الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مصانع محلية تخفض أسعار الحديد الى 570 دينارا للطن

تم نشره في الخميس 23 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 03:00 مـساءً
مصانع محلية تخفض أسعار الحديد الى 570 دينارا للطن

 

 
عمان - الدستور - وسام السعايدة وجهاد الشوابكة

اعلن عدد من مصانع الحديد امس عن تخفيض اسعارها في ظل التراجع الكبير لأسعار خام "البلت" عالميا مدعومة بتراجع اسعار النفط الى ما دون الـ 70 دولارا للبرميل.

وبلغت نسبة تراجع الاسعار في غضون ثلاثة ايام مقارنة بأعلى وادنى سعر متداول في الاسواق نحو 18 في المائة ، حيث تراجع السعر من 700 دينار الى 570 دينارا امس.

الى ذلك قال المدير العام لمصنع حديد العودة عماد ابو سمهدانه ان اسعار خام "البلت" العالمية هي التي تتحكم بأسعار الحديد محليا ، مشيرا الى ان الاسعار سجلت مستويات قياسية قبل عدة اشهر ، حيث تجاوز سعر الطن حاجز الالف دينار.واضاف انه قام مؤخرا بتخفيض سعر الطن ، مؤكدا التزامه بان يلمس المواطن الاثار الايجابية لتراجع الاسعار عالميا ، لافتا الى انه يبيع سعر الطن الى المستهلك النهائي يوم امس بـ 570 دينارا.وردا على سؤال حول امكانية ان تسجل الاسعار مزيدا من الانخفاض قال ابو سمهدانه ان ذلك مرتبط بأسعار خام "البلت" عالميا ، مشيرا الى انه لا يمكن التنبؤ بالاسعار للايام القادمة الا انه يؤكد انه في حال تراجع سعر "البلت" العالمي فان ذلك يعني مزيدا من خفض الاسعار محليا والعكس صحيح تماما.واكد ابو سمهدانه ان هناك نقطة يجب ان يعيها المستهلك وهو ان الانخفاض المفاجىء والكبير على اسعار "البلت" العالمي لا يمكن ان تقوم المصانع بعكس اثارها فورا على اسعارها ، اذا اننا كأصحاب مصانع نقوم بشراء كميات كبيرة من "البلت" بأسعار كبيرة وقد تكون مرتفعة ، وبالتالي لا بد من التريث قليلا حتى نتمكن من خفض الاسعار في ظل معادلة تحقق مصالح كافة الاطراف.

بدورها ثمنت الجمعية الوطنية لحماية المستهلك قيام عدد من المصانع بخفض اسعارها في ظل الانخفاض العالمي لاسعار "البلت" ، مؤكدة ان هذا الاجراء من شأنه ان يعزز الثقة بين المصانع والمستهلكين.

وفي ذات الوقت تستنكر الجمعية اصرار بعض المصانع على عدم تخفيض اسعار حديد التسليح رغم انخفاض اسعارها عالميا بنسبة تتجاوز الـ 70 في المائة والاتفاق فيما بينها على تحديد الاسعار ما يخالف احكام قانون المنافسة ويخل بقواعد السوق الحر وممارسة عملية الاحتكار لهذه السلعة.

وطالب رئيس الجمعية الدكتور محمد عبيدات بتدخل الحكومة ممثلة بوزارة الصناعة والتجارة لجعل باقي مصانع الحديد تخفض اسعارها وعدم ممارسة سياسة الاحتكار التي من شأنها الاضرار بمصالح المستهلكين.

ودعت المواطنين الى التوجة لشراء الحديد من المصانع التي قامت بخفض اسعارها ومقاطعة الشراء من تلك المصانع التي لا تزال تتمسك بالربح الفاحش على حساب قوت المواطن الذي يحلم في بناء منزل متواضع يحقق له العيش الكريم.

من جانب اخر قال مدير عام المؤسسة الاستهلاكية المدنية المهندس محمود ابو هزيم بأن المؤسسة تنوي شراء مادة الحديد من عدة مصادر تمهيدا لبيعه في اسواقها ومستودعاتها المنتشرة في جميع انحاء المملكة وبدون اي هامش ربحي.

واضاف ابو هزيم لـ"الدستور" ان المؤسسة ستطرح اليوم عطاء لاستيراد وشراء مادة حديد التسليح بمختلف انواعه ، مشيرا الى انه سيتم طرح العطاء من منتج محلي واجنبي وحسب طلب المؤسسة على ان تراعى فيها الاسعار العالمية بحيث تكون الاسعار المعروضة في المؤسسةبما يوازي الاسعار العالمية.واكد ان المؤسسة على استعداد لتوفير المادة على مدار العام اذا وجدت من يزودها بهذة المادة ، ويأتي هذا القرار دعما للمواطنين وللمساهمة في تحقيق التوازن السعري والكمي في السوق المحلي .

Date : 23-10-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش