الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ألمانيا تعرب عن تضامنها مع شركائها وتطالبهم بمزيد من التقشف

تم نشره في الاثنين 16 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 مـساءً
ألمانيا تعرب عن تضامنها مع شركائها وتطالبهم بمزيد من التقشف

 

برلين - ا ف ب

اعربت المانيا القوية بتصنيفها الائتماني “ايه ايه ايه”، في نهاية الاسبوع عن تضامنها الكامل مع شركائها الاوروبيين، مشددة في الوقت نفسه الضغط نحو مزيد من التقشف المالي بعد قرار ستاندارد اند بورز تخفيض التصنيف الائتماني لتسع دول في منطقة اليورو بينها فرنسا.

وقد تسابق وزير المالية فولفغانغ شويبله، احد اركان الحكومة، والمستشارة انغيلا ميركل لطمأنة المستثمرين وكذلك الراي العام عبر التقليل من شان انعكاسات قرارات وكالة التصنيف الائتماني.

واعطيا صورة بلد واثق من نفسه ويعد نفسه رائد الاستقرار في اوروبا امام فرنسا تزداد ضعفا.

وميركل التي تقود اخر دولة في منطقة اليورو تنعم بافضل درجة تصنيف لجهة ملاءتها، تمكنت من التشديد على تضامنها مع باريس بعد الانتقادات المناهضة لالمانيا احيانا والتي اضطرت لسماعها من فرنسا خصوصا.

وعلى هامش لقاء انتخابي في كيل، شددت على قرار وكالة فيتش الحفاظ على درجة “ايه ايه ايه” لفرنسا لبقية السنة على الارجح، خلافا لقرار ستاندارد اند بورز، وقالت ان درجة “ايه ايه+” ليست درجة سيئة بالفعل.

ومع ذلك، فقد خرجت اصوات في المانيا تشكك باوروبا مثل النائب فرانك شافلر من الحزب الليبرالي، الحزب الديموقراطي الحر الشريك في الائتلاف الحكومي، خشية ان ينتهي تخفيض التصنيف الائتماني لفرنسا بالانعكاس على تصنيف المانيا.

واكد النائب ان ال211 مليار يورو من الضمانات التي قدمتها المانيا لن تكون كافية بعد الان.

وقال كارستن كوشمايدر الخبير السياسي من برلين ان خصوم سياسة ميركل الاوروبية يجدون حجة جديدة في التخفيض الائتماني الذي صدر الجمعة، لكن عددهم ليس كبيرا ولا يتمتعون بتاثير على سياسة الحكومة.

التاريخ : 16-01-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش