الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الافتاء» توضح مشـروعية الاضحية وحكمها

تم نشره في الثلاثاء 15 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 مـساءً

عمان-الدستور
 قال أمين عام دائرة الإفتاء العام محمد الخلايلة إن الأضحية هي ما يذبح من النعم تقرباً إلى الله تعالى من يوم العيد إلى آخر أيام التشريق، مشيرا الى ان مشروعيتها ثبتت بالقرآن والسنة وإجماع المسلمين: أما القرآن فقوله تعالى: (وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ) الحج/36. وقوله تعالى: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ) الكوثر، وعلى أشهر الأقوال في تفسير الآية أن المراد بالصلاة: صلاة العيد. وبالنحر: الضحايا (انظر: الشربيني، مغني المحتاج 6/122).
وقال ابن كثير في تفسيره: قال ابن عباس وعطاء ومجاهد وعكرمة والحسن: ‹يعني بذلك نحر البدن ونحوها. وكذا قال قتادة ومحمد بن كعب القرظي والضحاك والربيع وعطاء الخرساني والحكم وسعيد بن أبي خالد، وغير واحد من السلف (تفسير ابن كثير 8/503، وانظر: تفسير القرطبي 20/194).
وأما السنة فقد روى البخاري ومسلم عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ أَوَّلَ مَا نَبْدَأُ بِهِ فِي يَوْمِنَا هَذَا أَنْ نُصَلِّيَ، ثُمَّ نَرْجِعَ فَنَنْحَرَ، مَنْ فَعَلَهُ فَقَدْ أَصَابَ سُنَّتَنَا، وَمَنْ ذَبَحَ قَبْلُ فَإِنَّمَا هُوَ لَحْمٌ قَدَّمَهُ لأَهْلِهِ، لَيْسَ مِنَ النُّسُكِ فِي شيءٍ).
وروى الشيخان عن أنس رضي الله عنه قال: ضَحَّى النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ، ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ، وَسَمَّى وَكَبَّرَ وَوَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَا.
وأما الإجماع فقد أجمع المسلمون من لدن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أيامنا هذه على مشروعية الأضحية ولم يخالف في ذلك أحد.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش