الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خصخصة الاحتلال وأشياء أخرى!

حلمي الأسمر

الخميس 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2013.
عدد المقالات: 2514

لا تقف ممارسات شياطين الاحتلال الصهيوني لفلسطين عند حد، وكل يوم نزداد معرفة بما يفعله هؤلاء بنا، المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا نشرت تقريرا أخيرا عن شركة إسرائيلية تدعى مير جروب(Mer Group) للتكنلوجيا الأمنية لها فروع متعددة في أنحاء مختلفة من العالم، تقوم بأنشطة في الأراضي المحتلة ومدينة القدس المحتلة، وتقدم ما تنجزه في هذه المناطق كمادة تسويقية لأنشطتها في العالم! وفي هذا الإطار يقول حاييم مير مدير عام الشركة «نحن مدينون في الاختراق الذي حققته الشركة على مستوى العالم إلى الشرطة الإسرائيلية التي تعاقدت معنا لتركيب كاميرات في جميع أنحاء القدس القديمة»!
مير جروب جزء من مجموعة شركات دولية وإسرائيلية تعمل في إطار مشروع «خصخصة الاحتلال» تزود قوات الاحتلال بتكنلوجيا أمنية وعسكرية لتوسيع الاستيطان ومحاصرة الأراضي الفلسطينية وبناء أنظمة مراقبة في السجون وأنظمة تفتيش على الحواجز العسكرية المنتشرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
المنظمة تحدثت أيضا عن شركات مثل جي4 إس،آي سي تي إس وذراعها دايغ نوز ،آفكون جروب، بني طال، إتش بي للحواسيب، موتورولا سليوشنز وماكس وغيرها من الشركات التي تنتهك اتفاقيات جنيف وتعين الاحتلال وتشارك في ارتكاب جرائم موصوفة في القانون الدولي على أنها جرائم حرب. وتحدثت المنظمة في التقرير بالأدلة أن مير جروب أسست قواعد أمنية متقدمة لدولة الإحتلال في مختلف دول العالم تحت ستار توفير تكنلوجيا أمنية وعلى وجه الخصوص في أوروبا وأفريقيا والأمريكيتين وقبرص وتركيا أيضا(!) وما يلفت الإنتباه هو حضور هذه الشركات في الدول التي تشهد توترات داخلية حيث تنخرط هذه الشركات في الصراعات الدائرة هناك عبر برامجها المختلفة التدريب، الحراسة، المشاركة في العمليات، جمع المعلومات الأمنية، توفير المعدات الأمنية المختلفة التي تستخدم في حقل التجسس والمراقبة وغير ذلك من المشاريع التي تتغذى من عذابات ودماء المواطنين، طبعا ليس لدينا أي دليل على عدم توغل هذه الشركات في بلادنا، وكمثال على ذلك شركة يقودها جنرالات حرب إسرائيليون تدعى شركة النورس للأمن الملاحيSeagull Martime Security وهي عمل في مناطق مثل البحر الأحمر، خليج عدن والمحيط الهندي. ويقودها ضباط عملوا في في القوات البحرية والوحدات الخاصة الإسرائيلية، من أبرزهم إليعزر ماروم الملقب بشيني قائد البحرية الإسرائيلي 2007-2011 المخطط للهجوم على أسطول الحرية حيث قتل 9 أتراك وجرح واعتقل العديد من النشطاء الذين كانوا في رحلة في نهاية أيار/ مايو عام 2010 لإغاثة قطاع غزة،كما شارك ماروم في عملية الرصاص المصبوب على قطاع غزة نهاية كانون الاول عام 2008م،و يرأس طاقم المستشارين عامي أيالون رئيس الشابك السابق 1995-2000،  ولهذه الشركة خمسة مكاتب معلنة، في فلسطين المحتلة حيث يقع المكتب الرئيسي،مالطا، قبرص ، اليونان و أوكرانيا وتعمل في عدد من الدول العربية! وهي من بين الشركات القلائل المسموح للحراس فيها النزول على أراضي جزيرة تيران بكامل أسلحتهم، هذه الشركة ليست الوحيدة التي يقودها جنرالات حرب إسرائيليون تعمل في الدول العربية والإسلامية وتشكل خطورة على الأمن القومي الإنساني فهناك العديد من الشركات التي تعمل في مجالات مختلفة في دول عربية وإسلامية ومتعددة!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش