الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حركة معارضة معتدلة تذبح طفلاً فلسطينيًا في حلب

تم نشره في الخميس 21 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً

 بيروت - اظهر شريط فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي الثلاثاء مقاتلين يذبحون طفلا فلسطينيا في منطقة حلب في شمال سوريا بعدما اتهموه بالقتال الى جانب قوات النظام.

واتهم ناشطون حركة نور الدين الزنكي المعارضة التي تعتبرها الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف الدولي «معتدلة» والمتواجدة في مدينة حلب وريفها الشمالي بارتكاب هذا العمل، غير أن الحركة سارعت الى ادانته مشيرة الى انه «خطأ فردي» لا يمثلها.

وظهر في شريط الفيديو مقاتل يقوم بقطع رأس الطفل بسكين صغير على ظهر شاحنة، وإلى جانبه مقاتل آخر يصرخ قائلا «لن نترك احدا في حندرات» وهو مخيم للائجين الفلسطينيين شمال مدينة حلب تشهد المنطقة معارك بين الفصائل المقاتلة والاسلامية من جهة وقوات النظام من جهة اخرى.

وكان انتشر في وقت سابق شريط فيديو آخر يظهر الطفل مصابا في رجله اليمنى جالسا على ظهر الشاحنة حيث تحلق من حوله مقاتلون، متهمين إياه بانه عنصر في «لواء القدس» وهي مجموعة مسلحة فلسطينية تقاتل الى جانب قوات النظام السوري. وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن «الفتى لا يتجاوز 13 عاما وقد جرى توقيفه أمس في منطقة حندرات الا ان عملية الذبح حصلت في حي المشهد في الجهة الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب». ولم يتمكن عبد الرحمن من تأكيد ما اذا كان الطفل فلسطينيا او مقاتلا، مشيرا الى ان «لواء القدس» اكد انه ليس من عناصره. ولفت مدير المرصد السوري إلى أن الطفل مصاب أيضا بمرض التلاسيميا.

وتعليقا على شريط الفيديو، أكد عبد الرحمن «انها احدى أسوأ عمليات الاعدام التي شاهدتها منذ بدء الثورة في سوريا» قبل خمس سنوات. وبحسب المرصد السوري، فإن «مقاتلين من حركة نور الدين الزنكي ارتكبوا الإعدام». إلا أن الحركة، التي تشارك في قتال قوات النظام في شمال حلب، أصدرت بيانا قالت فيه انها «تدين وتستنكر» ما وصفته بـ«الانتهاك»، مؤكدة أن ما حصل «لا يمثل الحالة العامة للحركة وانما خطأ فرديا لا يمثل سياسة الحركة العامة». واشارت الى انه «تم احضار وتوقيف جميع الاشخاص الذين قاموا بهذا بالانتهاك وتسليمهم» الى لجنة قضائية للتحقيق معهم.

وفي بداية تموز اتهمت منظمة العفو الدولية فصائل اسلامية مقاتلة في محافظتي حلب وادلب في سوريا بارتكاب «جرائم حرب» من خطف وتعذيب وقتل خارج اطار القانون. وتطرق تقرير منظمة العفو الدولية الى انتهاكات ارتكبتها خمسة فصائل اسلامية بينها حركة نور الدين زنكي وجبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا).

في سياق آخر، أفادت مصادر عسكرية سورية بوقوع قتلى وجرحى جراء سقوط صاروخين أطلقهما مسلحو جبهة النصرة على مدينة البعث في محافظة القنيطرة جنوب غرب البلاد. ونفت المصادر قيام سلاح الجو الإسرائيلي بشن غارات على المنطقة، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن مسلحي الجبهة أطلقوا الصاروخين من مناطق متاخمة لنقاط تمركز الجيش الإسرائيلي هناك. وفي وقت سابق ذكر نشطاء موالون للحكومة السورية ونشطاء في المعارضة أن مقاتلة إسرائيلية قصفت أمس موقعا للجيش السوري في مدينة البعث بالقنيطرة. ونشر النشطاء الموالون لدمشق على صفحات التواصل الاجتماعي صورة لسحابة من الدخان ترتفع فوق الموقع الذي استهدفه صاروخ، وقالوا إن الهجوم لم يؤد إلى إصابات أو أضرار مادية.

ونقلت وكالة «تاس» عن مصدر في وزارة الخارجية الروسية  ان خبراء وعسكريين من روسيا والولايات المتحدة سيلتقون قريبا في جنيف لبحث الأزمة السورية. وقال المصدر في حديث للوكالة أمس إن الجانب الروسي يتوقع أن «ينطلق في جنيف في الأيام القريبة المقبلة العمل المكثف على مستوى الخبراء في المجال السياسي والعسكري»، وذلك  امتدادا لزيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى موسكو.

وكانت وزارة الخارجية الروسية أعلنت الثلاثاء أن الوزير سيرغي لافروف بحث هاتفيا مع نظيره الأميركي جون كيري الخطوات الرامية إلى تسوية الأزمة في سوريا ومكافحة الإرهاب هناك، وذلك تنفيذا للاتفاقات التي تم التوصل إليها خلال الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الأميركي إلى موسكو.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش