الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاردن يطلق برنامجا لتوسيع قاعدة الطبقة الوسطى وتمكين وحماية الفقيرة

تم نشره في الخميس 18 شباط / فبراير 2010. 02:00 مـساءً
الاردن يطلق برنامجا لتوسيع قاعدة الطبقة الوسطى وتمكين وحماية الفقيرة

 

عمان (بترا)- اطلقت الحكومة برنامجا لتوسيع قاعدة الطبقة الوسطى وتمكين وحماية الطبقة الفقيرة التي تشكل اولوية قصوى لديها في اطار خطة عملها للعام الحالي .

وترتكز الخطة التي عرضتها الحكومة امس امام جلالة الملك على مجموعة من البرامج تستهدف دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز الانتاجية وتوسيع قاعدة المشمولين بالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي وتدريب وتشغيل العاطلين عن العمل في المناطق الاقل حظا وتوفير الدعم المباشر للطبقة الفقيرة وحمايتها عن طريق توفير السلع المختلفة لاسيما الاساسية منها باسعار منافسة .

ويبلغ عدد المشروعات التي سيتم تنفيذها ضمن هذه البرامج عشرين مشروعا حددت فيها الحكومة المنجزات المتوقع تحقيقها مع نهاية عام 2010 لكل مشروع .

ومن ابرز المشروعات ذات الاولوية التي ستنفذها الحكومة العام الحالي لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة زيادة دخل الاسر الريفية الفقيرة من خلال دعم 950 اسرة فقيرة بمشروعات انتاجية مدرة للدخل وتحسين مستوى الدخل لدى 80 بالمئة من الاسر المستهدفة ليتم في المعدل زيادة دخل الاسر بحوالي 500 دينار سنويا في حين تصل الزيادة في بعض الحالات الى 1400 دينار سنويا .

وقال الخبير الاقتصادي الدكتور ايهاب مقابلة ان المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي تعد الية لتطبيق سباسة التوظيف الذاتي مهمة جدا حتى لا نراكم بطالة حقيقية .

وتشكل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ما يزيد على 98 بالمئة من المؤسسات العاملة في المملكة وتوظف ما يقارب ثلثي اجمالي القوى العاملة في القطاع الخاص.

واضاف لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان وضع الحكومة دعم المشروعات الصغيرة على اعلى سلم اولوياتها لعام 2010 يعني بالضرورة انها تسعى الى ايجاد فرص عمل للاردنيين كون المشروعات الصغيرة والمتوسطة هي الاقدر على ايجاد فرص عمل.

وقال ان المشروعات الصغيرة والمتوسطة تساعد الحكومة وسياساتها المالية والنقدية في ايجاد الحلول للمشكلات الاقتصادية وتساعد في النمو الاقتصادي والحد من البطالة ومحاربة الفقر مشيرا الى اهميتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية .

ولفت الى اهمية مفهوم الريادة وخلق الروح الريادية عند الخريجين الجدد لتعزيز دور المشروعات الصغيرة والمتوسطة مما يتطلب وجود مناهج تعليمية تتعلق بهذا الشأن .

واكد ضرورة وجود الدعم الفني والمالي من الحكومة والقطاع الخاص لهذه المشروعات من خلال المساعدة ببدء هذه المشروعات وتوفير التمويل لها باسعار فائدة منخفضة وتوفير التأمين لها .

واشار الى انه لا يوجد تشريعات تتعلق بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة موضحا انه لتعزيز دور هذه المشروعات لا بد من تحسين جودة الوظائف فيها .

ومن ابرز المشروعات ذات الاولوية التي ستنفذ ضمن اطار توسيع قاعدة المشمولين بالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي مشروع الضمان الاجتماعي وتوسيع شموليته والانتقال به تدريجيا الى باقي محافظات المملكة واصدار نظام لتوفير التامين الصحي للعاملين في القطاع الخاص ومشروع سفير الضمان لزيادة عدد الاشتراكات من المغتربين الاردنيين.

وستطلق الحكومة مشروعات تضمن المواءمة بين العرض والطلب في سوق العمل الاردني لتحقيق هدف برنامج تدريب وتشغيل العاطلين عن العمل في المناطق الاقل حظا ما يساعد على الحد من مشكلة الفقر والبطالة بين الشباب الاردني وتشجيع توجيه الطلبة في المدارس الى العمل التقني والمهني في سن مبكرة .

ومن ابرز المشروعات مشروع صناديق دعم الطلبة من القطاع الخاص لتقديم 512 منحة .

وتشمل المشروعات ذات الاولوية المبادرات الوطنية لتدريب وتشغيل العاطلين عن العمل وبرنامج تنمية المناطق الاقل حظا لتدريب 14 الف شاب وشابه وتمكينهم من تملك المشروعات الصغيرة بمعدل رأس مال عشرة الاف دينار.

وقال رئيس اتحاد نقابات العمال مازن معايطة ان تنمية المحافظات وتدريب الشباب فيها وانتشار وتوزيع المؤسسات الاستثمارية في جميع محافظات المملكة سيسهم في تحقيق خطة الحكومة لتعزيز الطبقة الوسطى.

واكد ان سرعة انجاز مشروع قانون الضمان الاجتماعي وتوسيع شموليته ومظلته ليضم جميع المحافظات وتطبيق موضوع التامين الصحي ستنعكس على شريحة واسعة من المجتمع.

وقال ان تعزيز الطبقة الوسطى ايضا يبدا من رفع الحد الادنى للاجور ورفع مستوى الاجور بشكل عام وتفعيل دور عملية التدريب المهني بحيث تنسجم مع احتياجات سوق العمل واشراك القطاع الخاص مع الحكومة في عملية التدريب.

واشار الى ضرورة تطوير عملية التدريب في مؤسسة التدريب المهني من حيث الاساليب والاجهزة المستخدمة فيها.

وستستمر الحكومة في برامجها الرامية الى توفير الدعم المباشر للطبقة الفقيرة عن طريق صرف المعونات المالية لمستحقيها وستعمل ايضا على تحسين الظروف السكنية للاسر الفقيرة واعادة تاهيل عدد من الوحدات السكنية .

ومن ابرز المشروعات ذات الاولوية التي ستنفذها الحكومة لعام 2010 لتوفير الدعم المباشر للطبقة الفقيرة المساعدات الطارئة لعشرة الاف اسرة فقيرة ومشروع انشاء وصيانة مساكن الاسر الفقيرة حيث سيتم تسليم 100 وحدة سكنية ومشروع رعاية الاعاقات اذ سيتم اضافة 1400 اسرة الى شريحة المتتفعين .

وستنفد الحكومة ضمن برنامج حماية الطبقة الفقيرة مشروع تطوير عمليات شراء البضائع وتخزينها وتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين في المؤسسة الاستهلاكية المدنية وفتح 13 سوقا جديدة للمؤسسة في المناطق الاقل حظا .

وقال عميد معهد العمل الاجتماعي في الجامعة الاردنية الدكتور حمود عليمات ان اهتمام الحكومة بالطبقة الوسطى التي تعد صمام الامان والاستقرار الاجتماعي جوهري وهو مؤشر ايجابي على تحرك الحكومة وعملها ووضعها لخطط تنفيذية محددة بجميع العناصر لخدمة هذه الطبقة.

واضاف لوكالة الانباء الاردنية(بترا) ان من الاهمية ان يجري تنفيذ هذه البرامج التي تخدم الفقراء، مشيرا الى ان الدعم المالي للفقراء يسهم في تحسين اوضاعهم وايضا فان التمكين يسهم في تحسين حياتهم بشكل افضل، مبينا الحاجة لتحسين احوال متقاعدي الضمان الاجتماعي وتقليل كلفة التعليم على الفقراء .

التاريخ : 18-02-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش