الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لماذا زادت «تنكة الكاز والسولار» 90 قرشاً.. والبنزين من 10 - 20 قرشاً؟

تم نشره في الأربعاء 12 آذار / مارس 2008. 02:00 مـساءً
لماذا زادت «تنكة الكاز والسولار» 90 قرشاً.. والبنزين من 10 - 20 قرشاً؟

 

 
عوني الداوود

توجه غريب.."وحسبة أغرب"، هي نتيجة ما أسفر عنه التعديل" الأول"لأسعار المحروقات بعد تحرير أسعارها رسميا بتاريخ 8 شباط الماضي... (ورغم تأكيد وزير الطاقة لرئيس اللجنة المالية في مجلس النواب - ونشرته الدستور - أنه لا زيادة على أسعار المحروقات هذا الشهر الا أن الواقع تغير واذا استمر النفط في ارتفاعه المتواصل فلن تنتظر الحكومة - على مايبدو نهاية كل شهر لتقرر زيادة الاسعار بل ربما تجعلها زيادات أسبوعية كما هو الحال في معظم دول العالم التي سبقتنا في"التحرير"، - "الغريب"هو أن أسعار البنزين 90 اوكتان زادت بمعدل قرش فقط (من 575 فلسا للتر الى 585 فلسا) في حين زادت اسعار البنزين 95 اوكتين بمعدل"تعريفة"أو 5 فلسات (من 660 فلسا للتر الى 665 فلسا).

وبأسعار التنكة زاد بنزين 90 اوكتان بمعدل 200 فلس (من 11,5دينار الى 11,7 دينار) 95و اوكتان بمعدل 10 قروش ( من 13,2 دينار الى 13,3 دينار).

- أما"الاغرب"فهو الارتفاع الاكبر في سعر السولار والكاز وبواقع 45 فلسا (من 555 فلسا الى 600 فلس) وبسعر التنكة زادت بواقع 900 فلس (من 11,1 الى 12 دينارا).

هذا يعني أن"الفقراء"هم الاكثر تضررا و" الاغنياء"الاقل زيادة في تعديل الأسعار.... ويعني مزيدا من المعاناة لهذه الفئة التي تنشد الدفء من صوبات الكاز أو تعمل سياراتها أو باصاتها على الديزل لتوصيل معلمين أو معلمات أو طلاب مدارس.

نّذكر ان المدارس الخاصة رفعت أسعاها بمعدل 10 % الشهر الماضي بسبب تحرير أسعار المحروقات فهل ستواصل رفع أسعاها مع كل رفع للديزل ؟ كما أن زيادة 5 فلسات فقط على 95 اوكتان فيه تشجيع على التوجه نحو هذا النوع من البنزين ما دام الفرق في السعر بينه وبين 90 اوكتان آخذ بالتقلص.

ويبقى سؤال حول آلية التسعير ، وكيف تكون زيادة الكاز والسولار أكبر بكثير من زيادة أسعار البنزين بنوعيه.

أما تساؤلنا الأكبر وخشيتنا مما سيؤول اليه حال ذوي الدخل المتدني بعد قرار رفع أسعار الكهرباء وبعد تحرير سعر اسطوانة الغاز بعد نحو اسبوعين حين يصل سعرها قرابة الـ 10 دنانير.

المواطنون يلمسون تماما"استعار لظى الأسعار ".... لكنهم يقرأون - فقط في الصحف - تصريحات المسؤولين التي تتحدث عن ضبط الاسعار في السوق وأنها"الحكومة"تلوح بتحديد أسعار السلع الاستهلاكية الاساسية اذا لم يلتزم التجار.... فلا التجار - في معظمهم التزموا - ولا الحكومة - حتى الآن - طبّقت ما وعدت به ،... أطرف تعليق عفوي مباشر سمعته ليلة صدور قرار رفع الأسعار"أنه أتى الوقت الذي أصبح فيه سعر الكاز أغلى من البنزين"،

[email protected]

Date : 12-03-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش