الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوطنية الأردنية لشؤون المرأة سندعم القوائم الانتخابية ذات اجندة العدالة والمساواة

تم نشره في الثلاثاء 26 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً



عمان-الدستور - امان السائح

أكّدت الامينة العامة  للجنة  الوطنية الأردنية لشؤون المرأة الدكتورة سلمى النمس أن اللجنة ستدعم القوائم الانتخابية التي تحمل أجندة العدالة الاجتماعية والمساواة ،حيث ان اللجنة تعنى بدعم أجندة العدالة الاجتماعية والمساواة من خلال تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للمرأة الأردنية التي تسعى إلى تمكين المرأة وتعزيز مشاركتها في جميع المجالات ، والسعي لتمثيل النساء بنسبة لا تقل عن 30%في كافة المواقع .

وفي إطار التمكين السياسي للمرأة الأردنية وتحديداً الانتخابات النيابية  أكدت النمس في لقاء صحفي امس  أن اللجنة والائتلاف الوطني لدعم المرأة في الانتخابات سيعملان على تحليل البرامج الانتخابية لقوائم المرشحين والمرشحات التي سيتم إعلانها والتأكد من مطابقتها لمعايير أساسية اعتمدتها اللجنة .

وتحدثت النمس عن المعايير وهي أن يشهد لأعضاء القائمة تاريخياً بحمل أجندة المرأة من خلال عملهم وسعيهم نحو إنصافها ونيلها حقوقها، وأن تتبنى هذه القوائم بشكل واضح لائحة المطالب الإصلاحية في التشريعات والسياسات الخاصة باللجنة والمبنية بشكل توافقي مع منظمات المجتمع المدني المعنية بالمرأة، وأن تشكل النساء ما نسبته 30% أو أكثر من القائمة، وستتمثل آلية دعم هذه القوائم بالإعلان عنها على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة باللجنة وشركائها.وتهدف اللجنة من خلال تنفيذ هذه المشاريع بإلاضافة إلى حملة كسب التأييد إلى رفع نسبة تمثيل النساء في البرلمان وصولا إلى تحقيق النسبة المعيارية التي تطالب بها اللجنة الوطنية لشؤون المرأة والبالغة (30%) وذلك عبر حصد الأصوات بالتنافس إلى جانب «الكوتا» بالاضافة إلى العمل على إيصال النساء الكفؤات والقادرات وإتاحة الفرصة لهن لإثبات قدراتهن الفعلية في تنمية مجتمعاتهن وتمكينهن من بناء قاعدة شعبية تساعد على تمهيد طريقهن إلى البرلمان.

وعلى صعيد آخر بدأت اللجنة مبكرا في التحضير للانتخابات النيابية القادمة لضمان دعم النساء كمرشحات وناخبات من خلال عدة برامج مع شراكات مختلفة أولها مشروع «تعزيز مشاركة المرأة في الانتخابات المقبلة» المنفذ من قبل المعهد الديمقراطي الوطني وانطلق المشروع في بداية شهر نيسان 2016، حيث تم تنفيذ المرحلتين الأولى والثانية من التدريب والمتعلقة بتطوير المهارات القيادية بواقع ثلاثة أيام تدريبية في كل محافظة من محافظات المملكة والتدريب على الإطار القانوني للعملية الانتخابية بواقع يومين لكل محافظة، حيث بلغ عدد المتدربات 319 متدربة لهذه المرحلة، وينفذ حاليا المرحلة الثالثة من المشروع والمتعلقة بإدارة الحملات الانتخابية في جميع محافظات المملكة.وبالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة تنفذ اللجنة أيضاً مشروعا موجها للنساء المتوقع ترشحهن وللمرشحات في الانتخابات النيابية القادمة في كل من محافظات: ربد والزرقاء والكرك والمفرق، على مرحلتين ، مرحلة ما قبل فتح باب الترشح ومرحلة ما بعد اعتماد المرشحين والقوائم بحيث سيتم عقد ورش تدريبية للنساء المتوقع ترشحهن في كيفية «إدماج مفاهيم النوع الاجتماعي والقضايا الخاصة بشؤون المرأة في البيان الانتخابي»، وفي مرحلة ما بعد اعتماد القوائم النهائية للمرشحين ستعمل اللجنة على فتح مكاتب للدعم الفني والقانوني في هذه المحافظات الأربع، من أجل تقديم الاستشارات القانونية والفنية المتعلقة بإدارة الحملات الانتخابية والإعلامية للمرشحات.

وفي إطار حملة كسب التأييد لدعم مشاركة المرأة في الانتخابات كمرشحة وناخبة وبالرغم من أن اللجنة تخصص برامجها لدعم المرأة الأردنية بسبب ما تواجهه من تحديات وصعوبات تعيق وصولها إلى مواقع صنع القرار الإ أن الحملة ستشتمل على جمل إعلامية وإعلانية واسعة تحفز مشاركة الرجال والنساء والشباب على حد سواء في الانتخابات النيابية القادمة مثل «مشاركة جماعية...تنمية حقيقية» كما ستتضمن حملة كسب التأييد اطلاق حملة إعلامية تتضمن تنويهات اذاعية وتلفزيونية ورسائل نصية ولقاءات حوارية حول أهمية مشاركة المرأة في الحياة السياسية .كما تعمل اللجنة وبالتعاون مع الهيئة المستقلة للانتخاب على رفع الوعي المجتمعي بأهمية المشاركة في الحياة السياسية من خلال سلسلة لقاءات توعوية مباشرة تعقد حالياً في جميع المحافظات، يشرح فيها قانون الانتخاب وآليات الانتخاب واحتساب الأصوات وآليات احتساب الكوتا النسائية يقود هذه اللقاءات الأمينة العامة للجنة الدكتورة سلمى النمس ومجموعة من مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش