الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محطات تحلية المياه .. شكوى مستمرة من المواطنين حول رداءة جودتها

تم نشره في الثلاثاء 22 حزيران / يونيو 2010. 03:00 مـساءً
محطات تحلية المياه .. شكوى مستمرة من المواطنين حول رداءة جودتها

 

عمان - الدستور - عمر القضاه

تعتبر مياه الشرب من ابرز احتياجات الإنسان خلال ممارسته أعماله اليومية ، ويبرز اهتمام المواطن بمدى المحافظة على نقاء هذه المياه وصحتها ، ويمكن ان يسعى بكامل طاقاته وقدراته المالية في الوصول الى المياه النقية والصحية التي يتناولها ، ولعل ذلك هو السبب المباشر في انتشار المحطات والمحلات والمصانع التي تعنى بمعالجة المياه وتعقيمها والوصول بها الى درجة عالية من النقاء والتعقيم والالتزام بالشروط الصحية لنيل رضا المشتري.

من ناحيته ، اكد صاحب محطة سدين لتحلية المياه في مدينة السلط ، يوسف العناسوة ان عملية معالجة المياه تمر بمراحل عديدة للوصول الى المياه المحلاة التي تباع للمواطن ، ومن تلك المراحل تكرير المياه لتخليصها من الشوائب التي تكون عالقة بها من مصدر المياه (المضخة الرئيسية) ، ومن ثم تاتي مرحلة ما يسمى بفلتر الكربون وذلك لتنقية المياه من الروائح غير المرغوب بها ، وتاتي بعد ذلك مرحلة غسل المياه بالاملاح ومن ثم تمر المياه ضمن جهاز(ro) وهو المعروف بجهاز اخراج المياه العسرة والتي تكون زائدة عن النسب الطبية الموجودة في المياه من المعادن الضرورية الموجودة بالمياه ، وتكون مرحلة المعالجة بالاوزون اخر مراحل معالجة المياه والتي تزيد من نسب الاوكسجين في المياه.

وبين العناسوة ان الشرط الاساسي في هذه المياه المحلاة ان تكون نسبة المواد الصلبة فيها اقل من 200% ، وقال: اما بالنسبة لاسعار هذه المياه داخل محطات التحلية فهي معتمدة حسب الطريقة التي يتم بها علاج المياه وتحليتها وحسب جودة المياه.

وبهذا الخصوص اكد محمود الشيخ نقيب اصحاب محطات تنقية ومعالجة المياه ان اسعار المياه المحلاه سيطالها ارتفاع على الاسعار هذه المياه بنسبة 5% ، وذلك ان كلف عمليات المعالجة عالية وفي ارتفاع مستمر من الحشوات والملح وجميع مستلزمات عمليات المعالجة.

وبين الشيخ ان النقابة لا تحبذ في كثير من الاحيان رفع سعر المياه المحلاة حيث ان الاسر الاردنية تعاني من ظروف اقتصادية صعبة ولكن زيادة الكلف تدفع النقابة وبالتعاون مع المحطات وضع سعر مناسب وعادل للطرفين.

وحول تردي جودة المياه المحلاة في بعض المحطات اشار الشيخ الى ان شكوى المواطن "الزبون" امر طبيعي وهي من سنن الحياة ، واوضح ان هناك اخطاء في بعض المحطات وهناك من يصيب ويخطىء ، واكد ان للنقابة دورا رقابيا وتوعويا وتعقد اجتماعات دورية مع اصحاب المحطات للارتقاء بمستوى المهنة.

وقال رئيس الجمعية محمد عبيدات أن بعض تلك المحال لا تقوم بشكل كاف بتعقيم العبوات المستخدمة في تعبئة المياه ، لافتا إلى أن أصحاب المحال يتذرعون بأن عملية التعقيم تزيد من التكلفة وبالتالي من الصعوبة إجراء عملية التعقيم لكل عبوة بعد الاستخدام ، الأمر الذي قد يحدث بعض الأضرار على المستخدمين أو المستهلكين للمياه المباعة من قبل بعض المحلات. وأشار الى ان الجمعية تلقت شكاوى من المواطنين حول رداءة المياه التي تباع في عدد من هذه المحلات ، مؤكدا أهمية التعقيم خاصة في فصل الصيف ، حيث يزداد الطلب على المياه الأمر الذي يتطلب مزيدا من الاهتمام في عملية النظافة خوفا من انتشار الأمراض نتيجة الإهمال أوالتقصير بعملية التعقيم من قبل بعض المحلات.

ودعا عبيدات مؤسسة المواصفات والمقاييس إلى ضرورة أخذ عينات من المياه التي تباع في محلات الفلترة والتأكد من مطابقتها للمواصفات والمقاييس ، مشيرا إلى أن بعض محلات بيع المياه تلتزم بتوفير العناصر الصحية المطلوبة في المياه المطروحة للبيع ، بينما لا تلتزم بعضها حسب شكاوى المواطنين.



التاريخ : 22-06-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش