الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جـودة: إقامة الدولة الفلسطينية مصلحة أردنية عليا

تم نشره في الجمعة 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 مـساءً

عمان- الدستور- نيفين عبد الهادي.
 توافقت المواقف الاردنية والاميركية حيال قضايا المنطقة وتحديدا في الملفين الفلسطيني والسوري عند نقاط واضحة، تم التأكيد خلالها على ضرورة الحل السلمي والحوار لإخراج المنطقة من ازماتها.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك جمع وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة ونظيره الاميركي جون كيري عقب مباحثات ثنائية بينهما، حسم خلاله جودة الموقف الاردني من المباحثات الفلسطينية الاسرائيلية بأن الاردن ليس وسيطا او مراقبا فيها، انما له مصلحة بإعادة عميلة السلام لمسارها.
واكد جودة اهمية الزيارة التي يقوم بها كيري الى الاردن والتي سبقتها عدة زيارات وتعكس الحرص على التواصل مع جلالة الملك ومع الاردن.
واضاف ان جلالة الملك اجرى مع الوزير كيري، مباحثات مهمة وواضحة وشاملة حول العديد من القضايا، مشيرا الى اتصال هاتفي اجراه كيري مع جلالة الملك قبل ايام حول طبيعة هذه الزيارة الى المنطقة واهدافها.
واكد اهمية الدور الاميركي ودور وزير الخارجية الاميركي من خلال رعايتها للمفاوضات الجارية حاليا بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي وتواصل الوزير كيري مع لجنة مبادرة السلام العربية، وجهودها المستمرة لتحقيق السلام، مؤكدا على موقف الاردن بقيادة جلالة الملك المتمسك بحل الدولتين حيث ان الاردن صاحب مصلحة وليس وسيطا او مراقبا.
وفي رده على سؤال، اشار الى أن أهم ما في المفاوضات انها محددة بجدول زمني مدته 9 شهور بدأت في 30 تموز الماضي ودخلت في شهرها الرابع، داعيا الى اهمية وقف الإجراءات الاسرائيلية احادية الجانب.
واشار الى ان كل العالم يجمع على ان الاستيطان عقبة امام السلام وهو غير شرعي وغير قانوني، لذلك يجب تسريع المفاوضات لترسيم الحدود التي تضمن وقف الاستيطان.
وقال اننا بحثنا تطورات الازمة السورية، مشيرا الى ان هناك اتفاقا روسيا اميركيا بخصوص الاسلحة الكيماوية في سوريا، «ولطالما حذر جلالة الملك والاردن من خطورة هذه الاسلحة وضرورة انهاء العنف، ولا بد من تحقيق الحل السياسي الذي من شأنه ان يعيد الاستقرار والامن، مشيرا الى الجهود المبذولة لعقد مؤتمر جنيف 2 الذي سيفتح الطريق امام تحقيق الحل السياسي.
واشار جودة الى الانعكاسات الانسانية للازمة السورية على الاردن من خلال استقباله اكثر من 600 الف لاجئ سوري على اراضيه وتقديم الخدمات لهم على الرغم من الوضع الاقتصادي الصعب الذي يمر به الاردن، مؤكدا اهمية ان يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته لمساعدة الاردن للاستمرار باداء هذا الدور الذي يتحمله نيابة عن العالم.
واعرب عن شكره لمساندة ودعم الولايات المتحدة الاميركية للاردن.
وردا على سؤال، قال جودة ان جلالة الملك يؤكد ان قلوبنا وابوابنا مفتوحة لاستقبال اشقائنا السوريين، وهذا تاريخ الاردن وواجبنا ولكن لا يوجد أي بلد في العالم مهما كانت قوته الاقتصادية او السياسية او موارده يستطيع ان يتحمل زيادة سكانية بمقدار 20 الى 21 بالمائة في فترة لا تتجاوز السنتين، وان الاردن وهو مستمر بذلك يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه هذا الدور الذي يقوم به نيابة عن العالم وفي غياب هذا الدعم يرى جلالة الملك ان جيمع الخيارات مفتوحة لحماية مصالحنا وحماية شعبنا، حيث ان المساعدات التي تأتي ما زالت اقل بكثير من حاجة الاردن.
من جانبه، قال وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان جلالة الملك قدم خلال استقباله لنا اليوم (أمس) العديد من الافكار والاقتراحات المهمة، مؤكدا حرص الولايات المتحدة الاميركية على استمرار التواصل والتشاور والتنسيق مع جلالة الملك ومع الاردن حيال عملية السلام وقضايا المنطقة.
واكد ان الاردن ليس مجرد جار او متفرج فيما يخص عملية السلام انما طرف اساس وله مصالح كبيرة في نتائج الصراع الفلسطيني الاسرائيلي وهو شريك في السلام مع جميع الاطراف.
وقال انه اجرى مباحثات امس الاول مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، كما التقى يوم امس في عمان الرئيس عباس مجددا، مشيرا الى انه سوف يعود اليوم الجمعة للقاء نتنياهو.
واضاف «بالرغم من وجود صعوبات الا ان المحادثات بين الطرفين كانت مثمرة وستستمر»، مؤكدا التزام الولايات المتحدة الاميركية بتحقيق السلام.
وقال ان الرئيسين عباس ونتنياهو اكدا له التزامهما بتحقيق السلام على الرغم من وجود صعوبات، مشيرا الى انه رغم الصعوبات فإنه لا يوجد بديل للسلام.
ولفت الى رغبة جميع الاطراف بما فيها لجنة مبادرة السلام العربية بتحقيق السلام.
وقال ان السلام الذي يضمن تطبيع اسرائيل علاقاتها مع 57 دولة عربية واسلامية سيجعل المنطقة اكثر المناطق غنى ويوجد فرصا اقتصادية لا يمكن تخيلها.
واضاف سنستمر بالتعاون ودعم جلالة الملك عبدالله الثاني بجهوده ومساعيه التي يسير من خلالها على خطى والده الملك الحسين لتحقيق السلام.
 وقال اننا ندرك تأثير ما يجري في سوريا على الاردن ونحن ممتنون جدا للشعب الاردني والحكومة الاردنية على كرمهم وسخائهم في استقبال اللاجئين السوريين ومساعدتهم وايوائهم حيث ناقشنا خلال مباحثاتنا الازمة الانسانية في سوريا والتي لم تحصل على الاهتمام الكافي من المجتمع الدولي وتشريد وتجويع الشعب السوري، مؤكدا استمرار بلاده بالعمل مع الاردن للوصول الى عقد مؤتمر جنيف 2 .
وكان جودة بحث مع كيري امس العلاقات الثنائية وآخر التطورات والمستجدات المتعلقة بمفاوضات السلام والازمة السورية.
واستمع جودة من نظيره الاميركي الى نتائج زيارته الى المنطقة واللقاءات التي اجراها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو واخر المستجدات على صعيد المفاوضات المباشرة بين الطرفين التي تجري برعاية اميركية.
واعاد جودة التأكيد على اهمية تجسيد حل الدولتين واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة وذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، استنادا الى المرجعيات الدولية ومبادرة السلام العربية، لافتا الى ان الاردن يعتبر ان اقامة الدولة الفلسطينية مصلحة وطنية اردنية عليا.
وبحث الجانبان تطورات الازمة السورية واهمية انعقاد مؤتمر جنيف 2 للتوصل الى حل سياسي وانعكاسات هذه الازمة الانسانية على الاردن.
واعرب كيري عن تقديره للجهود الاردنية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة مؤكدا دعم بلاده لهذه الجهود التي تحظى بالاحترام والتقدير.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش