الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاسمنت « الاسود » يرتفع الى 114 دينارا و « الابيض » 190 دينارا والحديد مستقر عند 865 دينارا

تم نشره في الأحد 14 أيلول / سبتمبر 2008. 03:00 مـساءً
الاسمنت « الاسود » يرتفع الى 114 دينارا و « الابيض » 190 دينارا والحديد مستقر عند 865 دينارا

 

عمان - الدستور - وسام السعايدة

حالة من المد والجزر سجلتها اسعار اهم المواد الانشائية الاساسية وهما الحديد والاسمنت ، ففي الوقت الذي شهدت فيه اسعار الحديد تراجعا ملحوظا بلغ نحو 850 دينارا للطن الواحد ، ارتفعت اسعار مادة الاسمنت الى 114 دينار للطن.

الى ذلك قال رئيس جمعية تجار الاسمنت منصور البنا ان اسعار مادة الاسمنت شهدت زيادة جديدة اقرتها شركة مصانع الاسمنت نهاية الاسبوع الماضي بلغت 2,70 دينار بعد الضريبة ليرتفع سعر الطن الى 114 دينارا واصل الى مختلف محافظات المملكة بعد ان كان مستقرا عند 108 دنانير خلال الشهر الماضي.

وأضاف البنا في تصريح لـ"الدستور" ان الطلب على مادة الاسمنت لا يكاد يذكر مقارنة بنفس الفترة من العام المنصرم ، حيث ان انتاج شركة الاسمنت فاق حجم الطلب ، كما ان مستودعات التجار تزدحم بالكميات المكدسة.

وفيما يتعلق بمادة الاسمنت الابيض والتي تشهد بالاصل طلبا ضعيفا ، قال البنا ان سعر الطن الواحد تراوح بين 190 الى 200 دينار ، في حين يعتمد بعض التجار على الكميات المستوردة من هذا الصنف والتي تباع بأسعار منخفضة مقارنة بالمنتج المحلي.

وكانت شركة الاسمنت الاردنية قررت نهاية الاسبوع الماضي زيادة أسعار الاسمنت بمقدار 2,2 دينار للطن ، وارجعت مصادر الشركة السبب الى ارتفاع أسعار زيت الوقود الشهر الماضي بمقدار 38 دينارا للطن ، حيث بلغ سعر زيت الوقود 495 دينارا للطن.

وأشارت مصادر الشركة في وقت سابق أنها ستتحمل هذه الزيادة وعدم عكسها على الاسعار لمدة شهر من تاريخه. كما بينت الشركة أنها قامت بعكس الانخفاض الذي حدث على أسعار الديزل هذا الشهر على أسعار أجور النقل.

وبينت الشركة مجدداً أن الارتفاع المتكرر في أسعار زيت الوقود وهو مصدر الطاقة الرئيسي للشركة ، يضطرها الى رفع اسعار منتجاتها لتغطي جزءا من تكاليف الانتاج والتي تشكل الطاقة فيه حوالي 70 في المائة ، مؤكدة انها في المقابل بتخفيض أسعار الاسمنت حال انخفاض سعر زيت الوقود أو حال البدء باستخدام مصادر بديلة للطاقة ، إذ تواصل الشركة محاولاتها لاستخدام وقود صلب غير زيت الوقود لتتمكن من ضبط الاسعار.

وفيما يتعلق بأسعار مادة الحديد قال البنا ان الاسعار سجلت تراجعا ملحوظا مقارنة بالاشهر الماضية ، مشيرا الى ان سعر طن الحديد يباع حاليا بنحو 865 دينارا ، في حين بلغت اسعار الحديد ذروتها خلال الشهور القليلة الماضية لتقف على اعتاب الألف دينار.

من جانبه بحث وزير الصناعة والتجارة المهندس عامر الحديدي وعدد من أصحاب مصانع الحديد في لقاء نظمته غرفة صناعة عمان نهاية الاسبوع الماضي التحديات التي تواجه صناعة الحديد وسبل تذليلها.

وعرض عدد من أصحاب المصانع الظروف الصعبة التي تعاني منها المصانع في هذه المرحلة والناتجة عن ارتفاع كلف الانتاج والانخفاض الكبير الذي يطرأ على اسعار البلت عالميا حيث استوردت المصانع كميات كبيرة منها وهي على ارتفاع مما عرضها للخسارة.

وقال وزير الصناعة أن الحكومة تدرك حجم التحديات التي تواجه صناعة الحديد وباقي الصناعات والتي في مقدمتها ارتفاع اسعار المواد الخام والمشتقات النفطية وخاصة الوقود الصناعي وكذلك عدم تأرجح الاسعار العالمي وعدم استقرارها عند حد معين ولذلك فان الجهود الحكومية مستمرة لتعزيز تنافسية مختلف القطاعات الصناعية والمحافظة عليها منوها بالدور الذي تلعبه الصناعة عموما ومنها صناعة الحديد لخدمة مجمل النشاط الاقتصادي في المملكة ودورها في توفير مادة الحديد وبكميات تغطي حاجة السوق لفترة طويلة.

وأكد الحديدي انه سيتم متابعة جميع مطالب مصانع الحديد وبحثها مع الجهات ذات العلاقة من الوزارات والمؤسسات الحكومية اضافة الى بحث امكانية شراء الحديد من المصانع المحلية للمشاريع الكبرى ولأعمال البناء في مشروع مبادرة سكن كريم لعيش كريم والذي أبدى أصحاب المصانع استعدادهم لتزويدها الحديد بأسعار منافسة.

وقال وزير الصناعة والتجارة ان ارتفاع اسعار الوقود الصناعي يعود للزيادة الكبيرة التي طرأت على اسعار النفط مبيناً ان تسعيرة المشتقات النفطية تتم وفق معادلة اسعارها هذه المشتقات عالميا والتي لا تتم على اساس سعر برميل النفط .

وقال رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة الأردن الدكتور حاتم الحلواني ان هذا اللقاء يأتي في اطار الشراكة الفاعلة مع وزارة الصناعة والتجارة والتي هي الاساس لمناقشة وبحث كافة الموضوعات التي تهم الصناعة الوطنية والعمل على حل المشكلات التي تواجهها.

وأضاف الحلواني ان علاقات التعاون القائمة بين الصناعيين والوزارة ساهمت في معالجة العديد من القضايا الخاصة بالصناعة الوطنية مؤكداً اهمية استمرار العمل لتمكين مصانع الحديد من تجاوز التحديات التي تواجهها.

وعرض ممثلو مصانع الحديد ابرز المشكلات التي تواجههم والمتمثلة في ارتفاع اسعار الوقود الصناعي واستيراد الحديد من الخارج وخاصة من سوريا والامارات وطالبوا بتخفيض اسعار الوقود الصناعي اسوة بالمشتقات الاخرى التي تم تخفيضها في اخر تسعيرتين للمشتقات النفطية بعد التراجع الذي سجله سعر برميل النفط وكذلك ضرورة السماح باستيراد هذا الوقود من خلال الشركة التي تم تأسيسها لهذه الغاية مؤخراً وعدم السماح باستيراد الحديد حيث ان هناك كميات كبيرة جداً من هذه المادة.

التاريخ : 14-09-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش