الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصرايرة رئيسا لمجلس إدارة شركة البوتاس العربية

تم نشره في الأربعاء 27 حزيران / يونيو 2012. 03:00 مـساءً
الصرايرة رئيسا لمجلس إدارة شركة البوتاس العربية

 

عمان - الدستور

انتخب مجلس إدارة شركة البوتاس العربية خلال اجتماع عقد في عمان امس، جمال أحمد الصرايرة رئيساً لمجلس الإدارة، ويضم مجلس الإدارة ثلاثة أعضاء ممثلين للحكومة الأردنية وثلاثة أعضاء عن شركة البوتاس الكندية وعضوين عن الشركة العربية للتعدين وعضوا واحدا لكل من الشركة الليبية للاستثمارات الخارجية والبنك الإسلامي للتنمية / جدة والحكومة العراقية والهيئة العامة للاستثمار/ الكويت وصندوق الضمان الاجتماعي.

وأعرب رئيس مجلس الإدارة الصرايرة، عن شكره وتقديره الى جميع أعضاء مجلس الإدارة لتكرمهم بانتخابه رئيساً لمجلس إدارة هذا الصرح الوطني، مؤكداً اعتزازه بهذه الأمانة التي أوكله مجلس الإدارة بها، ليمثل مصالح جميع المساهمين في هذه الشركة الرائدة.

ووعد الصرايرة «أن يكون من خيرة من يمثل هذه المصالح والشركة التي قامت على شراكة طويلة الأمد مع إخواننا وشركائنا من العراق والكويت وليبيا والشركة العربية للتعدين وشريكنا الاستراتيجي « شركة البوتاس الكندية PCS» التي لم تأل جهداً في تحسين ورفعة مستوى ما تنتجه الشركة لرفد الجهود التنموية في الأردن في ظل صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين».

وقال « أعدكم بأن أطمح من خلال هذه المسؤولية الى أن نعمل حقاً كفريق واحد من أجل توسيع القاعدة الإنتاجية للشركة أفقياً من خلال إيجاد المزيد من المنتجات وعامودياً بالتوسع في الصناعات التحويلية الناجمة عن مادة البوتاس لتصل القيمة المضافة الى أعلى المستويات، وبحسب أفضل المواصفات العالمية في هذا المجال، فضلاً عن أنني سأعمل وزملائي أعضاء مجلس الإدارة على تحفيز إيجاد عناقيد صناعية مكملة ومساندة لصناعة البوتاس الأساسية لتستفيد منها الشركة ومساهموها والمجتمع المحلي والوطن بشكل عام».

ووعد الصرايرة «أن يكون تركيزه في العمل على تخفيض مستوى النفقات، ورفع الإيرادات بهدف تعظيم ربح الشركة دون أن ننسى ما ندين به للعنصر الأهم دائماً وابداً موظفي وعمال الشركة الذين هم أغلى ما نملك، والذين لولا خبراتهم وجهودهم لما وصلنا الى هذا المستوى العظيم، وسنولي إخواننا الموظفين جّل اهتمامنا، وسنسعى أن يحققوا مزيداً من السؤدد والمنفعة، وسنعمل معاً إدارة وموظفين لنرفع من مستويات الإنتاج، ونسير فريقاً واحداً على درب المصلحة المشتركة نحو ما هو أفضل سواء بالنسبة للمستثمر أو الموظف أو المجتمع المحلي ومصلحة الوطن بشكل عام».

وأشار رئيس مجلس الإدارة الى دور شركة البوتاس التنموي ومسؤوليتها الاجتماعية نحو المجتمع المحلي والوطن كله، مؤكدا انه سيكون هنالك مشاريع متصلة ومتناغمة مع البيئة المحلية من أجل تنميتها من خلال شراكات وأنشطة مستدامة بهدف الوصول بهذا المجتمع، إلى أفضل مستويات التنمية الشاملة المستدامة لتضاهي بل وتفوق توقعات أهلنا سواء على صعيد المجتمع المحلي أو الوطن بشكل عام».

وأشاد الصرايرة بالجهود التي بذلها مجلس الإدارة خلال الفترة السابقة والسواعد الأردنية من الموظفين وعمال الشركة، والتي أدت الى تحقيق أرباح صافية بلغت 300 مليون دينار وتوزيع أرباح غير مسبوقة بنسبة 300% على المساهمين.

ويذكر أن جمال أحمد الصرايرة تقلد عدة مناصب ومواقع وزارية وقيادية في القطاعين العام والخاص ابتداء بوزارة البريد والنقل والاتصالات العام 1991، وعلى مدار خمس حكومات حتى 15/1/2000، وتم انتخابه نائب في البرلمان في دورة العام 1989 لعضوية المجلس الحادي عشر، حيث انتخب نائباً أول لرئيس مجلس النواب العام 1990، كما أعيد انتخابه نائباً عن محافظة الكرك العام 1993 لعضوية المجلس الثاني عشر وكان أحد أعضاء لجنة الميثاق الوطني الأردني الذي أقر العام 1991.

وترأس الصرايرة بصفته وزيراً للنقل عدة مؤسسات، منها سلطة ميناء العقبة، وشركات النقل الكبرى ( الأردنية – العراقية والأردنية – السورية) وسكة الحديد، وشركة الجسر العربي وسلطة الطيران المدني وشركة الملاحة الأردنية السورية وشركة البريد وشركات الطيران.

ويعد الصرايرة من الرواد المتخصصين في قطاع الاتصالات، ومن إنجازاته في هذا المجال خصخصة قطاع الاتصالات السلكية واللاسلكية وكان وزيراً للاتصالات المختص بإصدار أول قانون اتصالات في الأردن العام 1995، وأنشأ هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، كما أشرف على خصخصة شركة الاتصالات الأردنية وبيع 40% منها لشركة فرانس تيليكوم، ونفذ المشروع الوطني للاتصالات في آواخر التسعينيات.

حيث يعد قطاع الاتصالات الآن من أنجح القطاعات الاقتصادية من حيث الأسعار وتقديم الخدمات وإيرادات الدولة وتوظيف الشباب الأردني.

وعمل الصرايرة مستشاراً أعلى للأستراتيجية وتطوير الأعمال لقطاع الاتصالات والغاز والكهرباء لدى شركة ريلاينس الهندية العملاقة في الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا، حيث ساهم في إنجاز مشاريع إتصالات كبرى في تلك البلدان.

وكان الصرايرة قد بدأ مسيرته العملية التي تجاوزت 30% عاماً في المجال السياسي والقطاعين العام والخاص في شركة آرامكو بالسعودية منذ العام 1982 وحتى العام 1990 حيث تدرج بها حتى تم تعيينه ممثلاً مقيماً ومديراً لشركة تابلاين وارامكو للأردن وسورية ولبنان.

التاريخ : 27-06-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش