الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البلدان النامية تسعى لتعزيز شبكات الأمان والحماية الاجتماعية

تم نشره في الأربعاء 18 نيسان / أبريل 2012. 03:00 مـساءً
البلدان النامية تسعى لتعزيز شبكات الأمان والحماية الاجتماعية

 

عمان - الدستور - هلا أبو حجلة

يخطط 80 في المائة من البلدان النامية، التي واجهت أزمات متكررة على نحو متزايد في السنوات الأخيرة، لإنشاء برامج شبكة أمان مماثلة أو تعزيز القائم منها وذلك بحسب احدث تقرير للبنك الدولي.

ووفقا للتقرير يتجلى هذا الاهتمام المتزايد بشبكات الأمان والحماية الاجتماعية في القضايا التي تتناولها «اجتماعات الربيع» المقبلة للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي.

ويتركز العديد من اللقاءات والفعاليات خلال الفترة من 16 إلى 20 أبريل/نيسان على الجهود الرامية إلى «سد الفجوة» فيما يتعلق بالحصول على الغذاء والرعاية الصحية، والمساواة بين الجنسين، والتعليم، والتمويل، والوظائف.

وسيتم في 18 أبريل/نيسان الحالي تدشين إستراتيجية جديدة للحماية الاجتماعية والعمل، ومن المُقرر أن تنظر لجنة التنمية المشتركة بين البنك والصندوق يوم 21 أبريل/نيسان في ورقة عمل أكثر تحديداً، بعنوان «عمل شبكات الأمان: خلال أوقات الأزمات والرخاء».

وتتخذ شبكات الأمان أشكالاً مختلفة، تشمل برامج شاملة مثل برنامج بولسا فاميليا بالبرازيل الذي يساعد الأسر الفقيرة بمبالغ نقدية، أو برنامج النقود مقابل العمل في ليبريا الذي يوفر إمكانية الحصول على فرص العمل في مجال الأشغال العامة، أو برامج التغذية أو الإعانات الدراسية التي تهدف إلى معالجة الفجوات المؤقتة في التغذية والمساواة بين الجنسين في الالتحاق بالمدارس.

وتشير التقارير الدولية إلى أن حكومات البلدان النامية لا تنفق في العادة في هذا المجال أكثر من 1 إلى 2 في المائة من إجمالي ناتجها المحلي، وأحيانا أقل. وفي المقابل، فإن تكلفة سوء التغذية لدى الأطفال، في البلدان التي يمثل سوء التغذية مشكلة كبرى، يمكن أن تبلغ 2 إلى 3 في المائة من إجمالي الناتج المحلي سنوياً بالنسبة لكامل حياة الأطفال، حيث يعانون أثناء نموهم من تناقص قدراتهم على التعلم، مما يعني في نهاية المطاف ضعف قدرتهم على كسب لقمة العيش.

و أنشأت عشرات البلدان شبكات أمان جديدة أو حسنت القائم منها منذ عام 2008. وفي العقد الماضي، اقتفي أكثر من 40 بلدا خطى البرازيل والمكسيك، باستخدام برامج التحويلات النقدية المشروطة لتشجيع الآباء الفقراء على إرسال أطفالهم إلى المدارس واصطحابهم لإجراء فحوصات طبية.

وتحصل الأمهات في الغالب على المبالغ النقدية التي يقدمها البرنامج، بناء على شواهد تفيد بأن النساء، عندما يتولين مسؤولية الإنفاق الأسري، يُحسن استخدام الأموال التي لديهن في رعاية الأطفال بشكل أفضل من الرجال.

التاريخ : 18-04-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش