الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس البنك الدولي يرفض العودة لاستخدام غطاء الذهب كمعيار لتحديد أسعار العملات

تم نشره في الخميس 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 مـساءً
رئيس البنك الدولي يرفض العودة لاستخدام غطاء الذهب كمعيار لتحديد أسعار العملات

 

 
سنغافورة - د ب أ

قال رئيس البنك الدولي ، روبرت زوليك إن الذهب أصبح أحد الأصول النقدية البديلة للدولة في حالات سيطرة الغموض على أوضاع الاقتصاد العالمي.

ولكن زوليك اوضح انه لا يؤيد العودة إلى اعتبار المعدن الأصفر معيارا تحديد قيمة العملات.

يأتي هذا التصريح بعد أيام قليلة من اقتراح زوليك بلجوء الاقتصادات الرئيسية في العالم إلى الذهب كمرجع استرشادي لتحديد أسعار الصرف في إطار نظام نقدي تعاوني بين دول العالم يهدف إلى الحيلولة دون اندلاع حروب العملات بين الدول.

وقال زوليك في سنغافورة امس "لا اعتقد انه يمكنك العودة إلى نظام تثبيت أسعار الصرف ، وجعل الذهب المعيار لذلك".

وأضاف أنه يتعين على صناع القرار في الدول الرئيسية إدراك أن "الذهب هو فيل أصفر في الغرفة" ، في اشارة الى اهمية الدور المهم الذي يمكن ان يلعبه الدهب في الوقت الذي يتجاهله القادة.

وأشار زوليك إلى أن الذهب اصبح نقطة استرشاد ، حيث ان مدخري الأموال يرون ضعف أو غموض آفاق النمو الاقتصادي في كل العملات باستثناء الرينمبي (اليوان الصيني) ولذلك يلجأ الناس إلى الذهب باعتباره الملاذ الآمن لاحتياطياتهم النقدية.

كان زوليك ذكر قبل أيام ان الذهب يمكن أن يساعد في إعادة تنظيم الاقتصاد العالمي في ظل التوترات الشديدة التي تواجهها العملات ، وخاصة السياسة النقدية الأمريكية.

وأضاف أن العالم في حاجة إلى نظام جديد يخلف نظام "بريتون وودز الثاني" الخاص بنظام العملات العائمة ، التي كانت تعمل في نظام تقييم العملة بسعر فائدة ثابت مرتبط بالذهب الذي أنهار بالعام ,1971

وقال في تصريح لصحيفة"فاينانشيال تايمز" انه "يجب أن تنظر أيضا في استخدام الذهب كنقطة مرجعية دولية من توقعات السوق بشأن التضخم والانكماش وقيم العملات في المستقبل".

وأضاف "رغم الوضع الحالي لتقييم العملات ، فإن الأسواق تستخدم الذهب كأصل بديل للعملة النقدية اليوم".

كان الوضع الأصلي لاتفاق "بريتون وودز" يأتي في إطار ما تقوده الولايات المتحدة لتحقيق الاستقرار في النظام المالي العالمي بعد الحرب العالمية الثانية ، مع ربط الدولار بالذهب والضوابط المعمول بها للحد من تدفق رأس المال.

يعتقد أن استخدام معيار الذهب من أجل المساعدة في مكافحة التضخم ، ولكن هذا الوضع لا يسمح بوجود سياسة نقدية مرنة ، حيث يعتقد كثير من الاقتصاديين أن من الضروري مواجهة الصدمات الاقتصادية بالوسائل العادية.

واعترف زوليك أن صياغة اتفاق نقدي جديد لتنظيم الاقتصاد العالمي سيستغرق وقتا ، حيث احتاج الغرب بعد سنتين من أزمته المالية الشهيرة والأسوأ أن الغرب يتعامل مع سياسة نقدية جدية.

تأتي تصريحات رئيس البنك الدولي وسط مخاوف مجددة حول "عملة الحرب" ، عندما تتمتع البلدان بميزة تجارية عن طريق تعويم أو تخفيض أسعار صرف عملاتها.

وووجهت الولايات المتحدة أصابع الاتهامات للصين بأنها تتسبب في عمليات غش في التجارة العالمية عن طريق إضعاف عملتهابشكل مصطنع ، لكن واشنطن أيضا متهمة بتحمل ضعف الدولار ، التي تؤرق الأسواق الناشئة التي تملك العملات ترتفع بقوة ، مما تؤثر في قدرتها التنافسية التصديرية.

كما دعا زوليك دول قمة العشرين ، التي يلتقي قادتها في العاصمة الكورية الجنوبية غدا الخميس لمدة يومين إلى صياغة الإصلاحات الهيكلية ، بما في ذلك طلب الصين لتخفيض مديونياتها لدى الولايات المتحدة.



Date : 11-11-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش