الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاردن واليابان يوقعان اتفاقية قرض ميسـر لدعم الموازنة بقيمة 156 مليون دولار

تم نشره في الأربعاء 15 آب / أغسطس 2012. 03:00 مـساءً
الاردن واليابان يوقعان اتفاقية قرض ميسـر لدعم الموازنة بقيمة 156 مليون دولار

 

عمان - الدستور - انس الخصاونة

وقع في وزارة التخطيط والتعاون الدولي امس على تبادل مذكرات بين الحكومتين الأردنية واليابانية واتفاقية قرض مع الوكالة اليابانية للتعاون الدولي «جايكا»، تقدم بموجبها الحكومة اليابانية للأردن قرضا ميسرا قيمته حوالي 156 مليون دولار,

و سيتم تقديم القرض من خلال الوكالة اليابانية للتعاون الدولي «جايكا»، لتمويل برنامج تنمية القدرات البشرية وتحسين البنية التحتية والاجتماعية، وذلك بتوفير سيولة لتمويل مشاريع رأسمالية مدرجة في قانون الموازنة العامة للعام الحالي، ضمن قطاعات الصحة، العمل، التربية والتعليم، التعليم العالي والتدريب المهني، حيث تم خلال الفترة الماضية التنسيق مع الجانب الياباني حول قائمة المشاريع التي سيتم دعمها من حصيلة هذا القرض.

ووقع على المذكرات نيابة عن الحكومة وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتورجعفر حسان وعن الحكومة اليابانية السفير الياباني في عمان جونيتشي كوسوجه، في حين وقع اتفاقية القرض الممثل الرئيس لجايكا الأردن توشيكو تاناكا.

وقال د. حسان ان هذا القرض قدم بشروط تمويلية ميسرة وبسعر فائدة «0.95%»، وفترة سداد عشرين عاما، من ضمنها ست سنوات كفترة سماح، لافتا انه سيتم استغلال اموال القرض لدعم الموازنة عن طريق تنفيذ مشاريع رأسمالية مدرجة في الموازنة للعام الحالي، وذلك بهدف التخفيف من الفجوة التمويلية في المشاريع الرأسمالية.

واشار الى الدور الذي تضطلع به الحكومة اليابانية بمختلف مؤسساتها في دعم العديد من البرامج ذات الأولوية التنموية في المملكة، حيث ان المملكة حصلت منذ بداية العام الحالي على منحتين من الحكومة اليابانية، الأولى في اذار الماضي بقيمة «3.22» مليون دولار لشراء اجهزة وخدمات لدعم جهود الحكومة في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والثانية بقيمة «6,78» مليون دولار للمساهمة في تنفيذ مشروع تعزيز الإجراءات الأمنية في مركز حدود الكرامة «على الحدود العراقية» وذلك ضمن برنامج المساعدات اليابانية للحماية الأمنية، مشيرا ان الحكومة اليابانية تدرس حاليا إمكانية تنفيذ مشاريع حيوية في مجال الطاقة والطاقة المتجددة في الأردن.

من جانبه أكد السفير الياباني في عمان جونيتشي كوسوجه حرص حكومة بلاده على مواصلة تقديم الدعم المالي والفني المطلوب للمملكة وفي شتى المجالات ذات الاهتمام المشترك، وبما يسهم في تطوير وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، مشيرا إلى ان اليابان تسهم في دعم الجهود التي ينفذها الأردن حالياً في مجال الإصلاحات الاقتصادية والسياسية مشيداً بالأردن كنموذج يحتذى به في المنطقة في هذا المجال ودوره الهام في دعم الاستقرار.

وعقب التوقيع على محضر الاتفاقيات قال الوزير حسان في رده على اسئلة الصحفيين ان المباحات التي تمت مع الجانب الامارتي خلال الزيارة الاخيرة كانت ايجابية للغاية حيث ابدى الجانب الاماراتي اهتماما كبيرا في تقديم كافة اشكال الدعم الى المملكة، وخاصة ما يتعلق بالصندوق الخليجي.

واضاف ان هنالك تفهما واضحا في استفادة المملكة من مخصصات هذا الصندوق، حيث تم اطلاعهم على المشاريع التي قدمت في وقت سابق.

كما انهم أبدوا اهتماما بمشاريع ستدار من قبلهم، وانه بعد العيد فان هنالك زيارة لوفد فني امارتي للاطلاع على كافة المشاريع للعام 2012، لافتا ان الهدف من ذلك هو الوصول الى اتفاق مع الدول الخليجية المانحة الاربعة على قوائم المشاريع وتمويل جزء كبير منها خلال العام الحالي، مشيرا ان التمويل الذي ستقدمه تلك الدول سيستمر على خمس سنوات وذلك بما يتناسب مع الطابع والجدول الزمني لتلك المشاريع.

واشار ان هنالك مباحثات سابقة جرت مع البعثة الفنية للصندوق السعودي وسيتم استكمالها بعد العيد وذلك فيما يتعلق بالشماريع المدرجة في الموازنة لغاية تمويلها، كما ان هنالك زيارات لكل من البعثة الفنية الكويتية والاماراتية بعد العيد وذلك لنفس الغاية.

واشار في ذات السياق الى اهمية مواصلة المباحثات مع الجانب القطري فيما يتعلق بتمويل المشاريع ايضا، مبينا ان المشاريع الكبيرة ستتشارك الجهات الاربع في توفير الدعم والتمويل المناسب لها.

وفيما يتعلق باللاجئين السوريين المقيمين على ارض المملكة قال حسان انه تم اطلاق نداء مساعدة للجهات المانحة لتقديم مزيد من الدعم والمساعدة للاجئين السوريين في الاردن، لافتا الى اهمية توجيه هذه المساعدات بصورة كفؤة، بالاضافة الى اهمية توسيع مخيم الزعتري وتلبية الاحتياجات المتزايدة للاجئين السوريين في المملكة.

وفيما يتعلق بالمساعدات والمنح فان التقديرات الاولية لوزارة التخطيط ان تزيد عن حوالي 200 مليون دينار، في حين ان الموشرات السابقة كانت تتوقع ان تكون حوالي 165 مليون دينار وبزيادة 30% عما كان متوقعا.

وقال ان هذه المساعدات والمنح هي فقط من الجانب الامريكي والاوروبي، مشيرا الى ان ما وصل الى الخزينة لغاية هذه الفترة يقدر بحوالي 18 مليون دينار. واشار الى ان هنالك مباحثات مع الجانب الامريكي فيما يتعلق بالنافذة التمويلية للاردن والبالغة 100 مليون دولار كما انه سيتم قبل نهاية شهر ايلول استلام المنحة الاعتيادية المقدمة لدعم الموازنة من برنامج المساعدات والبالغة حوالي 184 مليون دولار.

وقال ان هنالك منحا اضافية من الجانب الاوروبي يتوقع الحصول عليه وتوقيع محضر اتفاقياتها خلال الربع الاخير من العام الحالي، كما ان هنالك قرضا فرنسيا تم الاعلان عنه خلال الزيارة الملكية الاخيرة بقيمة 150 مليون يورو وهو موجه لدعم الموازنة ونامل التوقيع عليه فترة ما بعد العيد. واشار الى اهمية القروض المقدمة لدعم الموازنة لتخفيف عبء التمويل خاصة ان نسبة الاقتراض الداخلي زادت بشكل كبير وهذا يشكل عائقا امام القطاع الخاص ويرفع نسب الفائده عليه.

وقال ان التوجه نحو القروض بشروط ميسرة يخفف من عبء الاقتراض الداخلي ويفتح الباب للاستفادة من مصادر التمويل الداخلي بسكل اسرع وافضل ما لم تكون الحكومة مزاحمة للقطاع الخاص، لافتا ان نسبة اجمالي الديون الخارجية حوالي 23% من الناتج المحلي الاجمالي.

التاريخ : 15-08-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش