الصحافية، مبينا انه اتفق مع النسور على تنفيذ مطلب الصحفيين المتعلق بصرف الراتب السادس عشر.
وبالنسبة لأعضاء مجلس إدارة الرأي أوضح الطراونة انه تم تعيين مازن الساكت وسيتم تعيين بقية أعضاء المجلس من أشخاص متخصصين أصحاب كفاءة صحفية وفنية بحسب رئيس الوزراء وذلك بالتنسيق مع مؤسسة الضمان الاجتماعي.
وفيما يتعلق بعمال المطبعة أكد النسور انه لا توجد ممانعة لدى الحكومة من صرف علاوة صعوبة بدل عمل لهم إذا كان قانون العمل يسمح بذلك.

وحول كتّاب الأعمدة العاملين في صحيفة الرأي اوضح النسور للطراونة ان هذا الامر ليس من صلاحيات الحكومة فهو امر يعود لرئيس التحرير وله ان يتخذ القرار المناسب بهذا الشأن.
وبالنسبة لاوضاع صحيفة الدستور قال الطراونة انه بحث هذا الموضوع من مختلف جوانبه بخاصة تأثيرات هذه الاوضاع على العاملين وبعد نقاشات موسعة مع رئيس الحكومة تقرر تشكيل لجنة مكونة من وزيري: الدولة لشؤون الاعلام والعمل لوضع خطة عملية قابلة للتطبيق لإخراج الصحيفة من الضائقة المالية والمحافظة عليها كمؤسسة بما في ذلك المحافظة على العاملين فيها من صحافيين واداريين وفنيين.
واهاب رئيس مجلس النواب بالعاملين في صحيفة الرأي انهاء اضرابهم والعودة الى ممارسة اعمالهم في الصحيفة التي تعد منبرا اعلاميا كبيرا تحظى باحترام وتقدير جميع الاردنيين بكل شرائحهم ويتابعها الشعب الاردني كل صباح.
وقال ان الصحيفة لديها تاريخ زاهر بالجهد والانجاز ومشهود لها بالوقوف مع القضايا الوطنية العادلة والانحياز الى مصالح شعبنا الاردني.
وكان رئيس مجلس النواب التقى أمس الثلاثاء نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني واعضاء مجلس النقابة الذين قدموا التهنئة له بانتخابه رئيسا للمجلس.
واكد الطراونة اهمية الدور الذي تضطلع به الصحافة في مختلف المجالات بخاصة فيما يتعلق بالدور الرقابي لافتا الى ان مجلس النواب والصحافة حلفاء وليسا ضدين ولديهما قواسم مشتركة ما يتطلب من الجميع توحيد الجهود خدمة للمصالح الوطنية العليا للوطن والمواطن.
 وشدد على اهمية التواصل والتعاون وادامة اللقاءات لاتاحة الفرصة للتفاهم والاطلاع على مختلف القضايا التي تهم المجلس والجسم الصحفي مؤكدا اهمية الحقيقة والمهنية والبحث عن المعلومة الدقيقة من مصادرها بكل موضوعية وشفافية.
واوضح الطراونة ان المجلس يتقبل النقد البناء البعيد عن الشخصنة واغتيال الشخصية والاساءة للمؤسسات اذ اننا مع الصحافة الطليقة التي تتمتع بحرية سقفها السماء والمنزهة عن كل الشبهات كما ارادها جلالة الملك عبدالله الثاني مشددا بهذا الصدد على التفريق بين نقد الاشخاص ونقد المؤسسات التي هي ملك الوطن.
وتناول اللقاء الاوضاع التي تشهدها الصحف خاصة صحيفتي الرأي والدستور، اضافة لبحث عدد من القضايا المتعلقة بالقوانين والصحافة والاعلام واليات التعاون مع المجلس حيث طلب الطراونة من مجلس النقابة تقديم مذكرة للمجلس تتضمن المطالب الصحفية والاقتراحات المحددة من اجل محاورة الحكومة لتنفيذ هذه المطالب وايجاد الحلول المناسبة لها بطريقة مؤسسية ممنهجة.
وفي هذا الصدد اكد الطراونة ان المجلس مهتم ومعني بالتشاور مع النقابة والاستماع الى الاقتراحات والآراء حيال القوانين المتعلقة بالصحافة والاعلام قبل البدء بدراستها واقرارها لافتا الى ان المجلس يرحب بآراء ومقترحات مختلف الفئات الوطنية عند مناقشة اي قانون.
واكد الزميل طارق المومني ثقة مجلس النقابة بمجلس النواب مشيرا الى مواقف الطراونة الذي كان دائما منحازا لقضايا الصحفيين وداعما لهم.
واعرب عن املة في تنمية وتفعيل اليات التعاون بين المجلس ونقابة الصحفيين والجسم الصحفي بشكل عام.
واستعرض المومني اوضاع الصحف المالية والاقتصادية والازمة التي تواجهها الصحف جراء ذلك، اضافة لأوضاع الزملاء الصحفيين في مختلف الصحف مبينا ان النقابة ستزود المجلس بمذكرة تفصيلية تتضمن مطالبها بهذا الشأن خاصة المتعلقة بصحيفتي الرأي والدستور.
من جانب آخر، اعتذر مازن الساكت عن قبول موقع رئيس مجلس ادارة المؤسسة الصحفية الأردنية (الرأي) والذي كان قد عرض عليه منذ عدة ايام.
وقال الساكت في تصريح لـ(بترا) مساء امس الثلاثاء، ان اعتذاره عن الموقع جاء رغبة منه ولافساح المجال امام حل الازمة التي تعيشها الصحيفة.
وعبر الساكت عن تمنياته بحل الازمة في اقرب وقت ممكن، وللعاملين وللصحيفة كل التوفيق. (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش