الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العراق يعلن زيادة احتياطياته النفطية المؤكدة 25%

تم نشره في الثلاثاء 5 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 03:00 مـساءً
العراق يعلن زيادة احتياطياته النفطية المؤكدة 25%

 

بغداد - رويترز

أعلن العراق امس زيادة احتياطياته النفطية المؤكدة بنسبة 25 بالمائة في محاولة لمضاهاة نفوذ دول منتجة رئيسية مثل السعودية وتعزيز موقفه للحصول على حصة انتاج أكبر في منظمة أوبك.

وقال وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني ان تقديرات الاحتياطيات الجديدة في حقلي غرب القرنة والزبير العملاقين ساعدت في رفع رقم الاحتياطيات الاجمالي الى 143 مليار برميل لكن البعض يشكك في حجم الزيادة الضخم ولم يتوقعوا أن تعدل أوبك حصة العراق الى أن تستطيع بغداد رفع الانتاج والصادرات.

وأضاف الشهرستاني أن احتياطيات النفط تشمل 66 حقلا نفطية مكتشفة في العراق وأن هناك حقولا كثيرة أخرى لم تكتشف بعد.

وقال ان من المتوقع أن يرتفع رقم الاحتياطيات عند اكتشاف تلك الحقول.

وأضاف أن حقل غرب القرنة هو الان ثاني أكبر حقل نفطي في العالم وأن عودة شركات النفط الاجنبية للعمل في العراق عززت الاحتياطيات ، وتقدر وزارة النفط الاحتياطيات النفطية غير القابلة للاستخراج بحوالي 505,4 مليار برميل.

وقال فلاح العامري مندوب العراق لدى منظمة أوبك لرويترز "رقم الاحتياطيات المؤكدة الجديد سيعزز وضع العراق في أوبك وسيساعد العراق مستقبلا على الحصول على حصة تصدير أكبر في أوبك".

وقال الشهرستاني ان على الدول الاعضاء في منظمة أوبك أن تتوصل لالية جديدة لتحديد حصص الانتاج لكنه أضاف أن الموضوع غير مطروح للنقاش حاليا.

ومن المرجح أن تحيي مراجعة الاحتياطيات النفطية العراقية بالزيادة الجدل بشأن كمية النفط المتبقية في العالم ، وحاولت الشركات عدة مرات اعلان أرقام غير دقيقة للاحتياطيات ويتشكك محللون في مصداقية بيانات الاحتياطيات بمنطقة الشرق الاوسط بوجه عام.

وقال بول هاريس محلل الموارد الطبيعية لدى بنك أيرلندا "لا أعتقد أن من الممكن النظر بدقة الى احتياطيات كثير من دول الشرق الاوسط بقدر كبير من الثقة." وقال عدة محللين ان بعض الدول ومن بينها بعض أعضاء أوبك تعلن في الواقع الرقم الاجمالي للاحتياطيات النفطية المكتشفة بدلا من النفط الذي لم يستخرج بعد.

لكن الشهرستاني قال ان الرقم القديم البالغ 115 مليار برميل كان في الواقع 110 مليارات برميل لانه تم استهلاك خمسة مليارات برميل.

وتمضي معظم شركات النفط العالمية قدما في اتفاقات لاستخراج احتياطيات العراق النفطية الضخمة والتي يقول مسؤولون انها قد تعزز الطاقة الانتاجية للعراق الى المستوى السعودي البالغ 12 مليون برميل يوميا من 2,5 مليون برميل يوميا حاليا.

وقال صمويل سيزوك محلل الطاقة بالشرق الاوسط لدى اي.اتش.اس "رقم الاحتياطيات الجديد" ليس مفاجئا بأي حال لكنه يظهر أن هناك امكانية كبيرة للغاية للزيادة".

وقال بسام فتوح من معهد أكسفورد لدراسات الطاقة ان امكانيات العراق ضخمة لكنه أضاف أنه يشك في أن تستطيع البلاد منافسة مستويات الانتاج السعودية ولذلك لن تتعجل أوبك في تحديد حصة للعراق.

وأضاف "أتوقع أن تستمر أوبك في أسلوب الانتظار والترقب وأن تتعامل مع ذلك عندما يبدأ انتاج العراق وصادراته في الارتفاع بالفعل" ، ويعتمد العراق على عائدات النفط في حوالي 95 بالمائة من ميزانيته ، وقد توفر الصفقات النفطية للعراق مليارات الدولارات التي يحتاجها لاعادة البناء بعد سنوات من الحرب والعقوبات والتدهور.

ولم يشهد العراق أنشطة تنقيب تذكر على مدى عقود كما لم تجر لسنوات مراجعة بيانات الاحتياطيات التي تستند بشل كبير على تكنولوجيا متقادمة ، وتقول وزارة النفط انها تجري عمليات مسح سيزمي ثلاثي الابعاد لتحديث بيانات الاحتياطيات العراقية.

وقال سيزوك "هناك توقعات لجميع الحقول الكبيرة أن تحتوي فعليا على أكثر بكثير مما كان معلنا بشكل رسمي من قبل فقط لان العراق لم تكن لديه أي فرصة أو امكانيات لعدة عقود تمكنه من مسح تلك الحقول بشكل مناسب باستخدام تكنولوجيا حديثة ومتطورة".



التاريخ : 05-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش