الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إقبال على شراء المواد الغذائية في الرمثا وعجلون وارتفاع في أسعارها

تم نشره في الاثنين 1 أيلول / سبتمبر 2008. 03:00 مـساءً
إقبال على شراء المواد الغذائية في الرمثا وعجلون وارتفاع في أسعارها

 

 
الرمثا وعجلون - بترا

تشهد الاسواق التجارية في الرمثا اقبالا كبيرا على شراء المواد الغذائية يقابله ارتفاع في الاسعار.

وابدى عدد من ابناء الرمثا ارتياحهم للاسعار التي تقدمها المؤسستان المدنية والعسكرية الا ان الضغط والازدحام اللذين تشهدانهما دفعا بالمواطنين الى التسوق من المحلات التجارية التي لا تستقر باسعارها وتتفاوت من متجر الى اخر.

ويؤكد المواطن هاني الذيابات وجود فارق في الاسعار بين المؤسستين المدنية والعسكرية وبين الاسواق التجارية قد يصل في بعض السلع الى حوالي 30( بالمائة) الا ان ما تشهده المؤسسات من اقبال كبير ونقص في بعض المواد الضرورية مثل الارز واللحوم جعل المواطنين يلجؤون للاسواق التجارية.

ويقول عزمي الرواشده ان جزءا كبيرا من ارتفاع الاسعار يعود الى التاجر نفسه في ظل غياب الرقابة على الاسعار .

ويشير اشرف النادر الى ان اسعار المواد الغذائية ليست ثابتة وتختلف من محل تجاري الى اخر بنسبة قد تصل الى حوالي 20( بالمائة).

ويقول خالد السريحين ان ارتفاع اسعار اللحوم الحمراء والدواجن بشكله الحالي يعود الى التاجر نفسه لان الاسعار تختلف بين ساعة وأخرى.

ويشير عبدالله الزعبي الى ارتفاع في اسعار الخضار التي كانت مستقرة في السابق علما بان الخضار يصعب تخزينها .

وقال مسؤول مكتب الصناعة والتجارة في الرمثا ان مهمة المفتشين في المكتب التاكد من اعلان السعر دون التدخل فيه.

وعلى صعيد اخر شهدت اسواق عجلون عشية حلول شهر رمضان المبارك ارتفاعا باسعار المواد التموينية وبخاصة اللحوم والدواجن الامر الذي دفع ببعض المواطنين الى الاستعاضة عن اللحوم والدواجن بنكهتها "الماجي" وببعض الخضروات التي لم تسلم هي الاخرى من ارتفاع اسعارها.

وقال عدد من المواطنين ان سعر كيلو اللحم البلدي ارتفع الى ما يزيد عن ثمانية دنانير والمستورد من خمسة الى سبعة دنانير والدجاج الى 218 قرشا للكيلو الواحد مشيرين الى ان المادة الوحيدة التي كانوا يعولون عليها لم تسلم هي ايضا من ارتفاع سعرها وهي العدس التي اصبح سعر الكيلو الواحد منها ما يزيد عن الدينارين.

وطالب المواطنون بتكثيف وتشديد الرقابة على الاسواق وذهب بعضهم الى المطالبة بعودة وزارة التموين او أي جهة رقابية بديلة تكون صاحب سلطة في مراقبة وتحديد الاسعار.

بدورهم برر التجار زيادة الاسعار الى رفعها من قبل الموزعين في حين عزاها البعض الى الارتفاع الحاصل في بلاد المنشأ.

بدوره اكد محافظ عجلون علي الشرعة ان الاجهزة المعنية لن تتوانى عن بذل أي جهد يصب في تخفيف حدة غلاء الاسعار ومراقبة الاسواق ضمن الصلاحيات والقوانين والتعليمات المتاحة وان كانت عملية تحرير السلع والعرض والطلب هي التي تحكم في النهاية الاسعار معربا عن امله ان تسهم الاسواق الشعبية التي انشئت في محافظة عجلون وعددها ستة اسواق في توفير احتياجات المواطنين الى جانب ما توفره اسواق المؤسستين العسكرية والمدنية من مواد تموينية بهوامش ربح معقولة.



Date : 01-09-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش