الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تضرر المؤشرات الشهرية للاحصاءات واللجوء للتقديرات الأولية

تم نشره في الأحد 9 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 مـساءً
تضرر المؤشرات الشهرية للاحصاءات واللجوء للتقديرات الأولية

 

عمان – الدستور – احمد فياض

أكد مدير عام دائرة الإحصاءات العامة فتحي النسور استعداده لنقل مطالب موظفي الدائرة المضربين عن العمل كافة الى وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور جعفر حسان مجددا استجابة لجهود الوساطة، وذلك في حال إنهاء الاعتصام المفتوح وفك خيمة الاعتصام والعودة الى العمل اليوم الأحد، والذي بدأ جزئيا لينتهي مفتوحا منذ 14 تشرين الثاني الماضي.

وقال النسور لـ»الدستور» انه ملتزم بنقل مطالب المعتصمين كما هي لوزير التخطيط في حال الاستجابة والانتظام مجددا في العمل ، بالرغم من قيام بعض المعتصمين بمحاولة اقتحام مكتبه الأربعاء الماضي وإزاحة صورته من لوحة الشرف وتحطيمها ، والإساءة لبعض المساعدين والمديرين، مشيرا الى انه سيشكل لجنة تحقيق لهذا الحدث.

ولفت النسور الى أن تخفيض وقت العمل الإضافي من ساعتين الى ساعة يوميا وبنفس القيمة المالية لمكافأة الإضافي أمر خارج عن صلاحياته ومنوط برئاسة الوزراء حيث يتعلق الأمر برفع قيمة مكافأة الإضافي لموظفي الدائرة من 1,2 مليون دينار الى 3,7 مليون دينار ، مشيرا الى أن العمل الإضافي كان في العام 2008 نحو 70 ساعة شهريا ثم تم تخفيضه الى نحو 40 – 44 ساعة شهريا، والآن يطالب المعتصمون بتخفيضه الى نحو 22 ساعة شهريا، وذلك أسوة بموظفي وزارة التخطيط والتعاون الدولي.

وأضاف النسور أنه سيطرح على وزير التخطيط زيادة مكافأة العمل الميداني الإضافي تحفيزا للباحثين الميدانيين نظرا لصعوبة عملهم.مشيرا الى تضررالمؤشرات الشهرية للاحصاءات وانه نظرا لذلك فقد تم اللجوء للتقديرات الأولية .

ويطالب الموظفون المعتصمون الذين يبلغ عددهم نحو (250) موظفا، بمضاهاة ومماثلة أسس ومعايير وتعليمات مكافأة العمل الإضافي الإحصائي من حيث ثباتها واستقرارها، بغض النظر عن قيمتها، مع موظفي وزارة التخطيط والتعاون الدولي، بحيث يشعر ويعمل الإحصائيون بأمان بعيدا عن التوجس والقلق والتهديد، وكذلك وضع أسس واضحة وثابتة تتعلق بالنقل والتطورالوظيفي وتعبئة الشواغر، ليتم تطبيقها على جميع موظفي الإحصاءات بلا استثناء، إضافة لتحسين ظروف العمل في مديرية العمل الميداني، من حيث الدورات والتأهيل، ووسائط النقل، وأثاث المديرية، والحماية القانونية اللائقة للموظفين الإحصائيين.

ولفت النسور الى انه سيعمل على تصويب الخلل الذي تعاني منه دائرة الإحصاءات العامة والذي يتمثل بتضخم أعداد الموظفين المكتبيين وبخاصة الموظفين الزائدين عن حاجة العمل ، والذين يتمتعون بميزات إضافية على حساب الباحثين الميدانيين الذين يتملكهم شعور بالظلم نظرا لاختلاف بيئة العمل المكتبي عن الميداني، بسبب عمليات النقل العشوائي التي تمت خلال السنتين الأخيرتين، والتي ظهرت آثارها السلبية خلال العام الحالي، ما استدعى اتخاذ إجراءات لتصويب الوضع حفاظا على العمل الإحصائي، ومنها إعادة غالبية موظفي المشروعات المؤقتة للعمل كباحثين ميدانيين، ونقل مجموعة من الموظفين الدائمين الذين ليس لهم عمل من مركز الدائرة إلى مديرية العمل الميداني، حيث موقعهم الطبيعي والذي تم تعيينهم بموجبه... ويبلغ عدد الموظفين الدائمين (650) موظفا فيما الموظفون على حساب المشروعات المؤقتة يبلغ حاليا (350) موظفا.

وقال النسور انه فتح مجال النقل الخارجي أمام الموظفين الدائمين الذين ليس لهم عمل في مركز الدائرة للانتقال إلى الوزارات والدوائر الحكومية الأخرى من أصحاب المؤهلات التي ليس لها علاقة بالعمل الإحصائي، وقد تم نقل حوالي 35 موظفاً، لافتا الى تقدم (75) موظفاً من العمل الميداني بطلب نقل إلى مؤسسات أخرى للتخلص من أعباء العمل الميداني الصعبة، ما اضطره إلى تأجيل النظر فيها، الى حين التفاهم مع ديوان الخدمة المدنية ودائرة الموازنة العامة لرصد رواتب من أجل الاستخدام على حساب المشروعات المؤقتة.

التاريخ : 09-12-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش