الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردن يطالب اسرائيل بإزالة " المنصة " من حائط البراق.

تم نشره في الخميس 5 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 مـساءً

عمان-الدستور
 
طالب الأردن عبر اتصالات مكثفة مع الجهات المسؤولة في اسرائيل والمجتمع الدولي من أجل إزالة المنصة التي اقامتها اسرائيل في ساحة البراق.

ونوه أمين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس عبدالله كنعان في تصريحات صحفية اليوم الخميس ان الأردن يرفض ما توقم به اسرائيل بحق المسجد الأقصى وطالب بازالة هذه المنصة وايقاف العدوان الاسرائيلي
بحق الاقصى.
ولفت كنعان " ان إسرائيل تضرب بعرض الحائط كل القرارات والمعاهدات والاتفاقيات الدولية وقرارات اليونسكو ولجنة التراث العالمى ، التى طلبت منها مرارا وتكرارا عدم المساس بالتراث العالمى الإنسانى في القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة أو إجراء أى تغيير، سواء كان طبوغرافيا أو ديموجرافيا عليها ، معتمدة في ذلك على طغيانها وقوتها وأن تفرض بالقوة حقا ليس لها إطلاقا ".

ودعى كنعان كافة الجهات المسؤولة بالتدخل لازالة المنصة المذكورة .

ولعلنت مؤسسة "الأقصى للوقف والتراث" في بيان عممته الثلاثاء الماضي ، أنه وبحسب
رصدها وتوثيقها المتواصل فإن الاحتلال الإسرائيلي على وشك الانتهاء من بناء مسطح حديدي
واسع ، على شكل منصة محمولة بمساحة 450 م2 بالقرب من حائط البراق - غربي المسجد
الاقصى وجنوبي طريق باب المغاربة، فوق الآثار الأموية، بهدف تخصيص هذا المسطح كموقع صلاة
لفرقة من اليهوديات تطلق على نفسها " نساء المبكى" ، أي  بمعنى تحويل الموقع عملياً الى كنيس
يتسع لنحو 450 "مصلية".
وجاء في بيان صادر عن المؤسسة ، أن بناء هذا المسطح يأتي وفق قرار لوزير الاقتصاد وشؤون القدس
والشتات في الحكومة الإسرائيلية نفتالي بنت، وبالتعاون مع مكتب رئيس الحكومة، ورئيس الوكالة اليهودية
نتان شيرانكي المكلف من قبل نتنياهو بوضع مخطط في منطقة البراق يتناسب مع بعض مطالب الفرق اليهودية
، التي تؤدي شعائر توراتية معينة ومغايرة لغيرها من الفرق ، حيث أعلن قبل أشهر عن مخطط يلبي طلبات هذه
الفرق ، وفق تصور ومخطط توصل اليه شيرانسكي ، ووافق عليه لاحقاً نتياهو نفسه.
وأكدت المؤسسة أن بناء هذه المنصة والكنيس هو عملياً تكريس ومواصلة  لتهويد منطقة البراق، وطمس للهوية الإسلامية العريقة لحي المغاربة، الذي هي في الأصل وقف إسلامي خالص ، استولى عليه الاحتلال عام 1967م ، وقام بهدمه وتحويله إلى ساحة واسعة لصلاة اليهود ، أي إلى كنيس كبير ، وكذلك لتنظيم مراسيم واحتفالات رسمية تخص المؤسسة الإسرائيلية وأجندتها ، وأن بناء هذه المنصة المحمولة، تعتبر جزءاً من تنفيذ مخطط شيرانسكي ، أو مرحلة من مراحله، والتي قد تستكمل في أي وقت لاحق.
وفي سياق متصل ذكرت مؤسسة الأقصى أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل ، وبحسب توثيق متكرر، عمليات الحفر
في طريق باب المغاربة ، فيما يواصل تعميق الحفريات في ساحة البراق ، ويستعمل جرافة وآليات أخرى في عمليات التهيئة لبناء "بيت شطراوس" التهويدي ، على حساب الأوقاف الإسلامية ، مما يعني مواصلة تدمير الآثار الاسلامية وتغيير هويتها وطابعها ، واستبدالها بمنشآت تهويدية جديدة، تصب في تغييب الطابع الإسلامي لمنطقة البراق ومحيط المسجد الأقصى.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش