الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نقاضي من لا يملك، فلنحاكم من لا يستحق

عريب الرنتاوي

الخميس 28 تموز / يوليو 2016.
عدد المقالات: 3263

أن تقاضي السلطة بريطانيا العظمى لمقارفتها جريمة “وعد من لا يملك لمن لا يستحق”، فهذا أمر مرغوب ومطلوب، حتى وإن قال البعض فيه: “صح النوم” أو “نعيماً” كما قرأنا على صفحات التواصل الاجتماعي ... لكن ألا يثير خبرٌ كهذا شهية المستمعين للسؤال: لماذا نقاضي “من لا يملك” فقط، ولا نقاضي “من لا يستحق” ... لماذا نقاضي بريطانياً الفاعل الأول في جريمة النكبة والتشريد والتبديد، ولا نقاضي الكيان على قام على أنقاض الأرض والحقوق والذاكرة والجغرافيا والتاريخ؟

بريطانيا قارفت جريمة قبل مائة عام، وبهذه المناسبة أدعو كل المهتمين من فلسطينيين وعرب وأحرار وشرفاء، لتحويل العام القادم، عام مئوية “وعد بلفور”، إلى مناسبة لفضح هذا النص الإمبريالي، وشرح مراميه للأجيال القادم، وتنظيم حملات إدانة وتنديد، بمن وعد والموعود له ... والجريمة البريطانية من النوع الجاري، على طريقة الصدقة الجارية، أي أن المتضررين منها، لا يتوقفون عند حد، وشرور تلك الفعلة النكراء، تتفاقم كل صباح، ومئات ألوف الأرواح أزهقت، جراء “جرة القلم” البريطانية، وبريطانيا في عصرها الكولونيالي، مشهورة “بجرات أقلامها الكارثية”.

لكن لماذا لا تقدم السلطة على مقاضاة إسرائيل، و”جرجرتها” في ميادين العدالة الدولية، وهي صاحبة السجل الأغنى في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية .... لماذا نهرب من مقاضاة وملاحقة العدو القريب، ونشرع في محاربة العدو البعيد، وهو عدو آيل للسقط على أية حال، ومهدد بداء التفكيك، الذي أصاب به جميع مستعمراته السابقة، من دون استثناء.

لماذا نريد محاكمة التاريخ، على أهمية الأمر، ومن دون التقليل من أهميته أو التثبيط من عزائم القائمين عليه... ولا نسعى في محاكمة “الحاضر” و”المستقبل”، الحاضر الاستعماري الصهيوني الاستعماري الإجلائي الإحلالي، الذي يتهدد مستقبل الفلسطينيين مثلما تهدد ماضيهم وحاضرهم على حد سواء؟

تذكرنا “محاكمة بريطانيا” على الرغم من غنى وغزارة الجهود الفقهية والقانونية القيّمة والرفيعة، التي ستستهلكها خلال سنوات طوال قادمة، بأبحاث قيمة وعظيمة، أنجزها علماء تاريخ وآثار وحفريات وأديان واجتماع عرب، أظهرت بما لا يدع مجالاً للشك، بأن فلسطين التي نعرف، وطن الفلسطينيين التاريخي، ليست هي “جغرافيا التوراة” وأن اليهود جاءوا من أماكن أخرى، البعض ينسبهم لجزيرة العرب والبعض الآخر يذهب بهم إلى أقاصي آسيا ... وهي أبحاث تثلج صدور أصحاب الرواية الفلسطينية المستمسكين بوطنهم التاريخي الذي لا يعرفون غيره، ولكن هيهات أن يكون لهذه الأبحاث، وزن يذكر على موائد التفاوض وفي حسابات موازين القوى بين الجانبين.

حتى لو هزمنا بريطانيا في ساحات التقاضي والتحكيم الدولية، فكيف يمكن لذلك الانتصار أن “يتقرش” في يوميات الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ... سنشعر بالرضى من دون شك، وسيكتشف كثيرون في هذا العالم، أنهم كانوا طوال سنوات وعقود، ضحايا “بروباغندا” صهيونية استعمارية ... ولكن مرة أخرى، كيف سندخل ذلك في حسابات موازين القوى أوراق التفاوض وتكتيكاته؟

لنذهب حتى نهاية الطريق في مقاضاة بريطانياً و”جرجرتها” في المحاكم الدولية ... هذا أمرث يسعدنا ويعيد لنا بعض الاعتبار والتوزان النفسي ... ولكن لنذهب ومن دون إبطاء، إلى مطاردة المجرم الذي ما زال يقبض على الخنجر بيد والفأس باليد الأخرى، ليزرعهما في ظهورنا وصدورنا ... لنذهب إلى ملاحقة إسرائيل جنائياً، علنا ننجح في “نزع الشرعية” عن اغتصابها وتوسعها واستيطانها وعدوانها.

لا بأس من الانتصار للتاريخ والذاكرة والرواية والسرد الفلسطيني الذي لا تساورنا أية شكوك بشأنه، ولكن لنتخذ من القضاء الدولي وساحاته، وسيلة للانتصار لحاضرنا والذود عن مستقبل أجيالنا القادمة كذلك ... هنا يحتاج الأمر لجرعة شجاعة إضافية، ولإرادة سياسية أكثر حزماً، فإسرائيل طالما تهددت وتوعدت بالويل والثبور وعظائم الأمور، إن “ركب الفلسطينيون رؤوسهم” وقرروا المنازلة في ساحات جنيف ولاهاي... لنرد على الصلف الإسرائيل بإرادة الصمود والتصدي، ولنبدأ بمطاردة مجرمي الحرب الصهاينة، فوراً ومن دون إبطاء ...هنا الوردة فلنرقص هنا أولاً.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش