الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردن يتقدم في «البنى التحتية للنقل» ويتراجع في «فعالية الإدارة الجمركية»

تم نشره في الأربعاء 9 حزيران / يونيو 2010. 03:00 مـساءً
الأردن يتقدم في «البنى التحتية للنقل» ويتراجع في «فعالية الإدارة الجمركية»

 

 
عمان - الدستور - صقر الطويقات

تراجع الاردن الى المرتبة 39 حسب تقرير تمكين التجارة الدولية الذي يصدرة المنتدى الاقتصادي العالمي لعام2010 ، مشيراً إلى حصول الأردن على مرتبة 39 من بين 125 مقارنةً بمرتبة 37 من بين 121 دولة العام الماضي.

واكد التقرير إلى أن مرتبة الأردن تراجعت في محاور وحققت تقدماً ملحوظاً في محاور أخرى حيث حققت كل من أيسلندا و جورجيا التي شاركتا في التقرير لأول مرة واحتلتا مراتب متقدمة على الأردن وهما ( 11 و 37 ) لهذا العام ، الأمر الذي يدل على حفاظ الأردن على أدائه مقارنةً بالعام الماضي .

وحسب التقرير شهدت مرتبة الأردن في محور إدارة الحدود تراجعاً ملحوظاً في الأداء حسب هذا المحور وذلك بمقدار 9 مراتب ، ويعود ذلك إلى تراجع مرتبة الأردن حسب كافة المؤشرات الاقتصادية الرئيسية المكوّنة له كما هو موضح في الجدول أعلاه ، وهي مؤشر فعالية الإدارة الجمركية ومؤشر فعالية الإجراءات الخاصة بالاستيراد والتصدير ومؤشر شفافية إدارة الحدود.

في المقابل تراجعت مرتبة الأردن حسب المؤشر الاقتصادي الرئيس "فعالية الإدارة الجمركية" 16 مرتبة والذي يعتبر التراجع الأكبر على الإطلاق مقارنةً مع باقي المؤشرات الاقتصادية الرئيسية المكوّنة لمحاور هذا التقرير ، حيث يعود هذا التراجع بشكل أساسي إلى انخفاض مرتبة الأردن حسب مؤشر الخدمات الجمركية بمقدار 16 مرتبة عن العام الماضي ، ومن الجدير ذكره أنه يتم حساب هذا المؤشر من قبل الاتحاد العالمي للشحن السريع (GEA) بحيث يشمل تقييماً لخدمات عدّة ، فعلى سبيل المثال لا الحصر كالتخليص الجمركي عن طريق تبادل المعلومات الكترونياً وكفاءة وسرعة التفتيش والإفراج عن البضائع ، هذا بالإضافة إلى مدى تكيّف ساعات عمل الجمارك لتناسب الحركة التجارية والاقتصادية والى غيرها من الخدمات.

كما شهدت مرتبة الأردن تراجعاً حسب المؤشر الاقتصادي الرئيسي "فعالية الإجراءات الخاصة بالاستيراد والتصدير" 7 مراتب ، ويعود ذلك إلى تراجع أداء الأردن حسب أغلب المؤشرات الفرعية المكوّنة له مثل التراجع في مؤشر كفاءة عملية التخليص بمقدار 35 مرتبة والتراجع في مؤشري عدد الوثائق المطلوبة عند الاستيراد وعدد الوثائق المطلوبة عند التصدير بمقدار 6 مراتب لكل منهما ، مع العلم أن عدد الوثائق في كلا الحالتين بقي كما هو مقارنةً بالعام الماضي وهي سبع وثائق وذلك بحسب تقرير ممارسة الأعمال ، إلا أنه من الواضح أن هنالك دول تمكنت من تقليص عدد الوثائق المطلوبة للاستيراد والتصدير الأمر الذي أدى إلى تراجع مرتبة الأردن حسب هذين المؤشرين.

وبالرغم من التراجع في أغلب المؤشرات الفرعية المكوّنة لمؤشر فعالية الإجراءات الخاصة بالاستيراد والتصدير ، إلا أن الأردن قد حقق تقدماً في مؤشر عدد الأيام المستغرقة للتصدير بمقدار ثلاث مراتب ، حيث كانت عملية التصدير تستغرق بالمتوسط 19 يوما العام الماضي ولكن تحسن الأداء لتأخذ عملية التصدير 17 يوماً فقط هذا العام وذلك بحسب تقرير ممارسة الأعمال.

كما وأشار التقرير إلى تراجع طفيف في أداء الأردن حسب المؤشر الاقتصادي الرئيسي"مؤشر شفافية إدارة الحدود" بمقدار مرتبتين ، ويعود ذلك بشكل أساسي إلى التراجع في مرتبة الأردن حسب مؤشر انطباعات الفساد بمقدار ثلاث مراتب والصادر عن المنظمة الشفافية الدولية والمتضمن انطباعات رجال الأعمال وقادة الرأي في القطاع الخاص عن درجة الفساد في القطاع العام.

كما وشهدت مرتبة الأردن ثباتاً حسب محور البنية التحتية للمواصلات والاتصالات ، حيث تراجع أداء الأردن في بعضْ من المؤشرات الرئيسية والفرعية مكوّنة لهذا المحور إلا أنه تقدم في مؤشرات اقتصادية أخرى.

وأشار التقرير إلى تحسن مرتبة الأردن حسب المؤشر الاقتصادي الرئيسي "مدى توفر وجودة البنى التحتية للنقل" بمقدار 9 مراتب ، ويعود ذلك إلى التقدم الملحوظ لمرتبة الأردن بمقدار 23 مرتبة حسب مؤشر مدى ارتباط واتصال خطوط نقل بضائع الترانزيت والصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية - الأونكتاد ، الذي يقيس عدد مرات إعادة شحن البضائع إلى أن تصل إلى وجهتها الأخيرة في غياب النقل البحري المباشر بين الدولتين.

ومن ناحية أخرى تراجع أداء الأردن بمقدار 14 مرتبة حسب المؤشر الاقتصادي الرئيسي "مدى توفر وجودة خدمات النقل" ، ويعود ذلك بشكل أساسي إلى التراجع الكبير لمرتبة الأردن حسب مؤشر كفاءة ونوعية الخدمات اللوجستية المحلية (على سبيل المثال: متعهدي النقل والوسطاء الجمركيين) ومؤشر القدرة على تتبع وتعقب الودائع والبضائع الدولية بمقدار 47 مرتبة 54و مرتبة على التوالي ، ومن الجدير ذكره أن هذين المؤشرين مستمدين من مؤشر أداء الخدمات اللوجستية والذي يصدر عن البنك الدولي.

وأخيراً شهد محور بيئة الأعمال المؤثرة على قطاع النقل ثباتاً مقارنةً بالعام الماضي ، حيث تقدمت مرتبة الأردن في مؤشر الأمن المادي وثبات أداء الأردن في مؤشر البيئة التنظيمية.

وياتي ترتيب الأردن حسب المحاور والمؤشرات الاقتصادية الرئيسية للعامين 2009 و 2010كالتالي: المحور الأول النفاذ إلى السوق الأسواق المحلية والخارجية ارتفع المرتبة 61 الى 51 اما في محور إدارة الحدود فقد تراجع من المرتبة 36 الى المرتبة45 كما تراجع في محور فعالية الإدارة الجمركية من المرتبة 34 الى المرتبة 50 ، اما في محورفعالية الإجراءات الخاصة بالاستيراد والتصدير فقد تراجع من المرتبة 54 الى المرتبة 61 ، اما محور شفافية إدارة الحدود فقد تراجع الاردن من المرتبة 34 الى المرتبة 36 .

اما فيما يتعلق بمحور البنية التحتية للمواصلات والاتصالات فقد حافظ الاردن على المرتبة الـ 52 مدى توفر وجودة البنى التحتية للنقل 52 اما محور فقد ارتفع ترتيب الاردن من المرتبة 59 الى 50 ، ومحورمدى توفر و جودة خدمات النقل فقد تراجع من المرتبة 39 الى المرتبة 53 ، وحافظت الاردن على مستواها في محور مدى توفر ومدى استخدام تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصال في التجارة الخارجية في المرتبة ,65

وفي محور بيئة الأعمال المؤثرة على قطاع النقل فقد تقدم الى الاردن الى المرتبة 21 من المرتبة 22 وفي مجال البيئة التنظيمية فقد حافظ على المرتبة 30 حسب ترتيب الدول ، فيما حقق تقدماُ في مجال الامن المادي بالمرتبة 13في العام 2010 والتي كان في العام الماضي بالمرتبة ,14

وبخصوص محور النفاذ إلى السوق من الملاحظ أن هذا التقدم الذي شهدته مرتبة الأردن بالعام الحالي حسب المحور هو الأكبر على الإطلاق مقارنة مع المحاور الأخرى ، حيث يتضمن نقاط قوة مثل ارتفاع نسبة الواردات للمناطق الحرة بشكل عام حيث تقدم الأردن حسب هذا المؤشر الفرعي 13 مرتبة ، كما وتقدمت مرتبة الأردن حسب مؤشر متوسط الرسوم الجمركية 13 مرتبة الأمر الذي يدل على انخفاض العوائق الجمركية أمام تجارة البضائع.



Date : 09-06-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش