الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في لقاء مع "الدستور" .. خبراء : التعليم الالكتروني لم يعد خيارا أمام الدول العربية بل نقطة للتحول

تم نشره في الثلاثاء 12 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 03:00 مـساءً
في لقاء مع "الدستور" .. خبراء : التعليم الالكتروني لم يعد خيارا أمام الدول العربية بل نقطة للتحول

 

عمان - الدستور

اكد خبراء مشاركون في اعمال منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على اهمية التعليم الالكتروني ودوره الفاعل في عملية التنمية في دول العالم ، واشاروا الى ان الدول العربية ليس لديها خيار سوى التحول نحو التعليم الالكتروني.

وقال المشرف العام على تقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية الدكتور جار الله بن صالح الغامدي أن الفرصة سانحة أمام الدول العربية لتكون سباقة للتحول إلى التعلم الالكتروني ، خاصة وأن التعليم الالكتروني لم يعد خيارا أمام الدول العربية ، بل اصبح نقطة للتحول في دول العالم.

وبين انه ومن خلال إيجاد النموذج الأكثر ملاءمة لطبيعة الدول العربية ، سيصبح امام المواطنين الفرصة للمنافسة على المستوى العالمي ، عبر إنجاز مهمة التنمية المحلية في الوطن العربي.

وتحدث الغامدي عن ابرز التحديات التي تواجه التعليم الالكتروني في العالم العربي ، ومنها وجود البنية التحتية للتعلم الالكتروني التي اعتبرها من التحديات التي تواجه هذا النوع من التعليم في العالم العربي على مستوى المدارس والطلاب من كافة الطبقات ، بالإضافة إلى مساعدة المحتاجين منهم للتأقلم مع هذا النموذج.

وقال ان من العقبات التي يجب على القائمين على قطاع التعليم ادراكها هي المعلم الذي لا بد من تأهيله لاستيعاب ثورة التكنولوجيا ، وتدريبه ليتحول من النموذج التقليدي في التعليم ، إلى النظام الجديد ، الذي يعمل على تنمية قدرات الطالب ويحثه على التفكير السليم.

بالاضافة الى السياسات التعليمية التي تعتمد على النموذج التقليدي في التعليم ، والتي لا بد من تعديلها لتتناسب مع نظام التكنولوجيا الحديث في التعليم ، مشددا على اهمية طريقة قياس قدرات الطالب التي تتم من خلال الأسئلة والأجوبة الورقية ، خلال فترات الدراسة ، فيما يمكن قياس قدرات الطالب بطريقة أكثر دقة الآن ، بواسطة قياس المشاركة الفعلية ، وتحفيز التفكير النقدي التفاعلي ، عبر روح الفريق وليس التعلم الفردي للطالب ، لتكون المنافسة على شكل فرق وليس على شكل أفراد.

وحول التعليم الالكتروني اشار الرئيس التنفيذي للمجموعة المتكاملة للتكنولوجيا ، وليد تحبسم الى ان الأردن يعتبرمن الدول الرائدة في قطاع تكنولوجيا المعلومات في المنطقة ، في الوقت الذي يعتبر التعليم الالكتروني أحد أهم الأدوات التي تحول الاقتصاد الأردني إلى اقتصاد معرفي.

وأوضح تحبسم أن كافة دول العالم أدركت أهمية التكنولوجيا لتطوير التعليم والسياسات المتعلقة به ، علما أن التعلم الالكتروني ، يعني الاستخدام الحقيقي للتكنولوجيا ضمن منظمومة التعليم ، من خلال الأدوات والأنظمة المتعلقة بالعملية التعليمية.

وأوضح تحبسم ، أنه لأول مرة منذ الثورة الصناعية ، كل دول العالم سواء المتقدمة أو النامية ، تتسابق على نفس المستوى والتوقيت لتطوير التعليم عبر التكنولوجيا ، حيث بدأت بعض الدول ، فيما تعتبر دول أخرى في طور البدء ، ما يجعل كافة الدول على مستوى واحد ، بالرغبة في تطوير منظومة التعليم لديها.

وأضاف أن الأردن قد صرف خلال السنوات الخمس الماضية ، نحو 800 مليون دولار ، لتطوير التعليم ، وهو رقم جيد مقارنة ببعض الدول ، مبينا دور ولي الأمر في المساعدة بإنجاح خطط التحول إلى التعليم الالكتروني في الوطن العربي بشكل عام.

وأكد تحبسم أن التحدي الأكبر يكمن بتأهيل المعلمين ، الذين لم يحظوا بالفرصة الكافية لاكتشاف التكنولوجيا وعكسها على العملية التعليمية ، بينما طلاب المدارس في الوقت الحالي ، لديهم القدرة على استخدام التكنولوجيا والتعرف عليها ، وانتقالهم إلى مرتبة التعليم يجعلهم يستفيدون من المعرفة التراكمية التي تم بناؤها عبر السنوات.

التاريخ : 12-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش