الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تنافسية الصناعة الوطنية على المحك

تم نشره في الجمعة 8 كانون الثاني / يناير 2010. 02:00 مـساءً
تنافسية الصناعة الوطنية على المحك * سمير جادالله

 

 
تواجه الصناعات الأردنية تحديات كبيرة ومتنوعة تشتد بين الفينة والأخرى ويمكن القول انه مع بداية الانفتاح وتحرير الاقتصاد وتوقيع سلسلة من الاتفاقيات الثنائية والمتعددة الأطراف والانجذاب القسري لعولمة الاقتصاد اخذ القطاع الصناعي يدفع فواتير كبيرة أثرت على تنافسية الصناعة الأردنية للحضور القوي في الأسواق المحلية والعربية والدولية إضافة إلى تعزيز قدرتها على التصدير.

كما ساهم تباطؤ الحكومات المتعاقبة في تقديم الحوافز الصناعية وفي مقدمتها إعفاء كامل مدخلات الإنتاج الأولية للصناعة وعدم المساهمة في بناء منظومة تصديرية للمنتجات الوطنية في زيادة أعباء الصناعة المحلية وتقليل تنافسيتها في السوقين المحلي والخارجي.

وفي الوقت الذي نفذت فيه الجهات الرسمية تطبيق الاستحقاقات الإقليمية والدولية للاتفاقيات التجارية ما ساهم ذلك في اقتحام المستوردات السوق المحلية وتمثل في تخفيض الرسوم الجمركية إلى درجات متدنية وتركت الصناعات الأردنية مكشوفة أمام صناعات عربية ودولية كفؤة في أسواقنا المحلية.

في ضوء هذه التطورات التي أصبحت واقعا جاءت عناصر أخرى لتعقد الأمور أمام الصناعات الأردنية في مقدمتها تكاليف الطاقة والمياه وارتفاع التكاليف الناتجة عن المبالغة في رفع أسعار الفوائد على التسهيلات والقروض بالدينار والرسوم والتكاليف الإضافية الأخرى لتضع صناعاتنا أمام تحديات جديدة.

ومع التاكيد هنا على المعاناة التي يعيشها قطاع الصناعة المحلية وتعدد وارتفاع حجم الوعاء الضريبي والرسوم الجمركية التي ما زالت مفروضة على بعض مدخلات الإنتاج وعدم إعفاء مستلزمات الإنتاج من هذه الرسوم حتى الآن وفي المقابل تدخل سلع مثيلة إلى السوق المحلي وهي معفاة من الجمارك والضرائب وتحظى في بلدانها بأشكال مختلفة من الدعم المباشر وغير المباشر سواء على صعيد أسعار الطاقة المنخفضة وتوفر الأيدي العاملة ومتطلبات الإنتاج او غيرها الكثير .

كما أن ارتفاع تكاليف الإنتاج الصناعي ولد ضغوطا إضافية على منتجاتنا وقدرتها التنافسية في عالم سريع التغير صاحب انفجار الأزمة الاقتصادية العالمية بمنافعها وتكاليفها وتعقيد الأمور أمام الصناعة من ناحية تشدد البنوك المرخصة في تقديم التمويلات واشتداد المنافسة في الأسواق الإقليمية والدولية وأصبحت المحافظة على حصة الصناعة الأردنية في أسواقها التقليدية وارتياد أسواق تصديرية جديدة بمثابة تحديات كبرى.

وبعد فان الحكومة ووسط الاصلاحات الاقتصادية والاجراءات التي شرعت باتخاذها لتحريك العجلة الاقتصادية والاولية التي اعطتها للملفات الاقتصادية للمحافظة على المكتسبات ، مدعوة اليوم اكثر من اي وقت مضى لدعم الصناعة والصناعيين وايجاد التمويل اللازم للعديد من مشاريعهم وفتح افاقا جديدة لهم تعمل على ايجاد موطىء قدم لها في ارجاء المعمورة وزيادة حصتنا في الاسواق.

Date : 08-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش