الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أسواق المال متوترة خوفا من مخاطر حدوث ركود في الولايات المتحدة واوروبا

تم نشره في الخميس 16 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 03:00 مـساءً
أسواق المال متوترة خوفا من مخاطر حدوث ركود في الولايات المتحدة واوروبا

 

واشنطن - بروكسل - (ا ف ب)

في الوقت الذي دافع به الرئيس الاميركي جورج بوش امس في اجتماع مع عدد من كبار مساعديه لمناقشة الازمة المالية العالمية ، عن الخطوات التي اتخذها لمساعدة القطاع المالية ووعد انه "على المدى الطويل ، فان هذا الاقتصاد سيتعافى" ، الا ان اسواق المال الرئيسية في العالم استمرت في التراجع.

واضاف بوش "لقد اتخذنا اجراءات استثنائية لان هذه ظروف استثنائية".

وقال ان خطته بضخ مليارات الدولارات في البنوك الاميركية لن تزيد من دور الحكومة الاميركية في الاقتصاد بشكل مبالغ فيه.

واوضح بوش في ظهور علني مقتضب اثناء افتتاح المحادثات مع اعضاء حكومته "من المهم للغاية ان يعرف الشعب الاميركي ان البرنامج يهدف الى حماية الاقتصاد الحر وليس استبدال هذه الحرية".

الا ان تطمينات الرئيس الامريكي الم تؤثر ابدا حيث بقيت اسواق المال متوترة امس خوفا من مخاطر حدوث ركود في الولايات المتحدة وكذلك اوروبا حيث سيحاول الاتحاد الاوروبي تعميم خطة التحرك التي اقرتها مجموعة اليورو على كل الدول الاعضاء.

واصبحت واشنطن اكثر من اي وقت مضى في مرمى انتقادات القادة الاوروبيين.

وصباح امس دعا رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو ورئيس الوزراء البريطاني غوردن براون الولايات المتحدة الى تعاون دولي اكبر لمراقبة النظام المالي العالمي بعد الازمة.

وقال باروزو قبل افتتاح قمة الاتحاد الاوروبي في بروكسل "ان اولوية ملحة تقضي بتعزيز التنسيق على المستوى الدولي وخصوصا مع الولايات المتحدة".

ويعقد القادة الاوروبيون العازمون على التحرك جبهة واحدة ، اعتبارا من بعد ظهر امس اجتماعات لمدة يومين للتعميم على الدول الاعضاء ال27 خطة المساعدات المخصصة للمصارف وقدرها حوالى الفي مليار يورو والتي قررتها الاحد الدول ال15 الاعضاء في منطقة اليورو وبريطانيا.

واقترحت المفوضية الاوروبية زيادة من 20 الفا الى 100 الف يورو على الاقل خلال سنة ، الحد الادنى من الضمانة المصرفية على ودائع الافراد في دول الاتحاد الاوروبي.

وبحسب مشروع اعلان تلقت وكالة فرانس برس نسخة عنه فان الاوروبيين يستعدون للمصادقة خلال القمة على تشكيل "خلية ازمة مالية" تضم رؤساء البنك المركزي الاوروبي والمفوضية الاوروبية ومجموعة اليورو ومجلس اوروبا ، والتي قد تستعين بها الحكومات في اي لحظة في حال مواجهة صعوبات.

من جهته ضخ البنك المركزي الاوروبي 100 مليار دولار اضافي الاربعاء لمساعدة المصارف على انجاز عملية اعادة التمويل واطلق في موازاة ذلك للمرة الاولى عملية لضخ لمدة اسبوع في الاسواق كميات من الدولارات.

وفي خطاب في برلين قبل التوجه الى بروكسل اعلنت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ان اجتماعا لمجموعة الثماني سيعقد "قبل نهاية السنة".

وفي نيودلهي تضم قمة ثلاثية امس الهند والبرازيل وجنوب افريقيا لبحث الازمة المالية العالمية وارتفاع اسعار السلع الغذائية والنفط.

وفي سيدني اعلن رئيس الوزراء كيفن راد انه يريد خلال اجتماع مجموعة ال20 في تشرين الثاني تبني معايير اكثر صرامة لتنظيم عمل المؤسسات المالية.

وكان وزير الخزانة الاميركي هنري بولسون عزز خطة انقاذ المصارف بقيمة 700 مليار دولار ، باعلانه مساهمة الدولة الفدرالية الاميركية في رأس مال عدد من المصارف.

وخصصت واشنطن 250 مليار دولار لشراء اسهم في مؤسسات مالية منها اسماء مشهورة في وول ستريت مثل "سيتي غروب" و"جاي بي مورغن تشايس" و"بنك اوف اميريكا" و"غولدمان ساش" و"مورغان ستانلي" و"ميريل لينش".

وهذا التحرك جاء ردا على المخاوف المتزايدة من حصول انكماش.

واكدت مسؤولة في الاحتياطي الفدرالي الاميركي جانيت يلين مساء امس الاول ان الولايات المتحدة دخلت حالة ركود مؤكدة ان تحرك السلطات العامة سيقلل من خطورتها.

وتحدث رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون صباح امس عن ازمة "عميقة" و"استثنائية".

واعرب عن مخاوفه من حصول "شلل في النمو" في فرنسا العام المقبل مع "عواقب" على الوظائف.

وحذرت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في خطاب امام النواب امس من ان "النمو الاقتصادي سيتباطأ" في المانيا بسبب الازمة المالية.

وكان صندوق النقد الدولي تحدث الاسبوع الماضي عن جمود في الاقتصاد الالماني السنة المقبلة. وتوقعت المعاهد الكبرى امس الاول تراجع النمو في المانيا ليصل الى 2ر0% من الناتج الداخلي الصافي.

ويعتبر الاقتصاد الالماني الاول بين الدول الاوروبية.

وقال مساتوشي ساتو الوسيط في مؤسسة "ميزوهو انفيستورز سيكيوريتيز" في طوكيو انه بعد الاعلان عن تعزيز خطة بولسون امس الاول ، "اصبحت كل الاخبار السارة وراءنا الان ، واصبحنا نركز على الاقتصاد الفعلي".

وصحيح ان الاخباء السيئة تتراكم.

وفي اوروبا تراجعت مبيعات السيارات الجديدة ب2ر8% على سنة في ايلول ووصلت الى ادنى مستوى منذ 10 سنوات.

وفي بريطانيا سجلت نسبة البطالة ارتفاعا كبيرا في ثلاثة اشهر منذ 1991 ووصلت الى اعلى مستوياتها منذ العام الفين.

وفي الولايات المتحدة بدأت المؤسسات باطلاق خطط اجتماعية. واعلنت شركتا دايملر الالمانية امس الاول عن الغاء 3500 وظيفة في اميركا الشمالية وبيبسي الاميركية 3300 وظيفة.

والمؤشرات السلبية الاضافية هي عدد "القسائم الغذائية" القياسية الموزعة على الطبقات الاشد فقرا في الولايات المتحدة الصيف الماضي مع حوالى 29,05 مليون اميركي. وهو رقم ارتفع على الارجح منذ بدء الازمة المالية.

وفي اسيا سجلت اليابان تراجعا في فائضها بنسبة 2ر52% في اب ، لان تراجع الطلب الاميركي له آثار عميقة على الصادرات اليابانية. وفي موازاة ذلك تراجع الانتاج الصناعي الياباني ب9ر6% خلال سنة في اب.

وبعد تحسن دام يومين ، عادت معظم الاسواق المالية امس الى التراجع.

واقفل مؤشر نيكاي في طوكيو على ارتفاع نسبته 06ر1% ، في حين ان اهم الاسواق المالية الاسيوية اغلقت على تراجع نسبته 12ر1% في شنغهاي و96ر4% في هونغ كونغ. وفي الساعة 10,15 تغ اقفلت بورصة بومباي على تراجع نسبته 87ر5%.

وبحسب رئيس وزراء هونغ كونغ دونالد تسانغ فان الازمة المالية الحالية هي اخطر من تلك التي طالت اسيا في 1997 و"التسونامي المالي الذي سنواجهه هو ازمة عالمية".

وشهدت ابرز البورصات الاوروبية تراجعا ظهر امس. ففي الساعة 10,15 تغ تراجع مؤشر فوتسي ب1ر3% في لندن وداكس ب5ر2% في فرانكفورت وكاك - 40 ب5ر2% في باريس.

وعلق التداول مجددا امس في بورصتي موسكو لمدة ساعة بسبب تسجيل هبوط حاد فيهما.

التاريخ : 16-10-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش