الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تراجع الطلب على الحديد والاسمنت بنسبة 46% مقارنة بصيف العام الماضي

تم نشره في الأحد 3 آب / أغسطس 2008. 03:00 مـساءً
تراجع الطلب على الحديد والاسمنت بنسبة 46% مقارنة بصيف العام الماضي

 

عمان - الدستور - وسام السعايدة

قال خبراء ومختصون في قطاع الانشاءات والعقار ان الطلب على مادتي الاسمنت والحديد كان ضعيفا هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي ، مؤكدين ان معدل نسبة التراجع للمادتين بلغ 46 في المائة.

واكد تجار الاسمنت والحديد ان الطلب على المادتين جاء خلال الصيف الحالي عكس التوقعات. الى ذلك قال رئيس جمعية تجار الاسمنت منصور البنا ان هناك فائضا في الاسواق نتيجة ما اسماه بـ "هزالة" الطلب ، مشيرا الى ان الطلب على مادة الاسمنت تراجع بنسبة 15 في المائة ، في حين بلغت نسبة تراجع الطلب على مادة الحديد نحو 75 في المائة.وارجع البنا اسباب تراجع الطلب الى ارتفاع اسعار المادتين الحيويتين في قطاع الانشاءات والعقار الى معدلات وصفها بالقياسية ، وذلك نتيجة لارتفاع اسعار النفط العالمية الى مستويات قياسية الامر الذي انعكس سلبا على كافة القطاعات الاقتصادية ومنها الحديد الخام والاسمنت.

وحول الاسعار المحلية للمادتين في الاسواق المحلية قال البنا ان سعر الاسمنت "الاسود" يبلغ في حده الاقصى 108 دنانير للطن الواحد ، في حين يبلغ سعر طن الاسمنت "الابيض" 180 دينارا بعد ان ارتفع سعر الطن مؤخرا بمقدار 12 دينارا ، اما فيما يتعلق بأسعار الحديد فقد تراوح سعر الطن حاليا بين 1000 الى 1050 دينارا.

من جانبه قال رئيس جمعية تجار الحديد هشام المفلح ان اسعار الحديد مستقرة حاليا عند 1030 دينارا للطن بعد تراجعها مؤخرا من 1080 دينارا ، مشيرا الى ان حالة من الهدوء تسود الاسواق حاليا فيما يتعلق بالاسعار والطلب على المادة.

وقال المفلح ان الطلب على مادة الحديد هذا العام لا يكاد يذكر مقارنة بصيف العام الماضي ، مشيرا الى ان الطلب اليومي خلال العام الماضي كان يتجاوز 3 الاف طن يوميا في حين ان الطلب الحالي يتراوح بين 300 الى 350 طن يوميا ، في اشارة واضحة الى حجم التراجع في الطلب ، وارجع ذلك الى ارتفاع الاسعار الى مستويات كبيرة مما ادى الى تراجع النشاط العمراني.

واكد المفلح ان المصانع المحلية توفر مادة الحديد بكميات كبيرة وبكافة المقاسات المطلوبة. حيث ان مصانع الحديد في المملكة والبالغ عددها 12 مصنعا تعمل بطاقة انتاجية تبلغ 1,5 مليون طن سنويا ، في حين تتراوح احتياجات المملكة بين 500 الى 600 ألف طن مشكلة ما نسبته 35 في المائة من الطاقة الانتاجية الكلية لمصانع الحديد.

العاملون في جمعية مستثمري قطاع الاسكان قالوا ان الاثر السلبي لارتفاع اسعار الحديد والاسمنت اثر على حركة نشاط القطاع الاسكاني مما دفع اسعار الشقق السكنية للارتفاع نظرا للزيادة الكبيرة على أسعار المواد الانشائية خصوصا مادة الحديد والتي ارتفعت خلال الشهور القليلة الماضية بنحو 68 في المائة.

المسؤولون في شركات الاسمنت والحديد اكدوا بدورهم ان اسعار منتجاتهم تتأثر بتغير اسعار الطاقة صعودا وهبوطا على كلف انتاجها ، مؤكدين ان الحل الجذري لاستقرار الأسعار هو استخدام مصادر بديلة للطاقة مثل الصخر الزيتي ، الغاز الطبيعي ، الفحم البترولي والفحم ، وفي هذا الاطار قال مسؤولون في شركة مصانع الاسمنت الاردنية ان الشركة قامت بتنفيذ استثمارات ضخمة لتجهيز البنية التحتية لمصانعها لاستقبال مصادر الطاقة البديلة التي لم تصل لها لغاية الان ، مؤكدين ان الشركة ستلتزم بخفض أسعار الإسمنت حال انخفاض سعر زيت الوقود أو حال البدء باستخدام مصادر بديلة للطاقة اقل كلفة.



التاريخ : 03-08-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش