الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البنك الأوروبي يطلع على الاحتياجات التنموية للمملكة نهاية الشهر الحالي

تم نشره في الاثنين 14 أيار / مايو 2012. 03:00 مـساءً
البنك الأوروبي يطلع على الاحتياجات التنموية للمملكة نهاية الشهر الحالي

 

عمان - الدستور

ينظم كل من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية ومركز الاندماج المتوسطي ووزارة التخطيط والتعاون الدولي الأردنية وجمعية الرواد الشباب وملتقى سيدات الأعمال والمهن الأردني وغرفة تجارة عمان وغرفة صناعة عمان مبادرة «من مرحلة انتقالية إلى أخرى»، في البحر الميت .

كيف سيتغير الاقتصاد الأردني خلال السنوات القادمة؟ ماذا يجب أن تكون أولوياته الاقتصادية على الأجلين القصير والمتوسط؟ ما هي المجالات التي ينبغي الاستثمار فيها؟ كيف سيحقق الأردن نمواً مع تغلبه على مشكلة الإقصاء الاجتماعي؟ ما الذي سيكون عليه الأردن ما بعد المرحلة الانتقالية الحالية؟ ما الذي يمكن للأردن تعلمه من تجربة المرحلة الانتقالية والإصلاح في بلدان وسط وشرق أوروبا ومن التقدم الذي تشهده تركيا؟ وما الذي يمكن لهذه الدول تعلمه من التجربة الأردنية؟

هذه الأسئلة وغيرها تمثل أبرز المحاور التي سيناقشها البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية وشركاه خلال يوم كامل من النقاشات التي سيشهدها مركز الحسين بن طلال للمؤتمرات في البحر الميت.

ويعتبر هذا الحدث، الذي سيقام في الثامن والعشرين من شهر أيار الجاري تحت عنوان «تحفيز النمو والاستثمار أثناء المرحلة الانتقالية» ضمن مبادرة «من مرحلة انتقالية إلى أخرى»، واحداً من سلسلة حلقات نقاش ينظمها البنك في منطقة جنوبي وشرقي البحر الأبيض المتوسط، والتي يلعب فيها دور المسهّل والميسر؛ جامعاً «نظراء» الإصلاح القدامى والجدد سوية. ويهدف البنك إلى الاصغاء لهذه النقاشات لاكتساب فهم أعمق للاختلافات بين تجارب الإصلاح في المنطقتين.

وتعدّ مبادرة «من مرحلة انتقالية إلى أخرى» بمثابة إطار عمل يمكن من خلاله للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية تيسير عملية تبادل تجارب المرحلة الانتقالية والإصلاح بين الدول المشمولة بعمليات البنك حالياً ودول منطقة جنوبي وشرقي البحر الأبيض المتوسط.

ويشكل هذا اللقاء فرصة للقطاع الخاص الأردني وصناع القرار لمناقشة الأولويات على الأجلين القصير والمتوسط بالنسبة للأردن، وذلك من خلال تبادل الخبرات في المرحلة الانتقالية وتجارب الإصلاح مع المسؤولين عن صياغة السياسات وممثلي الشركات الكبرى من بلدان وسط وشرق أوروبا وتركيا. وسيكون من بين المتحدثين رئيس الوزراء البولندي السابق جان كرزيستوف بيليكي، ونائب رئيس الوزراء السلوفاكي السابق إيفان ميكلوس، ونائب رئيس الوزراء الصربي السابق بوزيدار ديليتش، بالإضافة إلى مجموعة من الرؤساء التنفيذيين لعدد من البنوك والشركات وصناديق الأسهم الخاصة البارزة.

وهذا الحدث هو بمثابة فرصة حقيقية يمكن من خلالها الوصول إلى فهم أعمق لمفهوم التغيير. وقد علق كبير الاقتصاديين في البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، إيريك بيرغلوف، بقوله: «لا شك في أن الانتقال يتطلب وقتاً، غير أن الضغوطات الاجتماعية هائلة. واليوم، يعتبر خلق فرص لفئات أكثر من المجتمع وتنفيذ ذلك تحدياً رئيسياً. يتحتم على الأردن إيجاد مسارٍ يؤدي به إلى مزيد من النمو الشامل والمستدام، والبنك مستعد لدعم مسيرته هذه من خلال توجيه الاستثمار فيه نحو الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتطوير مصادر بديلة للطاقة وتحسين الكفاءة، ورفع إنتاجية قطاع الزراعة والارتقاء بمستوى الأمن الغذائي، بالإضافة إلى تسهيل توفير خدمات البلديات لفئات أكثر من المجتمع.»

ولن يقتصر دور البنك على تيسير النقاش بين الأطراف المشاركة، إذ يهدف من خلال هذا الحدث للاستماع إلى ما سيتمخض عنه النقاش في الوقت الذي يخطط فيه لبدء عملياته في الأردن. وقد علق مدير الاتصالات في البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، جوناثان تشارلز، في هذا الإطار بقوله: «من المهم جداً أن نستمع إلى ما يريده الأردنيون لاقتصادهم مستقبلاً، لا سيّما وأننا نتمتع بسجل جيّد من الأنشطة والمشاريع التي تتميز بفعاليتها على أرض الواقع.»

ويحظى البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بتقدير دولي للمهارات الفريدة التي يتمتع بها، وخاصة في مجال العمل المباشر مع القطاع الخاص، والتي تمتد خبرته فيها على مدار أكثر من عشرين عاماً من تقديم الدعم اللازم أثناء المراحل الانتقالية في بلدان شرق أوروبا، والتي يمكن تطبيقها في دول منطقة جنوبي وشرقي البحر الأبيض المتوسط؛ الأردن ومصر والمغرب وتونس.

وفي استجابة للنداء الذي توجه به المجتمع الدولي، يتوسع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في رقعة المناطق المشمولة بأنشطته لتشمل منطقة جنوبي وشرقي البحر الأبيض المتوسط من خلال عملية تنقسم إلى ثلاث مراحل بدأت أولاها فعلياً بتدفق المساعدة التقنية التي تموّلها الجهات المانحة.

أما المرحلة الثانية التي يُتَوقع أن تتم المباشرة فيها عام 2012، ستكون إنشاء صندوق خاص يتيح البدء باستثمارات البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في البلدان الأربعة بعد شمولهم تماماً بعمليات البنك وأنشطته. وتمهّد صناديق التعاون الفني في هذا الإطار الطريق أمام البنك للحصول على تمويل في المستقبل لهذه الغاية.

ويهدف البنك إلى الاستجابة لمتطلبات التمويل في المنطقة بما فيها الأردن، وذلك من خلال دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة والمساهمة في إيجاد فرص العمل للشباب بشكل خاص. كما يهدف أيضاً إلى تأسيس قطاع مالي مستقر والارتقاء بخدمات البلديات وترشيد الزراعة والمساهمة في إيجاد حلول لمشاكل الطاقة المستدامة.

يشار إلى أن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يمكنه توفير تمويل للمنطقة يصل إلى مليارين ونصف المليار يورو سنوياً.

التاريخ : 14-05-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش