الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

135.7 مليون دينار أرباح بنك الإسكان قبل الضريبة وبعد المخصصات لعام 2011

تم نشره في الأحد 5 شباط / فبراير 2012. 02:00 مـساءً
135.7 مليون دينار أرباح بنك الإسكان قبل الضريبة وبعد المخصصات لعام 2011

 

عمان - الدستور

صرّح د. ميشيل مارتو / رئيس مجلس إدارة بنك الإسكان للتّجارة والتّمويل أنّ البنك حقق نتائج جيدة خلال العام 2011، حيث بلغت الأرباح الصافية قبل الضريبة وبعد المخصصات (135.7) مليون دينار ، مُقابلَ (116.4) مليون دينار تحقّقت في السّنة السّابقة وبزيادة نسبتها (16.6%)، كما بلغت الأرباح بعد الضريبة (100) مليون دينار مُقابلَ (88.4) مليون دينار وبزياده نسبتها (13.1%)، واستطاع البنك من تحقيق هذه النتائج رغم الظروف الصّعبة التي مرّت بها المنطقة والعالم خلال العام 2011، حيث استمرّ البنك ببناء المزيد من المخصّصات استناداً للسياسة الحصيفة للبنك في التّعامل مع القروض غير العاملة.

وأظهرت نتائج البنك المالية ارتفاع مجموع الموجودات بنسبة (3.9%) عن نهاية العام السابق لتبلغ (6.9) مليار دينار في نهاية العام 2011 ولتصل حصة البنك بمؤشر الموجودات (15.1%) من السوق المصرفي المحلي. وزادت أرصدة ودائع العُملاء بنسبة (0.5%) ليصل مجموع أرصدتها إلى (4.8) مليار دينار، وارتفع مجموع محفظة التّسهيلات الائتمانية بنسبة (3.5%) لتصل إلى (2.7) مليار دينار، كما ارتفعت حقوق المساهمين لتبلغ (1.05) مليار دينار مقابل (1.02) مليار دينار في نهاية عام 2010، أية بزيادة نسبتها (2.3%). «علماً بأن هذه النتائج أوّلية وغير موافق عليها من البنك المركزي بعد».

بالإضافة إلى تحقيق نموّ في مؤشِّرات الملاءة الماليّة الرئيسّية لدى البنك، حيث بلغت نسبة كفاية رأس المال (20.7%) وهي تزيد على النسبة المقرّرة من لجنة بازلII البالغة (8%) والبنك المركزي البالغة (12%). وارتفع العائد على الموجودات من (1.4%) عام 2010 إلى (1.5%)، كما ارتفع العائد على حقوق الملكية من (8.9%) إلى (9.7%). وبلغت نسبة السّيولة (172%) وهي تفوق الحد الأدنى المقبول لهذه النسبة بحسب تعليمات البنك المركزي الأردني والبالغ (100%) وبلغت نسبة القروض إلى الودائع (51%).

كما بلغ مؤشّر الكفاءة أي « نسبة المصاريف إلى إجمالي الدّخل» (38.6%) وهو مستوى جيد قياساً بالنّسب المماثلة في السّوق المصرفي المحلّي.

وفي مجال تواجد البنك الخارجي بيّن د. مارتو أنّ نتائج فروع البنك الخارجيّة في كلّ من البحرين وفلسطين ، ونتائج البنوك التّابعة وهي»المصرف الدولي للتجارة والتمويل/ سورية وبنك الاسكان للتجارة والتمويل/ الجزائر وبنك الأردن الدولي JIB / لندن «، حقّقت خلال عام 2011 نموّاً جيداً في الأرباح والودائع والقروض والتّسهيلات الائتمانية مقارنةً مع العام الماضي.

واختتم د. مارتو تصريحه مؤكٍّداً على الاعتزاز بملاءَة البنك المالية ومتانة قاعدته الرأسمالية وسلامة المحافظ الائتمانية والاستثمارية لديه، حيث يعتمد البنك في تحقيق ذلك على التّخطيط الواعي للظروف ذات العلاقة داخلياً وخارجياً والذي يأخذ بالحسبان ضرورة التّنويع في مصادر الأموال، وإعادة توظيفها في استثمارات آمنة وذات عائد مجز، مع تطوير وسائل تقديم الخدمات بما يضمن استمرار تنوّعها والارتقاء بمستوياتها. ويؤمل أن تكون نتائج العام الحالي 2012 أفضل من الأعوام السابقة.

التاريخ : 05-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش