الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لقاء ل الفكر العربي يناقش كتاب قراءات في المسألة الإسرائيلية للدكتور بدران

تم نشره في الخميس 21 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً

 عمان - الدستور

ناقش اللقاء الفكري لـ «منتدى الفكر العربي» امس كتاب «قراءات في المسألة الإسرائيلية» للدكتور إبراهيم بدران، مستشار رئيس جامعة فيلادلفيا للعلاقات الدولية والمراكز العلمية .

وشارك في التعقيب على مضامين الكتاب، الكاتب والمحلل السياسي وزير الاعلام الاسبق نصوح المجالي، وأستاذ التاريخ في الجامعة الأردنية الدكتور علي محافظة ، وأستاذة التاريخ في جامعة آل البيت الدكتورة هند أبو الشعر، وأدار اللقاء الأمين العام للمنتدى الدكتور محمد أبو حمور  بحضور أكاديميين وسياسيين وكتّاب وإعلاميين.



وفي استعراضه لمباحث كتابه «قراءات في المسألة الإسرائيلية»، أشار المؤلف د.بدران، إلى أنه بعد مرور (201) سنة على انطلاق الصهيونية السياسية من بازل عام 1897 وبعد مرور (68) عاماً على قيام اسرائيل، طرح العديد من المفكرين أسئلة هل لإسرائيل مستقبل؟ .. وهل انتهت المسألة اليهودية؟ .. وهل حلّت محلها المسألة الإسرائيلية؟

وأوضح بدران أن الحركة الصهيونية نجحت في إقامة إسرائيل بتأثير عوامل عدة أبرزها قوة الحركة الصهيونية وما تفرع منها أو تحالف معها من مؤسسات وأذرع؛ والانتداب البريطاني على فلسطين ودور بريطانيا التاريخي والحاسم في تسليم فلسطين لليهود؛ والتفاعلات التاريخية السياسية الاقتصادية الثقافية لليهود في أوروبا؛ وضآلة الخبرة السياسية والإدارية للفلسطينيين والأقطار العربية في أعقاب انحسار الحكم العثماني.

وأضاف أن الكتاب يحاول تفكيك العقل الاسرائيلي بالتعرف على تطلعاته المستقبلية من جهة، وفيما إذا اعتبر هذا العقل إسرائيل حلاً نهائياً للمسألة اليهودية.

وقال الوزير الاسبق نصوح المجالي، إن المسألة الإسرائيلية التي تمثلت فيها تعاليم الكراهية كانت أمينة على تعاليم التلمود؛ إذ احتلت كامل الوطن الفلسطيني وأجزاء من جواره، وشردت شعب فلسطين واستخدمت الاستيطان لاقتلاع الشعب الفلسطيني من الجذور، ورفضت السلام وأفشلت فرصه، وأنكرت وجود شعب أو طرف فلسطيني، وعملت كأداة للاستعمار الغربي مهمتها تهديد جوارها العربي والسيطرة عليه، وتفريغ طاقات المنطقة العربية بالحروب والسعي لتفتيتها من الداخل.

وأشار المجالي إلى أن كتاب د. بدران يخلص إلى أن لا مخرج من هذه المتاهة إلا إصلاح العلاقة بين الدولة ومجتمعها في عالمنا العربي، وفق القانون والديمقراطية لأن ما يجري في بلادنا نتيجة حتمية للضغوط الاجتماعية المتولدة عن الاخفاقات الرسمية.

من جانبه اشار د.محافظة إلى أن الكتاب  تناول الحركة الصهيونية، باعتبارها حركة استعمارية أوروبية استهدفت استعمار فلسطين، واقتلاع شعبها وإحلال اليهود القادمين من مختلف بقاع الدنيا محلهم.

من جانبها ركزت د.ابو الشعر على أن هذا الكتاب يطرح الأسئلة الصعبة في الزمن الصعب، وهي الأسئلة التي تواجه العرب والإسرائيليين والعالم الغربي بنفس القدر، ولكن الوطن العربي المشغول بالموت والخراب وهدم الدولة ومؤسساتها، يتجاهل هذه الأسئلة ويؤجلها ، في حين أن إسرائيل تدرسها وتساهم بتضخيمها ، ويقوم العالم الغربي برسم التاريخ القادم كما يريد.

وكان  د. أبو حمور اكد أن هذا اللقاء يتخذ طابعاً خاصاً لأنه يجمع ما بين مناقشة مضامين كتاب «قراءات في المسألة الإسرائيلية»، وفي الوقت نفسه التفاكر حول قضايا ومشهدية متسارعة من الأحداث في المنطقة والوطن العربي، تبرُز فيها الخيوط الإسرائيلية حيناً، وتتوارى في أحيان أخرى، وكذلك انعكاس مجريات تلك الأحداث وتداعياتها، والترتيبات والمشاريع التي عملت وتعمل القوى الكبرى وحلفاء إسرائيل على تنفيذها في المنطقة.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش