الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المجالي انخفاض حصة الفرد من الناتج الإجمالي بنسبة 64% جراء اللجوء السوري

تم نشره في الثلاثاء 19 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً





عمان - الدستور - كمال زكارنة

قالت أمين عام المجلس الأعلى للسكان د. سوسن المجالي إن المجلس يتطلع لأن يكون للإعلام المحلي دورا في بيان الواقع الديموغرافي الذي فرضه اللاجئون السوريون على الأردن وأثرهم الكبير على تحقيق الفرصة السكانية.

ودعت المجالي خلال محاضرة القتها امس في معهد الإعلام الأردني وسائل الاعلام إلى تناول التحديات الناجمة عن تدفق المهاجرين من الجنسيات المختلفة واللاجئين السوريين في تغطياتهم الصحفية والمتمثلة في توفير احتياجاتهم المعيشية في ظل شح الموارد المتوفرة خاصة في إقليم الشمال (إربد والمفرق وجرش وعجلون).

وشددت على ضرورة حصول الاعلاميين على البيانات والاحصاءات الدقيقة من الجهات المختصة في طرحهم لمختلف القضايا السكانية.

وبينت أن الأردن يواجه العديد من التحديات في مجالي الهجرة واللجوء ومنها ضعف التنسيق بين الجهات الوطنية المعنية بالهجرة، تعدد وتنوع تيارات الهجرة في الاردن ما بين تيارات هجرة خارجة وتيارات داخلة وأخرى عابرة، اضافة إلى تعدد أشكال الهجرة وأنماطها ما بين هجرات اقتصادية كهجرات العمالة وهجرات قسرية كحركات اللجوء.

وأشارت المجالي إلى أن عدم وجود إطار إقليمي يسمح بتقاسم الأعباء الناجمة عن الهجرة القسرية الناجمة عن النزاعات السياسية، أثر سلبيا على مساعدة الأردن، الدولة الأكثر تضررا واستقبالاً للتدفقات السكانية بالمنطقة العربية وخاصة اللاجئين.

ونوهت إلى أن غياب استراتيجية وطنية للاستفادة المثلى من العوائد الإيجابية للهجرة الطوعية وضعف الوعي بأهمية إدماج قضايا الهجرة في خطط التنمية الوطنية يشكل تحديا اضافيا فيما يتعلق بالهجرات.

وأوضحت المجالي أن ازمة اللجوء السوري على وجه التحديد أثرت على القطاعات الحيوية في المملكة حيث اظهرت الارقام وفقا لخطة الاستجابة الاردنية للأزمة السورية أن (70%) من السكان «الأردنيين واللاجئين السوريين» يستخدمون أقل من المعيار الوطني (100 لتر ماء/ للفرد في اليوم الواحد)، وأن نسبة (62 %) من هذه المشكلة بسبب الازمة السورية، بالإضافة إلى ضعف إمدادات المياه التي كانت موجودة قبل أزمة اللاجئين السوريين وتفاقمت بشكل أكبر بعدها.

وعلى صعيد القطاع الصحي بينت أن النتائج تشير إلى نقص كبير في توافر أسرة المستشفيات بالنسبة لحجم السكان الأردنيين والسوريين إحصائيا، لافتة إلى أن 91% من اسباب هذا النقص نتيجة لتدفق اللاجئين من سوريا.

وبينت أن الاقتصاد الأردني تأثر سلباً وبشكل واضح من خلال تضاعف العجز التجاري الأردني ستة أضعاف منذ بداية الأزمة، كما تعرضت السياحة إلى نراجع حاد.

وأضافت المجالي أن الإنفاق الحكومي ارتفع بنسبة 38 % منذ عام 2010 وانخفض نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 56%، كما انخفض نمو نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 64%، فيما نما الدين العام بنسبة 53 %.

وأضافت أن الهيمنة المطلقة على بعض القطاعات الاقتصادية كقطاعي الإنشاءات والزراعة بشكلٍ خاص، انعكست سلبا على توجه العمالة الأردنية للعمل فيهما.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش