الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المنطقة الحرة تودع 2011 بالتخليص على مركبة «هجينـة» واحدة فقـط!

تم نشره في الثلاثاء 17 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 مـساءً
المنطقة الحرة تودع 2011 بالتخليص على مركبة «هجينـة» واحدة فقـط!

 

الدستور - زيـد ابوخروب

علق تجار ومواطنون امالا كبيرة على مستقبل سوق السيارات الهجينة التي رُوج اليها في البداية ظهورها على انها جزء من الحل القائم على تقليص حجم الفاتورة النفطية العالية التي تتكبدها الخزينة العامة جراء الدعم المقدم سنويا في ظل ارتفاع اسعار النفط العالمة الى مستويات تعتبر في المقاييس المحلية عالية جدا.

ويتوقع ان تبلغ كلفة فاتورة النفط الخام والمشتقات النفطية للاردن خلال العام الماضي لنحو 3.5 مليار دينار في ظل ارتفاع اسعار النفط عالميا واعتماد المملكة على شراء النفط باسعار مرتفعة حيث تسعى الحكومة من خلال استراتيجية الطاقة التي اقرتها مؤخراً الى ايجاد مصادر بديلة للطاقة للتخفيف من اعباء الفاتورة النفطية التي أثقلت كاهل الميزانية. وكان مجلس الوزراء فرض ضريبة خاصة على المركبات التي تعمل جزئيا على الكهرباء (المهجنة) والتي تندرج تحت بند التعريفة الجمركية رقم 8703 والتي تستبدل بدلا من السيارات القديمة التي يتم شطبها على أن تكون بذات سعة المحرك للسيارة التي تم شطبها أو اقل وفق آلية لشطب السيارات القديمة توضع من قبل دائرة الجمارك وإدارة السير ودائرة ضريبة الدخل والمبيعات بنسبة 40 بالمئة.

وكانت الحكومة قد فرضت ضريبة خاصة على السيارات التي تعمل جزئياً على الكهرباء (المهجنة) مهما بلغت سعة المحرك والتي تندرج تحت بند التعريفة الجمركية رقم 8703 بنسبة 55 بالمئة والسيارات التي تعمل جزئياً على الكهرباء (المهجنة) والتي تندرج تحت بند التعريفة الجمركية رقم 8703 والتي تستبدل بدلا من السيارات القديمة التي يتم شطبها وعلى أن تكون بذات سعة المحرك للسيارة التي تم شطبها أو اقل وفق آلية لشطب السيارات القديمة توضع من قبل دائرة الجمارك وإدارة السير ودائرة ضريبة الدخل والمبيعات بنسبة 40 بالمئة. وبحسب احصائيات الصادرة عن هيئة المناطق الحرة فان العام الماضي شهد التخليص على مركبة واحدة "هجينة" اذ بلغ مجموع الضرائب على السيارات التي تعمل بالكهرباء بموجب قرار مجلس الوزراء الاخير نحو 55 في المائة.

وينظر خبراء الى المركبات الهجينة على انها احد الحلول التي تساعد على حماية البيئة من التلوث من خلال السيطرة على مشكلة عوادم السيارات الملوثة للبيئة في ظل تعاظم أخطار التغيرات المناخية التي تشهدها الكرة الأرضية اضافة الى الميزة الاقتصادية خاصة أنها تشكل عامل توفير ممتاز للوقود يزيد بنسبة 50 عن السيارات العادية.

واعتبروا ان خطوة الحكومة باعادة فرض ضريبة على المركبات الهجينة غير صائبة وتتنافى مع التوجيهات الحكومية في تخفيض فاتورة الطاقة والمحافظة على البيئة الامر الذي انعكس سلبا على تجارة المركبات الهجينة اضافة الى ان مستثمرين تخلو عن فكرة انشاء مراكز صيانة خاصة بالمركبات الهجينة بعد ان قرار الحكومة بفرض ضريبة على تلك المركبات.

التاريخ : 17-01-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش