الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صعوبات وتحديات أمام الأحزاب في دخول التحالفات الانتخابية

تم نشره في الثلاثاء 19 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً

كتب : نسيم عنيزات

رغم قرار مشاركة ائتلاف الاحزاب القومية واليسارية في الانتخابات النيابية المقبلة، الا انها تجد صعوبة في تشكيل قوائمها للانتخابات حسب القانون الجديد.حيث تسعى هذه الاحزاب الى البحث عن شخصيات للمشاركة في تشكيل القوائم وذلك انطلاقا من برنامجها وثوابتها في ظل وجود معضلات امامها من ابرزها البرنامج وعناصر النجاح في ظل قانون يتطلب بذل جهود كبيرة وتوسع دائرة التحالفات للحصول على عدد كبير من الاصوات.

وباستثناء امين عام حزب حشد عبلة ابو علبة التي حزمت امرها وقررت المشاركة في الانتخابات ضمن قائمة في الدائرة الاولى فان اثنين من احزاب الائتلاف ممن ينوون المشاركة في الانتخابات وجدوا صعوبة في تشكيل او الدخول بتحالفات انتخابية.

القوائم التي فرضها القانون اجبرت هذه الاحزاب البحث عن تحالفات خارج نطاقها على عكس القانون السابق الذي شارك الائتلاف على اساسه ضمن قائمة واحدة .

ابو علبة قالت لـ»الدستور « ان قرار الائتلاف هو توسيع حجم التحالفات بحيث تشمل مستقلين وشخصيات وطنية وممثلي الاحزاب السياسية على قاعدة برنامج وطني ديمقراطي .

وهنا نتطرق الى مدى امكانية انسجام برنامج الائتلاف مع الشخصيات الوطنية او التحالفية التي تسعى لها .

وتستطرد  ابو علبة، انه يوجد لدينا كائتلاف برنامج وسننطلق منه في الانتخابات حيث يتضمن جميع القضايا المتعلقة بالشأن السياسي بدءا من اصلاح قانون الانتخاب والتعددية وجميع القضايا الاقتصادية والاجتماعية .

الا ان معاناة احزاب الائتلاف في تشكيل قوائمها تعود الى القانون نفسه الذي يستوجب وزنا للقائمة ثم للمقعد نفسه، حيث يجب ان نأخذ في الحسبان حجم الناخبين في الدائرة مقسمين على عدد مقاعدها وهذا يتطلب رقما كبيرا ، على عكس الانتخابات السابقة ، لذلك فان الاستحقاق سيكون كبيرا وبحاجة الى  زيادة الجهود للوصول  الى عدد كبير من الاصوات ، لذلك فانه وبحسبة طبيعية على سبيل المثال فان وزن القائمة في الدائرة الاولى التي يبلغ فيها عدد الناخبين ما يقارب الـ200 الف كما يتطلع لها المرشحون فانها تتراوح من 10 الاف الى 15 الف صوت للقائمة لتضمن  الدخول في حلبة المنافسة في حين يزداد العدد في الدائرة الثانية التي  يزيد فيها عدد المسجلين في قوائم الانتخابات عن 400 الف ناخب.

لذلك فان التحالفات على اساس سياسي وانتخابي اصبحت شرطا اساسيا لتشكيل القوائم بشكل عام ومطلبا اساسيا لاحزاب الائتلاف وذلك لتوسيع حجم التحالفات .

وهذا على عكس ما يروج له القانون .. وهو السعي الى تحالفات وتوافقات لتشكيل حكومات برلمانية ، اي قد تتضمن القائمة مرشحا من الغرب واخرى من الشرق واخر من جهات اخرى حسب  الحجم الانتخابي لمشكلي القائمة.

ومن التحديات امام الاحزاب اليسارية ايضا التمويل المالي للحملات الانتخابية حيث يسعى بعض شخصيات الائتلاف الى جمع تبرعات لتغطية حملاتهم الانتخابية، حيث ان النظام الانتخابي فرض على كل قائمة تتقدم للترشح فتح حساب بنكي باسمها لتغطية حملتها الانتخابية .وعلى الرغم من ان عدد الاحزاب القومية واليسارية 6 احزاب وهي البعث التقدمي، والبعث الاردني، والشيوعي، والحركة القومية،  والوحدة الشعبية  وحشد، واعلانها المشاركة في الانتخابات الا انها ما زالت تعاني من صعوبة في تشكيل قوائم او الدخول في تحالفات ضمن اسس سياسية وانتخابية .



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش