الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

"العراقيون" الأكثر إقبالا على تملك الشقق و«السوريون» و«الليبيون» على الإيجارات

تم نشره في السبت 17 آذار / مارس 2012. 02:00 مـساءً
"العراقيون" الأكثر إقبالا على تملك الشقق و«السوريون» و«الليبيون» على الإيجارات

 

عمان - الدستور - انس الخصاونة

اكد رئيس جمعية مستثمري قطاع الاسكان المهندس زهير العمري ان هنالك ضعفا كبيرا من قبل الجالية السورية المقيمة في المملكة على شراء وتملك الشقق السكنية، لافتا ان الموشرات الاولية الصادرة عن شركات وجمعية الاسكان تدل على زيادة اقبال السوريين على ايجار الشقق السكنية «الشقق المفروشة وغير المفروشة»، واضاف العمري في تصريح لـ «الدستور» انه وبإجراء مقارنة مع الجنسيات الاخرى «الليبية والعراقية» المقيمة في المملكة، فإن المواطنين العرب من الاصول العراقية ما زالوا يتصدرون المرتبة الاولى في زيادة نسب التملك والشراء للشقق السكنية.

وارجع العمري ضعف اقبال الجالية «السورية والليبية» في تملك الشقق السكنية وزيادة اقبال الجالية «العراقية»، نتيجة لاختلاف الاوضاع السياسية والاقتصادية بين تلك البلدان، لافتا ان الاحداث السياسية التي عصفت بالمنطقة واثرت على كافة الدولة العربية بما فيها «سوريا وليبيا» هي احداث داخلية وذلك بخلاف الاحداث التي جرت في العراق، لافتا الى نزوح اعداد كبيرة من العراقيين خلال الاعوام «2003و2004» الى المملكة نتيجة الاحتلال الامريكي الى العراق وهو ما اثر على امنها واستقراها وهذا دفع بالعراقيين «مواطنين ومستثمرين» الى البحث عن دول اخرى توفر لهم الحماية المناسبة لاستثماراتهم، لافتا ان نسبة كبيرة من العراقيين المقيمين في المملكة حاليا لديهم استثمارات ومشاريع خاصة، وهذا بخلاف السوريين والليبيين وقناعتهم بأن الاحداث الجارية في بلدانهم خلال الفترة الحالية هي احداث مؤقته وانه في حالة استقرار الاوضاع السياسية بشكل افضل مما هي عليه حاليا فإن نسبة كبيرة منهم سيعودون الى بلدانهم.

بدوره اتفق مستثمر قي قطاع الاسكان د. نعمان الهمشري مع ما قاله العمري واضاف ان الاحداث الجارية في سوريا تدفع بالمواطنين السوريين الى التريث في اتخاذ قرار تملك وشراء العقار، مبينا انه وقبل الازمة السورية كان طلب السوريين على الشراء ضعيفا ايضا، لافتا ان العراقيين ما زالوا يسجلون النسبة الكبرى في تملك العقار، وارجع ذلك لكون العراقيين المقيمين في المملكة اكثر عددا وان اوضاعهم الاقتصادية افضل بكثير مقارنة بالسوريين.

وبين ان الاحصائية الاخيرة لشهر شباط الماضي والصادرة عن دائرة الاراضي والمساحة توكد ضعف اقبال السوريين على تملك وشراء الشقق مقارنة بالعراقيين.

يذكر ان اعداد السوريين المقيمين في الأردن ارتفع خلال شهر شباط الحالي الى حوالي «78» ألف شخص علما بأن العدد كان قبل اربعة اشهر حوالي «30» الفا وان الزيادة المطردة تعود الى تطورات الأوضاع الأمنية في سورية، كما ان المدارس الاردنية استقبلت حوالي «5» آلاف طالب سوري، وان الجهات الرسمية خاطبت الجهات الدولية المعنية بالمهجرين واللاجئين من أجل تحمل مسؤولياتها تجاه الأعداد المتزايدة من السوريين المقيمين في الاردن.

التاريخ : 17-03-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش