الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

50 مليار دولار تمويل من البنك الدولي للبلدان الأشد فقرا

تم نشره في السبت 25 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
50 مليار دولار تمويل من البنك الدولي للبلدان الأشد فقرا

 

عمان - الدستور - هلا أبو حجلة

تم الاتفاق النهائي على برنامج تمويل بقيمة 50 مليار دولار للمؤسسة الدولية للتنمية" ، ذراع البنك الدولي المعني بتمويل أشد بلدان العالم فقرا كما تعتبر الطرف الرئيس في التقدم نحو تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

وقال رئيس البنك الدولي روبرت زوليك أن المانحين والمقترضين تضامنوا للتأكيد على أنه حتى في خضم هذه الأوقات الاقتصادية الصعبة فإن العالم يقدم الأمل والفرص للفقراء ، مشيرا إلى أن هذا الدعم القوي هو شهادة على تركيز المؤسسة المتواصل على تحقيق نتائج من شأنها تحسين حياة الناس على أرض الواقع.

وأوضح زوليك أنه مع هذا التجديد القوي لموارد المؤسسة ، سيكون لدى صندوق البنك الدولي القدرة على المساعدة على تطعيم 200 مليون طفل إضافي ، وتقديم الخدمات الصحية لأكثر من 30 مليون شخص ، وإتاحة حصول 80 مليون شخص آخر على مصادر محسنة للمياه ، والمساعدة في بناء 80 ألف كيلومتر من الطرق ، وتدريب وتشغيل أكثر من مليوني مدرس.

ويشكل هذا الاتفاق الفرصة الأخيرة للمانحين والبلدان الفقيرة لاستخدام أموال المؤسسة بكفاءة من أجل تحقيق المزيد من التقدم نحو بلوغ الأهداف الإنمائية للألفية بما في ذلك تخفيض أعداد الفقراء بمقدار النصف بحلول العام ,2015

وفي غضون السنوات الثلاث المقبلة ستساعد المؤسسة 79 من أشد بلدان العالم فقرا على تعزيز النمو والتغلب على الفقر بتمويل مشاريع البنية التحتية ، وتحسين الخدمات الصحية ، وتعليم الأطفال ، ومحاربة تغير المناخ. وسينصب تركيز خاص على معالجة قضايا المساواة بين الجنسين ومساعدة الدول الهشة والمتأثرة بالصراعات في سعيها نحو السلام والتنمية. وكما هو الحال في الماضي ، ستبقى منطقة أفريقيا جنوب الصحراء محل تركيز رئيسي لمساندات المؤسسة.

وجاءت التعهدات بتوفير الموارد التمويلية بعد سلسلة من اللقاءات ، كان آخرها خلال اليومين الأخيرين في بروكسيل بدعوة من الحكومة البلجيكية ، ورحب ديدييه رينديرز وزير المالية وشارل ميشيل وزير التعاون الإنمائي البلجيكيان بنتيجة التجديد السادس عشر لموارد المؤسسة ، وأشادا بالجهود التي بذلتها البلدان المانحة في بيئة مالية واقتصادية صعبة ، وقال الوزيران إنه مع نجاح هذا التجديد ، ستواصل المؤسسة القيام بدور مهم في سبيل تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية في أشد البلدان فقرا وأكثرها ضعفا.

وخلال المفاوضات أشاد المشاركون بسجل المؤسسة على مدى السنوات العشر الماضية في المساعدة على إنقاذ حياة 13 مليون شخص ، وتطعيم أكثر من 310 ملايين طفل ، وتحسين سبل حصول أكثر من 100 مليون شخص على المياه ، وبناء أو إعادة تأهيل أكثر من 100 ألف كيلومتر من الطرق ، ومساعدة الفقراء على الوصول إلى الأسواق والخدمات. والمؤسسة الدولية للتنمية هي واحدة من أكبر مصادر المعونة في العالم ، حيث تقدم المساندة في مجالات الرعاية الصحية والتعليم ، والزراعة والبنية التحتية ، والتنمية الاقتصادية والمؤسسية للبلدان النامية الأشد فقرا التي يبلغ عددها 79 بلداً - بينها 39 بلداً أفريقيا. وتقدم المؤسسة نحو 20 % من التمويل في صورة منح بينما تقدم الباقي في شكل اعتمادات طويلة الأجل بدون فوائد ، وتقدم كل اعتمادات المؤسسة تقريبا بدون فوائد ، وتمتد فترة السداد من 35 إلى 40 سنة تشمل فترة سماح مدتها 10 سنوات. ومنذ بدء عملها لعام 1960 قدمت المؤسسة أكثر من 220 مليار دولار لمساندة البلدان المنخفضة الدخل بمتوسط 14 مليار دولار سنويا في العامين الأخيرين وتم توجيه نسبة كبيرة وصلت إلى نحو 50 % لأفريقيا ، وتدعم المؤسسة عمليات التنمية التي تقودها الدولة من خلال تمويل منتظم لا يتم "تخصيصه" ، مما يعني المزيد من النتائج المستدامة. وتداوم المؤسسة الدولية للتنمية على تحسين نظامها القوي لقياس النتائج والمعمول به منذ العام 2002 ، وتتمتع المؤسسة بريادة عالمية في مجال الشفافية وتخضع لتقييمات مستقلة أكثر صرامة من أي منظمة دولية أخرى. وتضع المؤسسة في صدر أولوياتها الكفاءة والفاعلية واحتلت المرتبة الأولى في تقييم حديث شمل 40 وكالة ثنائية ومتعددة الأطراف.وتخضع المؤسسة لرقابة البلدان المساهمة فيها وعددها 170 بلداً ، مما يخلق فرصا لنقل المعارف والخبرات وضمان التركيز على النتائج. وتعتبر التكاليف الثابتة للمؤسسة منخفضة: وتمول ذاتيا من خلال رسم خدمة بسيط على العملاء.



التاريخ : 25-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش