الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشريدة : ارتفاع زوار البترا بنسبة 50% خلال الربع الأول

تم نشره في الأحد 4 نيسان / أبريل 2010. 03:00 مـساءً
الشريدة : ارتفاع زوار البترا بنسبة 50% خلال الربع الأول

 

عمان - الدستور - رشدي القرالة

ارتفع عدد زوار البترا خلال الربع الاول من العام الحالي ليبلغ 209,2 الف زائر بنسبة بلغت 50 بالمائة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وكانت توزعت اعداد الزوار ، حسب رئيس مجلس مفوضي سلطة إقليم البترا التنموي السياحي ناصر الشريدة ، على النحو التالي: عدد الاجانب 191 الف زائر بنسبة ارتفاع 53 بالمائة ، وعدد الزوار الاردنيين 18 الف زائر بنسبة ارتفاع 23 بالمائة.

وحسب بيانات الاقليم فقد بلغ مجموع ما حصلته محمية البترا من ايرادات لم يتعدَ اثمان تذاكر زوار البترا علاوة على تذاكر الخدمات التي بلغت خلال الربع الاول من العام الحالي 6,8 مليون دينار محققة ارتفاعا بنسبة 153 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي والبالغة 3,2 مليون دينار.

كما ان الايرادات التنظيمية ، وعوائد الاستثمار في المحمية بلغت خلال الفترة ذاتها من العام الحالي ايضا نحو 2,3 مليون دينار ليصل اجمالي ايرادات سلطة اقليم البترا الى نحو 9,1 مليون دينار للربع الاول من العام الحالي محققة نسبة ارتفاع وصلت الى نحو 179 بالمائة.

واكد الشريدة لصحافيين اثناء جولتهم في الاقليم ان المفوضية تعمل جاهدة ضمن امكاناتها المتوفرة على تطوير البنية التحتية والخدمات البلدية ، ودعم التنمية المحلية ، إلى جانب تطوير واستدامة المصادر البيئية وترويج المدينة سياحيا على المستويين المحلي والدولي ، علاوة على حماية وتحسين خدمات المحمية الأثرية والتطوير المؤسسي الذي يضمن استمرارية البناء والتطوير الممنهج والذي يشمل كافة المستويات التحتية والفوقية للإقليم.

واستنادا لتصريحات الشريدة فإن المفوضية استطاعت خلال فترة قصيرة رفع ميزانيتها من 3,8 مليون العام الماضي إلى 18,4 مليون دينار للعام الحالي ، ووضع خطة عمل متكاملة على مدى ثلاثة سنوات تشمل حماية المعلم الحضاري ، وتطوير وتحسين كافة الخدمات والبنى ومجريات الأمور في الإقليم.

وبين ان البترا تواجه تحديات عدة تسعى المفوضية ، حاليا ، لاذلالها من ابرزها التحديات "التنظيمية" المتمثلة في صعوبة طبوغرافية وجغرافية الأرض ، وعشوائية التنظيم ، وصفات استخدام الأراضي ، إلى جانب ضعف البنية التحتية والاختناقات المرورية والتلوث البصري ، إضافة لتهديدات تواجه البيئة ، إما "التنموية" والتي تواجه السلطة تتلخص في ضعف الخدمات الاجتماعية ، وعمالة الأطفال والتسرب من المدارس في بعض المجتمعات ، فضلا عن سوء توزيع مكتسبات التنمية ومشاكل الفقر والبطالة.

وكانت المفوضية أعلنت الاسبوع الماضي إنها عازمة على تنفيذ خطة في مجال ترويج السياحة والاستثمار والمتمثلة بالموافقة على إنشاء 7 مشاريع فندقية من فئة ثلاث وأربع نجوم ، والبدء بتطوير إستراتيجية الاتصال والتسويق ، لافتا إلى أن السلطة شاركت في 4 معارض دولية للتسويق السياحي ، كما انتهت من وثائق طرح عطاء مشروع قلعة "ال جي" السياحية ، وطباعة المنشورات الترويجية ، كما قامت بعقد لقاءات مع القطاع الخاص لتحديد أولويات تطوير المنتج السياحي وتحسينه.

وأكد بأنه سيتم إعادة وتأهيل مركز الزوار ، وتزويده بكادر جديد ، وإنشاء نظام الكتروني لإصدار التذاكر ، ونقاط متعددة لبيعها ، إلى جانب توزيع منشورات تعريفية وخرائط مجانية على الزوار ، مشيرا الى أن الخطة تتضمن إنشاء البوابة الخلفية في منطقة أبو عليقة ونقطة خروج ومدخل بديل في حالات الطوارئ ، ومكتب خدمات واستراحة وموقف للنقل البيئي يتمثل باستحداث باصات صديقة للبيئة تتبع لشركة مساهمة يشارك فيها أبناء المجتمعات المحلية.

واشار الشريدة خلال الشرح المفصل الذي قدمه الى أهم المعيقات والتحديات التي تعاني منها السياحة وإدارة المحمية الأثرية والتي من أبرزها موسمية السياحة وقصر فترة إقامة السائح في المدينة ، وزيارة اليوم الواحد ، ومحدودية الطاقة الاستيعابية للفنادق وعدم توفر الكوادر البشرية المؤهلة و الوضع الحالي لمركز الزوار وتدني جودة بعض الخدمات ، والتجاوزات والتعديات على المحمية الأثرية وسوء التنظيم والعشوائية والممارسات السلبية من أكثر التحديات المرتبطة بإدارة المحمية الأثرية.

وقال ان المفوضية استطاعت طرح عطاءات عدة منها شراء الآليات المطلوبة لتطوير الخدمات البلدية ، وتوفير أجهزة حاسوب وشبكة النظم المعلوماتية بموجب منحة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ، وشراء برامج ونظم محوسبة للمالية والإدارة ، مشيرا الى ان المفوضية انتهت من إعداد المخطط الشمولي الجديد لكافة مناطق الإقليم ليعكس الرؤية المستقبلية لجعل البترا مقصدا سياحيا عالميا ، إلى جانب تطوير البنية التحتية الداعمة للاستثمار ، وإحالة عطاءات فتح وتعبيد الطرق ، وعطاء لتوسيع وتطوير وسط المدينة بقيمة 150 ألف دينار ، وعطاء لتأهيل الشارع السياحي والمواقف بقيمة 350 ألف دينار ، إضافة إلى الانتهاء من كافة الترتيبات المطلوبة لإدارة وتنفيذ جمع النفايات الصلبة في منطقة الاقليم بقيمة 750 ألف دينار ، والانتهاء من إعداد شروط طرح عطاءات الخلطات الاسفلتية والأرصفة والجدران الاستنادية والعبارات والمقدرة قيمتها بحوالي 1,5 مليون دينار ، إلى جانب الانتهاء من الترتيبات المطلوبة لقيام السلطة بإدارة وجمع النفايات وعمليات التنظيف.

وأكد سعي المفوضية إلى دعم المبادرات المجتمعية والمساهمة في تطوير الخدمات الاجتماعية ، وعمليات الدعم والتدريب والتشغيل معلنا عن وجود مبادرة لتوفير 20 منحة دراسية تنافسية لأبناء المنطقة وأبناء المعلمين والعاملين في السلطة ، إضافة إلى دعم عدد من الجمعيات الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني ، وإنشاء محطة للمعرفة ومركز ثقافي ، وعقد اتفاقية مع التدريب المهني لتنفيذ برامج تدريبية مرتبطة بالتشغيل بقيمة 25 ألف دينار.

وقال إن خطة عمل المفوضية تتضمن تطوير وإعادة تأهيل مصادر وقنوات الري ، وزيادة المساحات الخضراء ، وتعزيز الرقابة الصحية والبيئية وحماية البيئة وإدارة الكوارث ، مشيرا إلى أنه تم إنشاء نواة مختبر للرقابة البيئية ، وإعادة تأهيل مسلخ المدينة ، والانتهاء من إعداد وثائق طرح عطاء المرحلة الأولى من مشروع إعادة تأهيل مصادر المياه وقنوات الري والسدود بقيمة 200 ألف دينار ، إضافة إلى تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع زيادة المسطحات الخضراء والحدائق بقيمة 50 ألف دينار ، والتعامل مع الطوارئ التي نجمت عن الظروف الجوية بكلفة 75 ألفا.

يشار الى انه سيتم تزويد المنطقة الأثرية بمزيد من نقاط الاستعلام واللوحات التفسيرية والإرشادية على طول المسار السياحي ، وأماكن استراحات ودورات مياه ، وتعزيز جانبي الأمن والرقابة ، وإعادة تنظيم عمل الخيل والدواب ، فضلا عن تعزيز جانبي الأمن والرقابة من خلال وجود نية لزيادة أعداد المراقبين إلى الضعف وبمعدل 90 مراقبا ، موضحا بأنه سيتم العمل على حماية وترميم المعالم الأثرية في المدينة ، والتخفيف من التهديدات الطبيعية والبشرية التي تتعرض لها ، وإعداد إستراتيجية للحماية والترميم ، وإنشاء قسم متخصص لهذه الغاية ، إلى جانب استغلال مخصصات الحماية والترميم وفق الأولويات وتشكيل لجنة استشارية عليا.

ولفت إلى أن المفوضية ستعمل على تطوير المسارات السياحية بهدف إثراء تجربة السائح ولأن الغالبية العظمى من الزوار لايرون سوى ما يشكل 3 بالمائة من مساحة المحمية.

يذكر أنه سيتم استقدام خبرات لإعادة الهيكلة والتطوير الإداري وأن الأولوية في التوظيف ستكون لأبناء المجتمع المحلي في حال توفر الكفاءات والخبرات المطلوبة لديهم ، مشيرا الى ان المفوضية بحاجة الى نحو ضعفي اعداد الموظفين.



التاريخ : 04-04-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش