الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الزراعة» تدعو للتأكد من وجود بطاقة بيان على عبوات الزيت

تم نشره في الخميس 24 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 مـساءً

عمان-الدستور-محمود كريشان
 دعت وزارة الزراعة المواطنين الى التأكد من وجود بطاقة البيان على عبوات الزيت تبين مصدر الزيت وتاريخ العصر، وذلك للتأكد من سلامته وصلاحيته للاستهلاك البشري ومطابقته للمواصفات الأردنية وفقا للناطق الإعلامي باسم الوزارة الدكتور نمر حدادين.

  واشار حدادين الى وجود زيت زيتون لا يحمل اي ملصقات بيان او معلومات تشير الى مكان انتاجه او عصره ويباع على انه زيت زيتون بلدي بسعر منخفض يتراوح بين 40-50 دينارا للتنكة الواحدة، مؤكدا ضرورة التأكد من مصدر الزيت قبل شرائه كون المنتج الأردني منتج وطني يجب الحفاظ عليه وهو يمتاز بجودة عالية تضاهي المنتجات العالمية.
من جانبه حذر الاتحاد العام للمزارعين من أن قطاع الزيتون في الأردن يعاني حالياً من تدهور شديدٍ شل جميع أطرافه بسبب جملة من العوامل الداخلية والخارجية بدءًا من شجرة الزيتون وانتهاء بالآلات التي يتم التعامل معها لاستخراج زيتها المبارك وهي معاصر الزيتون وفقا لمدير عام الاتحاد المهندس محمود العوران.
  وبين العوران في تصريح خاص لـ «الدستور» امس ان هذا القطاع سيعاني بشدة من الإغراق المتوقع في زيت الزيتون المهرب من دول عديدة خاصة من سوريا، كما حدث الموسم الماضي عندما دخلت الى المملكة آلاف الاطنان والتي في أغلبها زيوت مغشوشة ما اسهم في انخفاض الاسعار الى الحضيض؛ ما يقضي على استثمارات بمئات ملايين الدنانير في هذا القطاع.
واشار العوران الى انه نتيجة هذا الإغراق الشديد من الزيوت المغشوشة فقد أصيب الزيت الأردني الموسم الماضي بالكساد وبقي لدى منتجيه من مزارعين وأصحاب معاصر.
ولفت العوران الى ان كل ذلك ادى إلى ارتفاع كلفة انتاج تنكة زيت الزيتون؛ ما يفرض ان تباع بسعر معتدل يخفف على المزارع ويعوض له تعبه وجهده وبدل نفقاته وكذلك على صاحب المعصرة المثقل بعبء ديون البنوك وان يكون السعر عادلا للمستهلك الذى يعاني من الغلاء في جميع مرافق حياته.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش