الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بطولات وهمية

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الاثنين 21 تشرين الأول / أكتوبر 2013.
عدد المقالات: 1817

لا يمكنني الإدعاء بأننا نمارس ديمقراطية مثالية،  ولا أشجع أو أؤيد وجودها في الأردن،  لأنها باختصار شديد ستكون خلافية،  ولا مكان فيها لخصوصيتنا الأردنية؛ ما سيتمخض عنه اضطراب بنيوي لن تصمد في وجهه لا دولة،  ولا بناءات اجتماعية نعتز بوجودها،  وسيتقوقع الأردن على ذاته،  ولن يتمكن من القيام بدوره الكبير تجاه كثير من قضايا المنطقة،  فالخلل الذي يمنع وصولنا الى تلك الديمقراطية غير أردني،  ولا ديمقراطية تناسب وطننا سوى ديمقراطية توافقية حتى يختفي الخلل..
في ظل هذه الحقيقة،  ينفتح المجال رحبا للبطولات الوهمية،  وليس أسهل من أن نصبح معارضين أشاوس،  وهي واحدة من المهن التي لا تتطلب مؤهلات سوى ضمير ميت في أغلب الأحيان،  أو عقل صغير متطاير،  وجنوح مقيم نحو فرض الذات على الآخرين،  وخلال أشهر قليلة نؤرخ لها منذ انطلاق ما يسمى بالربيع العربي،  فاضت الأرض الأردنية بأبطال «دونكيشوتيين»،  خاضوا معارك ضد طواحين الهواء،  فتناسلت أسماء لـ»ثورجيين» من كل الأحجام والأصناف،  فهذا ناشط سياسي،  وذاك حراكي «ملعون حرسي»،  وفي السياق المختل أصبح اسم صحفي وإعلامي «ببلاش الا ربع»،  وبقدرة كسول او ناقم او حالم وبين عشية وضحاها انسلخت الشوارع عن ذاتها،  فتمخضت عن حمل كاذب،  اقتنع كثيرون بحجم كذبته وبصفاقة ولا مبالاة من أطلقها،  فغادروه وتنازلوا عن بطولاتهم الوهمية..
 وما زالت القافلة تسير.
المفكرون الحقيقيون،  والناشطون الذين يتمتعون بمقدار من مبادىء وقناعات حقيقية،  لم ينخرطوا فعلا في «هبات» رياح الحمل الكاذب،  ولم يرقصوا على آلام مخاضه المزعومة،  وازدادوا ثقة بصواب موقفهم،  حين حدّقوا بعقولهم قبل عيونهم في فصول المآسي العربية،  التي تمخضت عنها أحمال أكثر كذبا ووضوحا وفوضى ودماء،  فاقتنعوا أكثر بأن مواقفهم كانت ومنذ البداية حقيقية،  وأفكارهم ومبادؤهم وقناعاتهم كذلك،  فهؤلاء لم ينزلقوا مع المنزلقين ويسابقوا «أبطال الزمان والمكان» الى اجتراح مآثر مزعومة،  بل صمتوا وراقبوا الذي يجري،  وكثيرا ما انتقدوا بؤس البؤساء الذين تصدروا المظاهرات والاعتصامات والحراكات،  تقمصوا شخوص وألسنة الببغاءات وانطلقوا «كالبوم» في رحاب الوطن،  يحملون رسائل الشؤم فيحذرون وينذرون بخراب الزمان والمكان..
ما زالت طواحين الهواء تدور وتطحن مزيدا من غبار.
و القافلة؛ ما زالت تسير.

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش