الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محمد منير : «الغناء.. استراحة المحارب».. و رغم الألم «لسه الأغاني ممكنة»

تم نشره في السبت 17 كانون الأول / ديسمبر 2016. 08:25 مـساءً
الدستور-رنا حداد
لم يكن مناضلا، ولم يدّع ذلك يوما، الا ان الوجع العربي كان حاضرا دوما في موسيقاه وغناه، «الحدوتة المصرية» التي حملها محمد منير «الكنج» في حله وترحاله، وأوصلها للعالم، جاء بها الى عمان واستذكر بداية اعتلاه مسرح الارينيا في جامعة عمان الاهلية، شهداء الكنيسة البطرسية وطلب لهم الرحمة ، وقال، في اشارة واضحة للوضع العام هناك، لا يوجد لدينا الكثير من «السكر « في مصر ، و»حبيبي عاوز له سكر، منين اجيبله سكر»؟.
منير الذي جاء في وقت ذروة الصراع والالم، النزاع والفرقة، أكد حين ظهر على المسرح ،ان الاغاني هي «استراحة المحارب»، ولنغني ، فــ «لسه الأغاني ممكنة».» وربك لما يريد احلامنا حتتحقق».
تحدث محمد منير للجمهور، تماما مقثلما غنا، واستمع الجمهور الذي كان متعطشا للفن الأصيل الراقي، ونوه «من يوم ما بدأت غناي كان مشروعي هو فلسطين والعرب «، وتابع «اليوم وفي خضم الحزن العربي الممتد، احلم ان اعود الى حلب، حلب الحضارة والرقي والحدائق الغناء «، وزاد «ستعود وتعود القدود»، وغنا لحلب « اه يا للي يا روحي يا للي .. يا رايحين الحلب حبي معاكم راح يالاللي
يا مدوقينا العنب.. العنب تفاح يالاللي
يا مين يجبلي حبيبي والفؤاد يرتاح يالاللي».
منير خاطب اهل الاردن ووصفها بحاضنة العرب، وطلب الي العلي القدير ان»يبعد عنها اي سوء» و يديم عليها الامن والامان، وقدر ان قلب كل اردني «دائما حزين» على ما يحدث في العواصم العربية» ، وانعش الحضور من تراثها بأغنية «يا طير يا طاير دربك ع باب الله».
وقدم الحفل مفاجأة للحضور بوقوف قامتين فنيتين على خشبة واحدة اذ ظهر الفنان العربي الكبير الهام المدفعي على الخشبة بصحبة منير في اغنية واحدة فقط هي «زوروني كل سنة مرة».
منير حالة فنية فريدة
خروجه من الطور العاطفي الثابت للحياة بتفاصيلها الفطرية جعل منه حالة فريدة في الطرب العربي، هذا ما تلمسه بوقفته على المسرح وبكلمات اغانيه والحركات والالحان ايضا.
وبالنظر الى الجمهور تعرف ان الحضور لم يقتصر على فئة عمرية محددة فصرخ الشباب «الكبير كبير يا محمد منير» ، في اشارة واضحة على ان هؤلاء اهل لتمييز الغث من السمين في مسألة الطرب والغناء واعتلاء المسارح ايضا.
الشباب الذين تفاعلوا مع «أمانة يا بحر»، و»يونس» أكدوا ان الاغنية قادرة ان تفصل الحال بالالحان والكلمة، واثبت ايضا انه يملك القدرة لاخراج الأغنية من خندق اللوعة التقليدية إلى أحضان الناس، وعلى الأخص الشباب الجامعة والمثقفين ورجال الصحافة، واختار الألحان النوبية لكي تكون أساساً جديداً بعد كتابة كلمات باللهجة العامية العربية لتكون مفهومة للجميع، اذ تفاعل الجميع «لما النسيم»، و»في عشق البنات»،و»ربك لما يريد»، و»بتبعديني»، وسو يا سو»، وغيرها.
وفي سياق متصل كان منير قد زار حال وصوله عمان منصة زين للابداع واطلع على ما تقدمه لبيئة ريادة الاعمال في المملكة، حيث قدمت المدير التنفيذي لدائرة الموارد البشرية في شركة زين رشا بركات شرحا حول « زينك» ومرافقها وما تتيحه من خدمات للرياديين الاردنيين.
الفنان العربي الكبير محمد منير، القادم الى عمان بعد انقطاع زمني، بحسب محمد المدفعي مالك شركة M.Madfai Management، عرف بموسيقاه التي يخلط فيها الجاز بالسلم الخماسي النوبي دعا الشباب والرياديين، الذين حضروا إلى منصة زين، إلى أن «يكونوا انفسهم»، معتبرا ان نجاحه جاء لانهم اصر على ان « يكون نفسه» رغم ما شهده وعاشه وورثه من موروث فني ضخم من اجيال الفن المصري العريق مثل اغاني وموسيقى سيد درويش، موضحا بانه ثار على هذه الموروث عندما اراد وقدم اغانيه بصورة تعبر عنه وعن جيله.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش